DzActiviste.info Publié le mer 18 Juil 2012

طَرح الحزب الشيوعي اليوناني مشروع قانون لإلغاء مذكرات اتفاقية الاقتراض وقوانينها التطبيقية والبرنامج متوسط الأجل، كمبادرة هامة تهدف إغاثة الشعب واستنهاضه كفاحياً.

Partager

أودع الحزب الشيوعي اليوناني في البرلمان خلال الأيام الماضية مشروع قانون لإلغاء مذكرات اتفاقية الاقتراض وقوانينها التطبيقية والمذكرة متوسطة الأجل، تطبيقاً منه لما أعلنه بعد انتخابات 6 أيار/ مايو.

تتصف مبادرة الحزب الشيوعي اليوناني المذكورة بأهمية خاصة بالنسبة للشعب والحركة، وذلك نظراً لكونه الحزب الوحيد الذي يدافع، وبثبات، عن مطلب إلغاء المذكرات وكافة القوانين المضادة للعمال التي ترافقها.

لقد أعملت الأحزاب الأخرى كحزب سيريزا في ممارستها للديماغوجية والتضليل خلال مطالبتها بإلغاء المذكرات، حيث أقدم حزب سيريزا بعد الانتخابات الأولى على التخلي عن هذا المطلب، حتى بشكله اللفظي، وانضم إلى الخضوع لمنطق إعادة التفاوض، جنبا إلى جنب مع حزب الديمقراطية الجديدة والباسوك واليسار الديمقراطي.

في حين تماشى وعن قرب « حزب اليونانيين المستقلين » مع المطالب بإلغاء قانوني للمذكرة مع إبقاء البلاد ضمن الاتحاد الأوروبي، الذي هو مطلب يؤدي عبر باب آخر نحو مطلب حيث لن تعيق « إعادة التفاوض ». في حال حصولها وبأي حال من الأحوال، واقع الإفقار الانقضاضي الذي يصيب نسبة كبيرة من السكان. فعملية إعادة تفاوض ايطاليا واسبانيا في قمة الاتحاد الأوروبي الأخيرة التي دفعت حزب سيريزا لإطلاق صيحات نصر زاعمة بـ « موقف تفاوضي نموذجي لحكومات البلدان المذكورة »، هي صيحات ترافقت مع إعلان كل من مونتي وراخوي فور عودتهما لبلدانهما، شنَّ جولة جديدة من التدابير الهمجية ضد العمال.

يستهدف الحزب الشيوعي اليوناني في الترافق مع طرحه لمشروع القانون هذا، توعية الشعب حول النصوص الفعلية لكل من اتفاقية الاقتراض والمذكرات، التي هي نصوص لم تُقدَّم إطلاقاً بشكل متكامل إلى مجلس النواب. على أي حال يمكن أن يشكل كل من مطلب إلغاء المذكرة في ترافق مع مطلب إلغاء الديون من جانب واحد، وفك ارتباط البلاد مع الاتحاد الأوروبي، مطالبا سياسية حالية، باعتبارها حلقات تطوير حركة جماهيرية هجومية، ستناضل بدورها من أجل الدفاع عن مصالح العمال، وفقراء العاملين لحسابهم الخاص، والمزارعين.

ويرى الحزب الشيوعي اليوناني، أنه يجب ربط النضال المذكور مع منظور انقلاب سياسي أشمل، في سياق التحريض على مطلب السلطة الشعبية، باعتبارها حلاً وحيداً فعلياً و مخرجاً من الأزمة في صالح الشعب.

قسم العلاقات الخارجية باللجنة المركزية للحزب الشيوعي اليوناني

أثينا 17/7/2012


Nombre de lectures: 226 Views
Embed This