DzActiviste.info Publié le ven 8 Mar 2013

شكيب خليل ليس إلا الجزء الظاهر في قضايا الرشوة – حسب محافظ بنك الجزائر الأسبق عبد الرحمان حاج ناصر

Partager

سياسة تلميع صورة الجزائر في الخارج أوصلتنا إلى الهاوية
الخميس 07 مارس 2013 الجزائر: سفيان بوعياد

أكد محافظ بنك الجزائر الأسبق، عبد الرحمان حاج ناصر، أن بحث السلطة في الجزائر على تلميع صورتها فيAbderrahmane Hadj Nacer الخارج وعدم الاهتمام بالداخل، أدى إلى وضع سياسات أدت بالجزائر إلى الهاوية، مشيرا إلى أن السبب الرئيسي للرشوة هو بحث البعض عن الدخول مع الأوليغارشية العالمية والوصول إلى مصاف أغنياء العالم.

ووجه محافظ بنك الجزائر الأسبق، عبد الرحمان حاج ناصر، انتقادات لاذعة للدولة والسياسات التي طبقتها في السنوات الأخيرة، مؤكدا أن الدولة لا تلجأ إلى الخبراء الجزائريين في إعداد السياسات الاقتصادية، بسبب بحثها عن تحسين صورتها في الخارج، ما خلق مشاريع لا معنى لها، كما كرّس اللاتوازن في توزيع السلطات والمال، والذي كان من بين الأسباب الرئيسية للثورات العربية الأخيرة، مشيرا إلى أن سكان الجنوب الجزائري لازالوا يشعرون بهذا الفرق، وأنه ليسوا مثل سكان الشمال من حيث الحقوق.

واعتبر حاج ناصر، خلال تنشيطه لمنتدى يومية  »ليبيرتي »، أن كل السياسات التي اتبعتها الدولة أدت إلى تفقير الشعب الجزائري، وزيادة الهوة بين الطبقات، وأعطى مثالا على ذلك بالتضخم الكبير الذي عرفته الجزائر خلال السنة الماضية، بسبب الرفع اللامنطقي للأجور مع الحفاظ على نفس الأسعار، ما أدى إلى ارتفاع أسعار مواد وحاجيات أساسية، أي أن الرفع في الأجور في آخر المطاف كان سببا في تدهور القدرة المعيشية للمواطن  »ولا يمكن الاستمرار في شراء السلم الاجتماعي بأي ثمن »، مؤكدا أن غياب التخطيط في الجزائر أثـر كثيرا على السياسات المستقبلية، موضحا أن إلغاء وزارة التخطيط كان مفروضا على الجزائر من الخارج، ومن بين الأسباب إعادة الجدولة التي فرضت من طرف صندوق النقد الدولي، مشيرا في هذا السياق إلى أن إقراض الجزائر 5 ملايير دولار للصندوق من شأنه تعزيز مكانتها  »وأفضل الإقراض لصندوق النقد الدولي عوض وضع الأموال في سندات الخزينة الأمريكية ».

كما تطرق محافظ بنك الجزائر الأسبق لتفشي الرشوة في الجزائر، خاصة مع الفضيحة الأخيرة لسوناطراك، حيث أشار إلى أن الرشوة موجودة في كل مكان في العالم، لكن الفرق في الجزائر هو غياب الحس الوطني، حيث أن الرشاوى في البلدان الأخرى ترافقها أشياء إيجابية للسوق المحلية، لكن في الجزائر تبقى من أجل المصلحة الخاصة، وأن المرتشين يبحثون عن الوصول إلى الدخول في الأوليغارشية العالمية، رافضا أن يتهم شكيب خليل لوحده في القضية، لأنه ليس إلا الجزء الظاهر من الجبل الثلجي.

 


Nombre de lectures: 2788 Views
Embed This

Commentaire



Laisser un commentaire

Displaying 1 Comments
Participer à la discussion
  1. J’espère que nos amis comprendront que les affaires de Khlil, Khalifa…ne sont qu’une diversion…

Laisser un commentaire

XHTML: You can use these html tags: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>