DzActiviste.info Publié le dim 20 Jan 2013

على الشعب عزل نشاط الفاشيين في الأحياء

Partager

اعترف إطفائي ذو 29 عاما مع صديقه ذو اﻟ 25 عاما الذي كان قد شغل سلطات المحاكم سابقاً بتهمة السرقة في الماضي، بقتل مهاجر باكستاني، يوم 17/1 /2013 في ضاحية بِترالونا. كما قد عرف لاحقاً، أن الضحية كان يتنقل بدراجته في شارع مركزي عندما تعرض لهجوم همجي بالسكاكين من قبل اليونانيين المذكورين. حيث حاولا بعد ذلك الاختفاء، وقام سكان المنطقة بإبلاغ الشرطة وقدموا تفاصيل الدراجة النارية العائدة لهما، التي تم العثور عليها لاحقاً في منطقة السيندغما. ووفقا للتقارير، زعم الرجلان بأن الضحية أغلق أمامهما الطريق بدراجته ثم هاجماه وقتلاه بعد مشاحنة تلت.
هذا وأصدرت منظمة الحزب الشيوعي اليوناني في منطقة أتيكي البيان التالي حول جريمة اغتيال المهجر الوحشية: « تُدين منظمة الحزب الشيوعي اليوناني في أتيكي جريمة الاغتيال الوحشية لمهاجر من قبل عنصرين فاشيين في منطقة بترالونا يوم 17/1/2013
ليست هذه الحادثة هي الأولى من نوعها، بل تُضاف لدورة قاتمة من الهجمات العنصرية التي تتطور منذ مدة في أحياء أثينا.

إن للحكومة مسؤوليات ثقيلة تجاه تنامي العنصرية وتجريم المهاجرين بتهمة البطالة وظروف المعيشة البائسة التي تضرب العديد من المناطق المركزية بأثينا.

إن عملية « القانون والنظام » المعروفة بـ « كسِنيوس زيوس » تغطي على النشاط الإجرامي للعصابات العنصرية الفاشية وتتواطأ معها، حيث يتكامل قمع الدولة مع الهجمات العنصرية.

إننا ندعو الطبقة العاملة والشعب والشباب لإدانة جماهيرية لأعمال الفاشيين ولعزلهم في الأحياء. وألا يتقبلوا كتائب العاصفة الفاشية التي تقتل المهاجرين اليوم وفي الغد ستغتال الشعب المناضل بكامله ».

ووفقا لمعلومات نشرتها الشرطة، عُثر في منزل الجاني ذو اﻟـ 25 سنة على 50 بيانا انتخابيا لمنظمة الفجر الذهبي، في حين ضُبط في كِلا منزلي الموقوفين: ثلاثة خناجر وسلاح « ضغط هواء » وهراوتان وطلقتان من سلاح حربي وقبضة حديدية وكرات معدنية.

هذا وتقوم اليوم 18/1/2013 منظمة الحزب الشيوعي اليوناني في منطقة أتيكي بتنظيم تجمع ومسيرة للتنديد بجريمة اغتيال المهاجر الباكستاني الوحشية، وذلك في منطقة بِترالونا على الساعة 18:30 بعد الظهر.

عن موقع الحزب الشيوعي اليوناني

أثينا 18/1/2013


Nombre de lectures: 182 Views
Embed This