DzActiviste.info Publié le jeu 16 Mai 2013

سوريا ترفض المشروع العربي وتعتبر أنه يهدف إلى تأجيج العنف فيها

Partager

نيويورك، الأمم المتحدة – وكالات الأنباء:

رفض مندوب سوريا في الأمم المتحدة بشار الجعفري أمس الأربعاء مشروع القرار العربي بشأن سوريا، وحث جميع الدول على التصويت ضده، معتبراً أنه يسعى إلى تأجيج العنف في بلاده. وقال الجعفري في جلسة تعقدها الجمعية العامة للتصويت على مشروع قرار مقدم من قطر وعدد من الدول العربية إنه « من المثير للعجب حقاً أن يُقدم مشروع القرار المطروح أمام الأمم المتحدة في إطار البند المعنون « منع نشوب النزاعات المسلحة »، في حين أن مضمون المشروع يتعارض مع عنوان وهدف هذا البند النبيل من حيث سعيه إلى تصعيد الأزمة وتأجيج الوضع في سوريا ».

وأوضح أن المشروع يهدف إلى « إضفاء الشرعية لتقديم الأسلحة إلى جماعات إرهابية في سوريا وتمرير اعتراف غير شرعي لفصيل في سوريا باعتبار أنه ممثل للشعب السوري مع العلم أن هذا الفصيل المنقسم على نفسه، والذي ليس لديه رئيس، لا يمثل حتى أطياف المعارضة نفسها لا في الداخل ولا في الخارج ».

وأضاف الجعفري أنه مع ذلك « وَجَد من أعد مسودة هذا المشروع، أنه من المناسب أن يتحدث باسم الشعب السوري ككل وأن يملي عليكم أن الممثل الشرعي للشعب السوري يجب أن يكون هذا الفصيل الصغير من المعارضة الخارجية التي ولدت وترعرعت في دوحة قطر ». ووصف المشروع الذي يدين الحكومة السورية ويقبل الائتلاف « الوطني » السوري المعارض طرفاً في عملية تحول سياسي محتملة في سوريا، بأنه « سباحة عكس التيار في ضوء التقارب الروسي الأميركي الأخير الذي رحبت به الحكومة السورية ». وأشار الجعفري إلى « مئات العمليات « الإرهابية » ووجود منظمات « إرهابية » تنشط في سوريا تعلن ولاءها للقاعدة وجرائم « بربرية غير مسبوقة » وانتهاكات موثقة لحقوق الإنسان وعمليات اغتيال وخطف منظمة لرجال الدين الإسلامي والمسيحي. ولفت إلى أن مسؤولي بعض الدول التي قدمت مشروع القرار أقرت بذلك « إلاّ أن الأيادي التي صاغت مشروع القرار شُلّت عند وصول الأمر عند إدانة هذه الأمور »، ملاحظاً أن مشروع القرار المطروح « لم يأتِ على ذكر كلمة « إرهاب » ولا مرة واحدة ». غير أنه أضاف أنه « قد يقول قائل إن مطالبة مقدمي مشروع القرار بإدراج تلك المسائل، لا يمكن تلبيتها، لأن بعض مقدمي المشروع سيدينون بذلك أنفسهم بأنفسهم لتورطهم حتى النخاع في تلك الأمور التي تجاوزت الإرهاب ». ورأى أن « إجلاس الائتلاف « الوطني » السوري على مقعد سوريا في الجامعة العربية بطريقة غير شرعية ومن ثم محاولة مقدمي المشروع توريط الجمعية العامة بمنح الائتلاف صفة تمثيلية وهمية للشعب السوري يرمي إلى تقويض مؤسسات سوريا وقطع الطريق أمام أي حل سلمي للأزمة ».

وأكد أن الجامعة العربية تضطلع بـ »دور هدام » في سوريا « تقوده قطر والسعودية مع العضو الجديد في الجامعة وهي تركيا ». وقال الجعفري « إذا كان البترودولار القطري والسعودي قد أفسدا الجامعة العربية ومنصب الأمين العام فيها. فهل ستسمح الأمم المتحدة للبترودولار بإفساد هذا المجلس أيضاً ». وطالب الدول بالتصويت ضد مشروع القرار العربي.

وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يوم الثلاثاء لدى لقائه رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو إن من المهم عدم القيام بأي تحرك قد يؤدي إلى تفاقم الصراع في سوريا في تحذير مستتر من أي تدخل عسكري أجنبي أو تسليح لقوات المعارضة السورية.

بريطانيا وفرنسا تؤخران طلب سوريا أن تعاقب الأمم المتحدة جبهة النصرة

الأمم المتحدة – وكالات الأنباء:

قال دبلوماسيون يوم الثلاثاء إن بريطانيا وفرنسا أخرتا طلبا من سوريا أن تقوم الأمم المتحدة بتصنيف جبهة النصرة الإسلامية كمنظمة إرهابية لأنهما تريدان تصنيف هذه الجماعة على أنها مجرد اسم مستعار لتنظيم القاعدة. وقال دبلوماسيون في مجلس الأمن طلبوا ألا تنشر أسماؤهم إنه من المقرر ان تناقش لجنة عقوبات القاعدة المنبثقة عن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة الاقتراح المضاد لبريطانيا وفرنسا في وقت لاحق من هذا الأسبوع. والمسألة إجرائية لأنه في الحالتين سيتم إدراج جبهة النصر على قائمة عقوبات القاعدة وتخضع لنفس حظر السلاح والسفر وتجميد الأموال. ويجب أن يوافق كل أعضاء لجنة العقوبات المكونة من 15 عضوا على هذا الإدراج. وكانت جبهة النصرة وهي من أكثر الجماعات فعالية في قتال قوات الرئيس بشار الأسد تعهدت الشهر الماضي بالولاء لأيمن الظواهري زعيم القاعدة وصنفتها وزارة الخارجية الأمريكية على أنها منظمة إرهابية في ديسمبر كانون الأول.

وقال خبراء منذ وقت طويل إن النصرة تتلقى دعما من مقاتلين مرتبطين بالقاعدة في العراق المجاور. وأعلنت الجماعة مسؤوليتها عن تفجيرات مميتة في دمشق وحلب وانضم مقاتلوها إلى كتائب المعارضة السورية الأخرى.

الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة 16 ماي 2013


Nombre de lectures: 144 Views
Embed This