DzActiviste.info Publié le ven 26 Avr 2013

سوريا: هناك ألمان يقاتلون في سورية

Partager

حيفا – مكتب الاتحاد ووكالات الأنباء:

أكد وزير الداخلية الألماني هانز بيتر فريدريش أن متطرفين إسلاميين من ألمانيا يشاركون في العمليات القتالية بسورية في صفوف معارضي الرئيس بشار الأسد. وفي مقابلة مع مجلة « شبيغل » الألمانية قال فريدريش إن الاستخبارات تخشى من أن يشكل هؤلاء المتطرفون تهديدا لأمن البلاد بعد عودتهم من سورية. وتعتبر هذه التصريحات أول تأكيد ألماني رسمي لمشاركة مواطنين ألمان في الصراع بسورية. وقال الوزير في المقابلة التي نشرت أمس الخميس: « إننا نعرف أن جهاديين من ألمانيا كانوا تحت المراقبة في وطنهم، موجودون في سورية الآن، ويقاتلون في صفوف المعارضة ». وتابع فريدريش قوله إن برلين تدرك أيضا وجود دعوات للأوروبيين الذين شاركوا في العمليات القتالية للعودة إلى أوطانهم ومواصلة الجهاد هناك. إننا نتابع تطورات الأوضاع بقلق بالغ ». وكان جيل دي كيرشوف منسق شؤون مكافحة الإرهاب في الاتحاد الأوروبي قد قال إن نحو 500 مقاتل أوروبي انضموا إلى الحرب الدائرة بسورية.

رئيس الوزراء السوري وائل الحلقي

الحكومة تجري تواصلا غير مباشر مع بعض قوى المعارضة الخارجية

حيفا – مكتب الاتحاد ووكالات الأنباء:

أعلن رئيس الوزراء السوري وائل الحلقي أن « الحكومة تجري تواصلا غير مباشر مع بعض قوى وشخصيات المعارضة الخارجية »، مجددا دعوة الحكومة لـ « كل من يرفض الإرهاب والتدخل الخارجي إلى الانخراط في العملية السياسية والعودة إلى أرض الوطن وعدم الاكتفاء بالتصريحات على وسائل الإعلام ». وقال الحلقي في مقابلة مع قناة « الإخبارية » السورية مساء الأربعاء إن « الحكومة تعمل على تنفيذ المرحلة الأولى من البرنامج السياسي لحل الأزمة والتحضير لمؤتمر الحوار الوطني من خلال اللقاءات التشاورية بين اللجنة الوزارية والأحزاب والقوى والشخصيات السياسية والمجتمعية، ومن خلال الاتصالات مع المسلحين الذين يتخلون عن السلاح، ومع التنسيقيات التي تضم الشباب »، لافتا إلى أن مؤتمر الحوار الوطني سيعقد عندما « نشعر أننا أمنا كل متطلبات النجاح ». وأفادت قناة « روسيا اليوم » من دمشق بأن المصادر الرسمية والحكومية لم تكشف عن جهات المعارضة الخارجية التي يتم التواصل معها، ولكن بعض المراقبين يرجحون بأن تلك الاتصالات تجري مع ما يمكن تسميته بالمعتدلين منهم الذين لا يؤيدون الدعوات إلى التدخل الخارجي واستقدام الحظر الجوي وما إلى ذلك. وقال مراسل القناة إن الحكومة السورية تسعى للتواصل مع شخصيات بعيدة عن الاتجاه الراديكالي، لا سيما المحسوبين على جناح الإخوان المسلمين والمجلس الوطني السوري المعارض. وذكر أن الحكومة السورية كانت قد فتحت العديد من قنوات التواصل مع المعارضة، حتى أنها استقبلت وفدا من السوريين المسلحين من بلدة وادي بردى قاتلوا ضد الجيش السوري منذ فترة ليست بالبعيدة. واعتبر أن الحكومة السورية تسعى لخلق أجواء تواصل مع بعض الأطراف المعارضة.

عن الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة

26 أفريل 2013


Nombre de lectures: 162 Views
Embed This