DzActiviste.info Publié le dim 26 Déc 2010

صورة من صور الفساد في الجزائر

Partager

هي قضيتي التي أعتبرها صورة من صور الفساد الذي ينخر هذا الوطن .وهي شكوى مفتوحة، أسردها، ومخضعها لمحك تجريبي، مسقطا عليها منطق علمي وفلسفي  وقومي

قضيتي : مراسلات :55

 

إتصالات هاتفية :

رئاسة الجمهورية، رئاسة الحكومة، وزارة العدل و وزراة الداخلية .

 

 

فلما كنا في عصر حرب الصورة والكلمة ، ولما كان أصل الصراع هو صراع لعقلين. خضت صراعي مع من ائتمناهم على الأمانة، الأمانة التي أأتمنا عليها من شهدائنا الأبرار، خضت صراعي ضد الفساد الذي ينخر بلادي، بلادي الجزائر التي هي امتداد للأمة العربية والإسلامية … نبكي على حالنا قبل أن نعزي إخواننا العرب والمسلمين، الذين يعانون من ويلات الإستدمار …عذرا عذرا يا فلسطين، فصراعك ليس صراع صورة وكلمة صراعك فداء روح. عذرا عذرا عذرا، فلا نتوهم نحن المتوهمون بتحريرك ونحن المستدمرون، فلسطين إن كان من استعمرك هو عدوك وعدو العروبة الإسلام والإنسانية، فمن حقك أن تختاري لغة السلاح. لكن أنا مستدمري هو من ائتمنته على نفسي. عذرا عذرا عذرا،هكذا أصبحنا، هكذا أصبحنا، لأننا رضينا والعيب ليس فيكم العيب فينا، فنحن من أوصلناكم إلى ما أنتم عليه، نحن من ندعي الحرية، نحن من أدللنا أنفسنا حتى أصبح المئات منا يساوي الواحد منهم، وأصبح آلاف الأحياء منا يساوي عشرات الأموات منهم، شهداك وأسراك يا فلسطين، هم من طينة شهدائنا الأبرار شهداء العروبة والإسلام شهداء العزة والكرامة، الذين أورثونا جزائر العزة والكرامة، لا جزائر الذل والهوان.

ولما كان أصل تكوين الأشياء نابع من تفاعل الأجزاء مع بعضها البعض ليتكون الكل ( الكون، الأرض، الدولة … )وهي المعادلة التي تسعى القوانين الاجتماعية والطبيعية لكشفها ولتفسيرها والتنبؤ بها وضبطها وتحكم فيها(1)، على هذا انصهرنا نحن الأجزاء لنكون الكل المتمثل في دولة الجزائر، تمثل فيها أنت سيدي فخامة رئيس الجمهورية الكل وأنا الجزء، الجزء الذي سعى إليكم لكن للأسف ؟! ولما كان تحديد شخصية الكل ـ سواء كان دولة أو إنسان .. ـ نابع من الصراع الدائر بين الأجزاء المكونة له، والصراع هو صراع بين الخير والشر(2) ولما كانت الإدارة تأخذ صورة مكنة قطع غيارها هو الإنسان ووقودها هي القواعد القانونية، وطاقتها المحركة نابعة من تفاعل نشاط الإنسان و القواعد القانونية (3) فأي مكنة سيدي تدير ? وهل قطع غيارها صالح أما فاسد؟! وبأي وقود تسير. سيدي المحترم إن المكنة التي تديرها قطع غيارها فاسد ، فاسد… كيف لا ونحن نلاحظ بأن المكنة (الإدارة) أصبحت أداء تدمير لا بناء. تتفاعل مع هواها وليس مع القواعد القانونية.

سيدي أن ما تفعله الإدارة هو صورة حية على الفساد الذي ينخر هذا البلد، والذي دعوتم إلى محاربته. سيدي، لقد أصبحتم شاهدين على أبشع صور الفساد، الفساد الذي يطال أغلى مورد على الأرض هو إنسانية أفراد، التي جعلوها أرخص الموارد. سيدي لقد أصبحتم شاهدين على صور الإستدمار من غصب أرض والمعاملات لا إنسانية. نحن من وقع على الاتفاقية الدولية لمناهضة التعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو لا إنسانية أو المهنية. فأين هي القوانين ومبدأ الشفافية و … وجل مراسلاتي لم أتلقى عليها حتى الرد.

سيدي إن أعملنا مفهوم المخالفة في قضيتي، فسنصل إلى قانون الغاب إلى الفوضى، وهي فوضى دون مفهوم المخالفة، إذ لم نقل أن الواقع هو مفهوم، دون مفهوم المخالفة، ومفهوم المخالفة هو دولة القانون. سيدي عدم نضج الدولة لا أتحمله أنا، نتحمله نحن الجميع في إطار محدود… سيدي إن وجدنا القانون حبر على ورق فهو نعمة وليس نقمة لأن نقمته هي العنف و…

سيدي لا نطالب بمثالية أرسطو، و لا بدولة الفاضلة لأفلاطون، نطالب بتطبيق القانون لا غير. سيدي كيف موقع من أراد أن يساهم في فعالية القانون، وموقع من أنكر القانون؟! سيدي من ينكر القانون هو ناكر لذاته وصفته وإنكار القانون جريمة يعاقب عليها القانون. لدى نناشد من يشكل المكنة التي تقودها من مواقعهم وبأخلاق مواقعهم بصفاتهم أن يصونوا الأمانة التي أأتمنوا عليها، وأن سلطاتهم ليست امتياز بل مسؤولية .

يا أيها

يا أيها، إن كنت لا تخشى من خلقك وكونك وأنشأك و……

فاحترم من سماك وجعلك و جعلك و جعلك و….

يا أيها …

يا أيها العلماني انك تحمل بذور فنائك

فجعل نفسك في نفسك ولا تتعدى حدود قوقعتك

يا أيها العلماني إن أنكرت فستنكر نفسك وان خرجت حدودك

فستضر غيرك، وجعل نفسك حبيس نفسك

ولا تتعدى حدودك لأنك ستصنع وتنشر جينات فنائك

وانظر أمامك عسى أن تصل ضالتك قبل أن تلتفت خلفك

وتبدأ في زرع بدورك، وستصل ضالتك ولكن يكون قد فاتك الزمن

ولأنك مأمور …وإن أنكرت …وتجبرت …واستكبرت، فحصد زرعك

يا أيها العلماني إنك تحمل بدور فنائك

إن من سماك وجعلك و جعلك و جعلك و…هو جزء ممن خلقك وكونك، فتبصر

يا أيها العلماني إنك تحمل بدور فنائك فلا تنثرها.

يا أيها ….الحياة رسالة … فما هو إلا رسالة… فلا تنكر، و أكمل الرسالة .

 

(1) إن أصل تكوين الأشياء هي تفاعل الأجزاء مع بعضها البعض لتكون الكل. فالإنسان يتكون من مجموع الخلايا التي تشكل الأنسجة التي تتضافر لتؤدى وظيفة واحدة هي تشكيل العضو. ومن مجموعة الأعضاء تتشكل أجهزة الجسم المختلفة كالجهاز الهضمي والعصبي … الخ ومن مجموعة الأجهزة هذه يتشكل الكائن الحي . والإنسان كجزء مجموعه يكون الدولة والدولة مجموعها تكون الأرض، والأرض مجموعها يكون الكون .. وإن العلاقة التي تربط الأجزاء مع الكل هي علاقة تكاملية تناظرية عكسية …إن أصل الصراع هو صراع العقل الذي يدور بين الخير والشر وإن نتيجة هذا الصراع هي التي تحدد نوعية الشخصية، خيرة أم شريرة وتبعا للعلاقة التي تربط الجزء بالكل هي التي تحدد طبيعة العالم خير أم شرير. فالإنسان شخصيته هي نتاج صراع بين الخير والشر ولايمكن أن يختار بمحض إرادته ما يريد أن يكون عليه بل هي الخلايا والأعضاء المكونة له هي من تتحكم فيه وإن الصراع في بدايته هو صراع أفكار وصور فهي التي تؤثر على والغدد فالأفكار السيئة هي التي تؤدي إلى نشوب خلل في الإفرازات الغدد للهرمون أما الأفكار والصور الحسنة تؤدي إلى جعل توازن في الإفرازات وبناءا عليه تتحدد شخصية الإنسان. وإن أصل الأفكار والصور الحسنة التي تولد الشخصية الخيرة مصدرها الكتب السماوية المنزلة تدريجيا إلى أخر ما أنزله الله عز وجل على محمد صلى اله عليه وسلم القرآن الكريم. إن نوع الدولة خيرة أو شريرة مرتبط بنتيجة الصراع الدائر ببين مجموع أفرادها المكونين لها، والإنسان داخل تركيبة الدولة يشبه دوره دور الخلايا، فتغلب الفئات الخيرة على الشريرة يتمخض عنه شخصية خيرة والعكس صحيح. وإن نوع العالم الذي نعيش فيه (الأرض) طبيعته مرتبطة بنتيجة الصراع الدائر بن الدول المكونة له، والدولة داخل تركيبة العالم تأخذ صورة الخلية، فتغلب الدول الخيرة على دولة الشريرة يتمخض عنه عالم خير، لكن عالمنا تغلبت فيه الدول الشريرة على الدول الخيرة، فكانت طبيعة الأرض شريرة، ولما كان الكون يتكون من مجموع الكواكب، والأرض هي المؤثر فيه رقم واحد، فالأرض بشخصيتها الشريرة،ستؤدي إلى فناء الكون، لأن الشر هو سبب الفناء….. (الفساد والفناء)

 

(2) إن العلم هو كل ما يمنكن صياغته وإثباته وفق نظريات رياضية، ويهدف إلى معرفة القوانين وكذلك الوصول للعلاقة التي تقوم بين الظواهر الجزئية. القانون يعني العصا المستقيمة وهو يعبر عن نوع من النظام الثابت يتمثل في ارتباط حتمي يقوم بين ظاهرتين وكأنما توجد إحداهما في ظرف عصا مستقيمة وتقابلها الأخرى في نهاية العصا دون أي انحراف. العصا المستقيمة الخط المستقيم ويتكون من مجموع النقاط، يبدأ من نقطة ويسير على نقاط متتالية مرتبة ومنظمة ليصل إلى آخر نقطة ينتهي عندها المستقيم. إسقاط على الظواهر الاجتماعية : الظاهرة تأخذ مسارها المستقيم وفق طريق تحدده روابط وأفعال و سلوكات وآليات إلى أن تصل إلى الظاهرة الأخرى المقابلة للظاهرة الأولى.

الشكل (1)
. ظرف المستقيم …………………… . . ظرف آخر للمستقيم … هي مجموع النقاط المتتالية والمرتبة
أول نقطة آخر نقطة الخط المستقيم (العصا المستقيمة)
الشكل (2)
. ظرف المستقيم …………………… . . ظرف آخر للمستقيم … هي ظواهر سلوكيات آليات وأفعال

 

 

في الشكل (1) و(2) يظهر نظام ثابت يحكم العلاقة الموجودة بن النقطة الأولى وآخر نقطة. ويحكم العلاقة الموجودة بين ظاهرة وظاهرة أخرى. هذا النظام يقوم وفق علاقات حتمية تحكمه.

 

س، ع، ص، 1، 2، 3 هي معطيات، بديهيات، ظواهر، نتائج، أعداد، سلوكيات، فرضيات…
+ هي روابط، آليات، عمليات، تفاعلات ….
= الارتباط الحتمي
عند القيام بعملية إسقاط على سلوك وعلاقات الأشخاص :

البائع و المشتري معطيات (معلوم)
+ سلوك الأشخاص، العلاقة القائمة كل هذا يمثل العصا المستقيمة
= الارتباط الحتمي النظام الثابت القانون
عقد البيع نتيجة (مجهول)

المخدرات معطيات
إستهلاك فرضية كل هذا يمثل العصا المستقيمة
+ فعل النظام الثابت القانون
جريمة نتيجة قائمة على أساس الضرر
= ارتباط حتمي

 

 

مما سبق يتبن لنا أن القانون الإداري يخرج من دائرة العلم تبعا لصورة التي هو عليها وخاصة النظرية الفرنسية. فقد نشأ في بيئة كان يحكمها نظام ملكي مطلق يسوده الفساد والفوضى في وقت كان يصعب اتضاح صورة للإدارة ودورها وأهميتها، فكان لا معنى لوجود مؤسسات الدولة، فلم يقم على منهاج علمي بل على وقائع تاريخية، مستقاة من الحروب والصراعات بين الحكام والمحكومين أين يعمل فيها منطق المساومة و التفاوض، يتخلى فيها الضعيف على مبادئه وأسسه أما القوي فلا يراعي لا القيم ولا الأسس بقدر ما تهمه مصالحه. هكذا حقق رجال الفكر والثورة الفرنسية مكاسب، اعتبروها حل لقضاياهم فسلكوا هذا النهج ـ نهج المساومة و التفاوض ـ للحصول على بعض الحريات والحقوق العامة، أسسوا له مبادئ ونظريات، وكان ذلك على حساب المنهج العلمي، حتى وإن أسلمنا بأن الصراع هو تفاعل يخضع للأسس العلمية وفق نظرية التفاعل، بين الشعوب والحكام الظالمين، يتمخض عنها ثورة.

 

طرف العصا المستقيمة (النظام الثابت) القانون

فحتى وإن اعتبروا رجال الثورة الفرنسية أن أسس هذا الفرع من القانون يقوم على هذه المعادلة فإن لا يمكن اعتبار هذا التفاعل علما لأن العلم من أهدافه هو التنبؤ ووضع نظريات لحل المشكلة قبل وقوعها، ومن خصائصه الأخلاق وليس الحرب، فكان الأجدر إعمال المكاسب التي حققوها كمرحلة انتقالية لتمهد الطريق للبحث ودراسة هذا النوع من الدراسة وفق منهج علمي، فدعاة هذا الفرع لم يضعوا لحد الآن ضوابطه ومعاييره، كما دخلوا في جدال حول أشياء، وأقاموا لها مذاهب ونظريات وهي في الحقيقة لا تعدو أن تكون ضبط مصطلحات . كما أحدث تناقضات مع الأسس ومبادئ القانون. فهم لم يشخصوا الظاهرة من حيث نشأتها وبدايتها فكل علم تقوم أسسه الأولية والأصلية على بداية نشأت الظاهرة فيكون لها معطيات وبديهيات ومبادئ عامة. وظاهرة الإدارة نابعة من غريزة البقاء وفكرة التنظيم والتسيير و الاستمرارية … ففي أصل نشأتها هي موجودة مع وجود الإنسان في حد ذاته. ولما كان هذا الفرع يجرب على عينة واحدة هو الإنسان فكان الأجدر أن تكون نتيجته واحدة، لكن العكس صحيح، فالملاحظ على نتائج هذا الفرع من القانون هو نجاعته على بعض العينات وعدم نجاعته على البعض الأخر، والعينات التي أثبت فيها نجاعته هي التي كانت مصدره، وسبب نجاعته فيها هو عقدة الصراع والضرر الذي لحق تلك العينة ..( القانون الإداري)

 

 

 

السيـد/ بوعزيز محمد                                                                                سكيكدة في:08/08/2009

العنوان /  فلفلة ـ سكيكدة ـ

                                                                                                                                                             إلى السيـد / فخامة رئيس الجمهوريـة

                          الموضـوع : طلب تدخل

بعد أداء واجب التحية والسلام ؛

سيـدي، إن الشكوى لغير الله مذلة. وبما أنكم تمثلون الكل، المتمثل في دولة الجزائـر، فإن العلاقـة التي تربطني بكم هي علاقـة الجزء مع الكل، فأنا الجزء الذي سعى إلى سيادتكم لحل قضيته تبعا لما ينص عليه القانون، لكن للأسف؟! لا أنتم ولا من يمثلكم على المستوى المحلي والمستوى المركزي ( إداري وقضائي) تدخل لحل قضيتي. والتي كيفت على أنها مخالفة فقط وتعامل معها بلا مبالاة . سيـدي المحتـرم، المشكلة ليس في المخالفة أو الجنحة أو الجناية، المشكلة في أننا لا نعي معنى كلمة الحـق والقانـون، وجدنا هذا الأخير ـ القانون ـ حبر على ورق، أيعتبـر هذا نعمة أم نقمـة. سيدي، لقد طال عمر هذا الإستدمار. نتأسف على وضعنا، ونحن نرى من يمثل سيادتكم ـ الدولة ـ أصبح جهاز تدمير لا بناء، سبب للفوضى لا لتنظيم. سيدي، لقد توجهنا إلى سيادتكم بأربـع مراسلات، تلقينا رد واحد، ولم تحل المشكلة. وبأربع مراسلات إلى السيد / الوزير الأول، تلقينا ردين. وبثلاث مراسلات إلى السيـد / وزير الداخلية، لم نتلقى رد. وبمراسلتين إلى السيد/ وزير العدل، تلقينا ردين ولم يحل المشكل. وبمراسلتين إلى السيد/ المدير العام للشرطة، تلقينا ردين ولم يحل المشكل. وبخمس مراسلات إلى السيد/ والي ولاية سكيكدة لم نتلقى أي رد. و بثماني مراسلات إلى السيد / رئيـس البلديـة، لم نتلقى أي رد. وبخمس مراسـلات إلى السيـد/ محافظ الشرطة للأمن الحضري السابـع فلفلـة، لم نتلقى أي رد. و بخمس مراسلات إلى السيـدة / رئيسة الدائرة، لم نتلقى أي رد.و تقدمت بثلاث مراسلات إلى السيد / مدير التنظيم، لم نتلقى أي رد. و تقدمت بمراسلة إلى السيد/ رئيس وحدة الدرك للبلدية، لم نتلقى أي رد. و بمراسلتين إلى السيـد / رئيس الأمـن. فأين المشكلة، وأين نحن من الشفافية في تعامل من المواطنين .أم أنه أصبح يعتبر الفساد في نظر هذه الإدارة، مقصور على المال فقط، ولا معنى له لحقوق و حريات المواطن، حرياته وحقوقه الطبيعية، وأرضه. أم أن كل شيء توقف أمام هذا الشخص ـ المتسبب في الإجرام سيـدي، إن من بين ماعرف به الإستدمار هو القيد من حقوق وحريات الأفراد، وقضيتي تمثـل صورة حية على الإستدمار، وعلى الفساد، والإستدمار يحارب بالقانون وبالقلم وبسلاح، وأنا حاربته بالقانون والقانون موجـود ومن ينكر القانـون فهو ناكر لصفته وذاته، وإنكار القانون من إنكار العدالة وإنكار العدالة جريمة يعاقب عليها القانون، هذا الأخير الذي لم يجدي نفعا معي. حاربته بالقلم وقلمي بدأ يجف. سيـدي، لابد أن نستفيد من أخطائنا ومن الماضي. وعلى هذا نلتمس من سيادتكم التدخل لوضع حد لهذا الجرم وهذا الإستدمار.

ملاحظة : كل المراسلات بوصل الإشعار باستلام. وفي الأخير تقبلوا منا فائق الاحترام والتقدير

ـ ولكي نسير بالجزائر إلى دولة القانون ـ

 

 

 

السيـد/ بوعزيز محمد                                                                                  سكيكدة في:03/07/2009

العنوان /  فلفلة ـ سكيكدة ـ

 

                                                                                                                                                               إلى السيـد / فخامة رئيس الجمهوريـة

                            الموضـوع : شكوى

 

بعد أداء واجب التحية والسلام ؛

سيـدي، أعتقد أنه حان أوان صنع الشخصية الجزائرية لتتجسد معها شخصية الدولـة، سيـدي قيـل أن كل ما في الأمر مخالفـة فقط، لا ، ليس المشكلة في المخالفة أو الجنحة أو الجنايـة، المشكلة أننا بلا نعي معنى كلمة الحـق والقانـون، وجدناه حبر على ورق فقط، أيعتبر هذا نعمة أم نقمة .

سيـدي، لقد سبـق وأن راسلناكـم، بخصوص نفس القضية عن طريق البريد (خمس رسائل) وعن طريق البريد الإلكتروني ولم تحل المشكلة، ماذا يعني هذا ؟! نراسل الجهات المحلية لم تحل المشكلة.

نراسـل الجهات المركزية لم تحل المشكلة، ماذا يعنـي هذا ؟! سيدي أين هم ضباط الشرطة، أين هي شرطـة العمران أين هي مؤسسات الدولة، أين القضـاء أين العدالة أين الأشخاص الدين يدعون إلى القضاء علـى ظاهر الفساد أين ..أين … أم أنه توقـف الزمن أمام هذا الشخص ورجعنا إلى العصر الإقطاعـي. شخص تخدمه مؤسسات الحكومة، يفعل ما يشاء ضاربا القوانين عرض الحائط الشخص. بتواطؤ من الجهات المعنية. إن هذا هو الفساد عينه. سيدي السؤال الذي يطرح نفسه في أي إطار تحل المشاكل في هذا الدولة، على مستوى الإدارة لم تحل اللامركزية والمركزية ، على مستوى القضاء لم تحل؟!

سيدي، نحن نعيش نوع من الإستدمار، ونأمل أن تحل المشكلة بالقانون، لأن هناك عدة طرق للقضاء على الإستدمار، نأمل أن لا نخرج عن الإطار القانون، ومن ينكر القانون فهو ناكر لصفته، والقانون فوق الجميع.

سيـدي، ما نطلبه هو تطبيق القانون، والعمل بالقانـون.

وعلى هذا نلتمس من سيادتكم إيفاد لجنة تحقيق.

ـ ولكي نسير بالجزائر إلى دولة القانون ـ

وثقتنـا في سيادتكـم كبيـرة

المعنـي

 

 

 

 

 

السيـد/ بوعزيز محمد                                                                            سكيكدة في:05/11/2008

العنوان /  فلفلة ـ سكيكدة ـ

 

                                                                                                                                                                    إلى السيـد / فخامة رئيس الجمهوريـة

                                                                           الموضـوع : شكوى

 

بعد أداء واجب التحية والسلام ؛

سيـدي، لقـد سبـق وأن راسلناكـم، وهـي رسـالـة الرابـعـة بخـصـوص نفـس القضـيـة

ونحن نستغرب، ونتأسف على ما آل إليه وضعنا، كيف لا، ونحن نلاحظ أن من ويمثل الدولة في الولاية يعملون على التعـدي على حريات وحقوق الأفراد، ويساهمـون في جريمة معاقب عليها بنص القانون ضاربيـن بقوانيـن الجهوريـة عـرض الحائـط.

سيـدي، أين نحن من سياسة الحكـم الراشـد في هذه الولاية وأين سياسـات الإصلاح فوق الميدان .

سيـدي، لقـد وعدتـم أن تعملـوا على القضـاء على كـل مظـاهر الفسـاد ووعدتـم ووعدتـم …

سيـدي، لقـد أقررتـم بفشـل كـل إصلاحاتكـم … نأمـل مـن سيادتـكـم تشخـيـص المـرض .

سيـدي، لقد كنا قد راسلنا معظـم المصالـح المعنية اللامركزية، والمركزية بخصوص هذه القضيـة ومعظمها لم نتلقى منها الرد ولم تحل المشكلة.

سيـدي، نتأسف علـى مـآل إليـه وضعنـا

سيـدي، ما نطلبه هو تطبيق القانون، والعمل بالقانـون.

وعلى هذا نلتمس من سيادتكم إيفاد لجنة تحقيق.

ـ ولكي نسير بالجزائر إلى دولة القانون ـ

وثقتنـا في سيادتكـم كبيـرة

 

المعنـي

 

 

السيـد/ بوعزيز محمد                                                                                   سكيكدة   في:05/11/2008

العنوان /  فلفلة ـ سكيكدة ـ

 

                                                                                                                                      إلى السيـد / فخامة رئيس الجمهوريـة

                                                          الموضـوع : شكوى

بعد أداء واجب التحية والسلام ؛

سيدي، أعتقد أنه حان أوان صنع الشخصية الجزائرية لتتجسد معها شخصية الدولـة .

سيـدي، نقدر كل المجهودات التي تبدلونها والإصلاحات التي تسعـون إلى تحقيقها، هذا لكي نخطـو خطوات إلى الأمام للنهوض بالدولة. في وقت رفعتم عدة تحديات لبسط سيادة القانـون، هناك وللأسـف من يعمـل على إجهاض مشاريعكـم، بحيث يوصلونها إلى المواطـن على أنها شعـارات، وهم الذيـن يفقهـن إلا في الشعارات، هذا ما يؤدي إلى اتساع الهوة بين المواطن والسلطات.

سيـدي، هي الرسالة الثالثـة التي نتوجه بها إلى فخامتكـم بخصوص الوضعية المزرية التي نعيشها . سيـدي نحن نعيش في دولة مستقلـة وليست دولة إستدمـار. حيث أنـه، وللأسف نعانـي من مظاهر الاستعمـار من قبل الإدارة على مستوى الولاية فلقد تم التعدي على حريتي. سيـدي إن من بين ماعرف به الاستعمـار هو القيـد من حريات الأشخاص، فما رأيـك في شخص يفرض على شخـص آخر نمط عيشه، ويقيـده من حرياته، بمساهمة الجهاز التنفيذي في الولاية . سيـدي لقد تم فتح قاعة حفلات في الشارع الرئيسي فلفلـة، على الرغم من مخالفتها القانـون والمعارضات والشكاوى التي تقدمنا بها إلى جميع المصالح المعنيـة، وهذا العمل فيه تعدي على حريات المواطن، وتعدي وعلى السكينـة والصحة العامـة، وعلى مبـدأ الفصـل بين السلطات(السلطة التشريعيـة والسلطـة التنفيذيـة)، كون أن قاعة الحفلات هذه تدخـل في مشروع فنـدق، ولا يوجد أي تشريع في مجال الفندقـة ينـص على أنه هناك صنف من الفنادق فيه قاعة حفلات، وكذلك يعتبـر فتح القاعة جريمة وفقا لنص للمادة 442 ق.ع ساهم فيها كل من له يد في فتح القاعة.

سيـدي، لقد تقدمـت بسبع مراسلات إلى السيـد / رئيـس البلديـة، ولم نتلقى أي رد. تقدمت بخمس مراسـلات إلى السيـد/ محافظ الشرطة السابـق للأمـن الحضري السابـع فلفلـة، لم نتلقـى أي رد. تقدمـت بخمس مراسلات إلى السيـدة / رئيسة الدائرة، لم نتلقى أي رد. تقدمـت بأربع مراسلات إلى السيـد/ والي الولاية لم نتلقى أي رد. تقدمت بثلاث مراسلات إلى السيد / مدير التنظيم لم نتلقى أي رد. تقدمت بمراسلة إلى السيد/ رئيس وحدة الدرك للبلدية لم نتلقى أي رد، تقدمت إلى السيـد / رئيس الأمن تلقينا رد والقضية للنظر. توجهت إلى المحكمة، والمجلس القضائي، لكن لم أنصف (في وقت كان يشغل القاعة بدون سجل تجاري).

 

رفعت القضية إلى السيـد / رئيس الحكومـة، تلقينا رد بأن الملف تم إحالته إلى مصالح وزراة الداخلية وتقدمت إلى السيد / المدير العام للشرطة، تلقينا رد وتم فتح تحقيـق بخصوص القضية، ونأمل خيـرا.

سيـدي، نحن نستغـرب على المعاملة التي يعامل بها الشخـص من قبل المصالح اللامركزيـة للولاية.

سيـدي، ما نطلبه هو تطبيـق القانـون، والعمـل بالقانـون.

 

وعلى هذا نلتمس من سيادتكم إيفاد لجنة تحقيق.

ـ ولكي نسير بالجزائر إلى دولة القانون ـ

 

وثقتنـا في سيادتكـم كبيـرة .

 

المعنـي

المرفقات : جميع الرسائل التي قدمت إلى الجهات المعنية

 

 

 

السيـد/ بوعزيز محمد                                                                                                                                في:21/09/2008

العنوان / فلفلة ـ سكيكدة ـ

 

                                                                                                                                           إلى السيـد / فخامة رئيس الجمهوريـة

                                             الموضـوع : شكوى

بعد أداء واجب التحية والسلام ؛

سيـدي، أعتقـد أنه حان أوان صنع الشخصية الجزائرية لتتجسـد معها شخصيـة الدولـة.

سيدي، نقدر كل المجهودات التي تبدلونها والإصلاحات التي تسعون إلى تحقيقها، هذا لكي نخطو خطوات إلى الأمام للنهوض بالدولـة، في وقـت رفعتم عدة تحديات لبسـط سيادة القانون، هناك وللأسف من يعمل على إجهاض مشاريعكم، بحيث يوصلونها إلى المواطن على أنها شعارات، وهم الذين يفقهون إلا في الشعارات، هذا ما يؤدي إلى اتساع الهوة بين المواطن والسلطات.

حيث أنه، رفعت شكوى إلى معظم السلطات في الولاية، ضد شخص (رجل أعمال) ارتكب عدة مخالفات، لكن؟!.

تقدمت بعدة شكاوى إلى السيـد / محافظ الشرطـة السابق للأمن الحضري السابع فلفلـة، لم يقم بأي إجراء . تقدمت بعدة شكاوى ومراسـلات إلى السيـد / رئيس البلدية، فكان متحيز له، ومتستر عليه، ولم نتلقى أي رد. تقدمت إلى السيـدة / رئيسة الدائرة، لم نتلقى أي رد. رفعت القضية إلى السيـد/ والي الولاية لم نتلقى أي رد. توجهـت إلى المحكمـة، والمجلس القضائي، لكـن لم أنصف (الملف مرفوع أمام رئاسة الحكومـة) .

وبعد كل هذا، تم إضفاء صفة المشروعية على فعل هو في أصله جريمـة . حيث أنه تم فتح قاعة حفلات لذلك الشخـص، والتي تقع في الشارع الرئيسي فلفلـة، بمقرر صادر من سيـادة الوالـي على رغم من مخالفتهـا القانـون ومعارضتنا لها. حيث أنه، سجـل في سجل التحقيق العمومـي ما يقارب 26 معارض على فتح هذه القاعة لمخالفتها القانـون، وكان البعض من المعارضين يريدوا ان يساهـموا في فعاليـة القانـون لا أكثر ولا أقـل، لكن وللأسف وجدنا بعض المسؤوليـن الذين من الواجب عليهـم تطبيق القانون عملـوا على خرقـه . فخامـة الرئيـس، إن هذا الفعل يعتبر جريمة وفقا للمادة 442 ق.ع ، كمـا فيه تعدي على مبدأ الفصـل بين السلطات (السلطة التشريعية والسلطة التنفيذيـة)، كون أن قاعة الحفلات هذه تدخـل في مشروع فنـدق، ولا يوجد أي تشريع في مجال الفندقـة ينص على أنه هناك صنف من الفنادق فيه قاعة حفلات، وفيه تعـدي على الحرية والأمن والسكينة والصحة العامة.

وعلى هذا نلتمـس من سيادتكـم التدخل لإلغاء هذا المقرر، و إيفاد لجنة تحقيق.

ـ ولكي نسير بالجزائـر إلى دولة القانـون ـ

 

وثقتنـا في سيادتكـم كبيـرة .

 

المعنـي

المرفقات : جميع الرسائل التي قدمت إلى الجهات المعنية

 

 

 

 

 

السيد/ بوعزيز محمد سكيكدة                                                                                                       في: 21/ 09/ 2007

العنوان / فلفلة ـ سكيكدة ـ

                                                                                                                                   إلى السيد / فخامة رئيس الجمهورية

                                                                                                                                         الموضوع : شكوى

بعد أداء واجب التحية والسلام ؛

سيـدي، أعتقد أنه حان أوان صنع الشخصية الجزائرية لتتجسد معها شخصية الدولـة، سيـدي قيـل أن كل ما في الأمر مخالفـة فقط، لا ، ليس المشكلة في المخالفة أو الجنحة أو الجنايـة، المشكلة أننا لا نعي معنى كلمة الحـق والقانـون.

حيث أنه،رفعت شكوى إلى معظم السلطات في الولاية، ضد شخص(رجل أعمال) ارتكب عدة مخالفات، لكن؟!

تقدمت بعدة شكاوى إلى السيد / محافظ الشرطة السابق للأمن الحضري السابع فلفلة، لم يقم بأي إجراء. تقدمت بعدة شكاوى ومراسلات إلى السيد/ رئيس البلدية، فكان متحيزا له، ومتسترا عليه، ولم نتلقى أي رد. تقدمت إلى السيـدة / رئيسة الدائـرة، لم نتلقى أي رد. رفعـت القضية إلى السيد/ والـي الولايـة لم نتلقى أي رد. توجهت إلى السيـد / وكيل الجمهورية بشكـوى، فتوبع ذلك الشخـص على جرم ليس بأساس القضية، وكان الحكم يقضي بتغريمه بـ 500 دج، استؤنف الحكم، فراسلت السيد / النائب العام لإعادة جدولت هذه القضية لأن ذلك الشخص كان عـازم ومستمـر على المخالفات لأكثر من عاميـن، لم يأخذ بالطلـب، كمـا راسلتـه لتوضيـح أصل القضيـة فكـان الرد بـ : إبـلاغ المعني بأن توجيه التهم لا يدخل في اختصاص المواطن وإنما هي من اختصـاص النيابة؟! وأخيرا كان منطوق القرار تأييد الحكـم .

سيـدي، تحصلـت على قرار يتصـل بالنزاع، صادر من ظرف السيـد / الأميـن العام للولايـة، مفاده ضمنيا إعطاء أمر إلى السلطات المعنية بتقديم تسهيـلات لتسوية وضعيـة ذلك الشخص، لا أيها السيد المحترم، هنالك قانـون لا بد من إعماله، كما يجب أن توظف سلطتك التي خولها لكم القانـون في مجال الضبط الإداري فيما يتماشى النظـام والسكينـة العامـة.

وعلى هذا نلتمـس من سيادتكـم التدخل للنظر في قضيتـي، وثقتنا في سيادتكـم كبيـرة .

ـ إلى من يعـرف معنـى كلمة حـق والقانـون ـ

 

المعنـي

المرفقات : جميع الرسائل التي قدمت إلى الجهات المعنية

……………………..

 

 


Nombre de lectures: 754 Views
Embed This