DzActiviste.info Publié le ven 17 Mai 2013

سورية.. بوادر تصعيد بانتظار حل دبلوماسي

Partager

وضع ميداني ساخن ذاك الذي تشهده مختلف محافظات سورية.. تقدم لهذا الطرف وتراجع للآخر.. تتأرجح موازين القوى ويبقى الوضع العام ثابتا دون أي تغيير يذكر.. محيط العاصمة دمشق شهد تجددا للقصف والاشتباكات.. القصف وبحسب ناشطين طال الضواحي الشرقية والشمالية خاصة النبك وزملكا وسبينة والمليحة ودوما… وسط اشتباكات عنيفة بمناطق أخرى بدمشق وريفها.. شمالا وفي حلب بث معارضون صورا قالوا إنها لمقار حكومية تمكن مسلحو المعارضة من السيطرة عليها، وهي عبارة عن معمل ومبنى لمصلحة المياه في خان العسل. فيما أشار المصدر إلى وقوع اشتباكات في أحياء داخل المدينة، مع تواصل المعارك التي تشنها المعارضة من أجل اقتحام السجن المركزي لحلب، فيما يقول النظام إن قواته صدت جميع تلك المحاولات.. أما في حمص المجاورة فتواصل القصف والاشتباكات على مناطق عديدة بالمحافظة، أعنفها بالرستن والدار الكبيرة ومنطقة القصير.. التي شنت فيها القوات الحكومية حملة للقضاء على مسلحين، تركزت خاصة على بلدات الحيدرية والدمينة الغربية.

وفيما تتواصل لعبة كسر العظم على الأرض، نقلت مصادر إعلامية عن أخرى بالبنتاغون أن وزارة الدفاع الأمريكية تملك معلومات استخباراتية تؤكد أن عدد العناصر التي مكنت النظام من تحقيق تقدمه الأخير بمناطق عدة، بلغ نحو سبعين ألف مقاتل، قدموا من لبنان والعراق وإيران بحسب المصدر.

ومن جانبها، اعتبرت صحيفة « الغارديان » البريطانية أنه ورغم هذه المعارك الطاحنة فإن الحرب الأهلية في سورية لم تبدأ بعد، لافتة إلى أنه وفي ظل عدم وجود خليفة للرئيسِ السوري بشار الأسد، فإن البلاد ستواجه حربا دموية وحشية، لذا فإن الوضع يتطلب الآن وبحسب الصحيفة، نوعا جديدا من الدبلوماسية لحل النزاع.

عن روسيا اليوم 17 ماي 2013


Nombre de lectures: 189 Views
Embed This