DzActiviste.info Publié le mar 15 Jan 2013

عنان: الإبراهيمي لم يحصل على الدعم لإنجاح دوره في حل الأزمة السورية

Partager

اعتبر كوفي عنان، السكرتير العام السابق للأمم المتحدة ومبعوث الأمم المتحدة السابق لسورية أن خلفه الأخضر الإبراهيمي لم يحصل على الدعم والمساعدة التي يحتاجها لإنجاح دور الوساطة الذي يقوم به لحل الأزمة السورية، موجها انتقادات إلى الدول التي لا تعتقد في الوساطة وتفتقر إلى الشجاعة لتقديم بديل.

وقال عنان خلال توقيع كتابه الجديد تحت عنوان « تدخلات حياة في الحرب والسلام » يوم 14 يناير /جانفي 2013 أن « الإبراهيمي لا يتلقى الدعم الذي يحتاجه.. هناك أناس لا يؤمنون بالوساطة وبالعملية السياسية.. أولئك الذين يقولون إن الوساطة مضيعة للوقت لم يقدموا أي بديل ولم يتدخلوا » لحل الأزمة السورية.

وأضاف أن الأسلحة والميليشيات تتدفق في هذه الأثناء إلى سورية ولا أحد يعلم إلى أين تتجه هذه الأسلحة، رافضا الحجة القائلة بأن « الوساطة تعطي الرئيس الأسد المزيد من الوقت وتوسيع نطاق الحرب ».

وحذر من أن « هذه هي الحرب الوحيدة التي رأيت الناس فيها يصلون كي لا نتوصل لمحاولة لوقفها وحماية الشعب والوصول إلى أرضية للتفاوض ». وأكد أنه يشاطر رأي الإبراهيمي بأنه لا يوجد حل عسكري لهذا الصراع مشيرا إلى أنها « ليست الحالة التي يكون فيها جانب واحد فائزا والآخر ميتا. إنه صراع ينذر بحرب طائفية قادمة ».

وتابع قائلا « بصراحة قد يكون هناك كثير من السوريين ليسوا مع الرئيس (الأسد) لكنهم لا يعرفون ما هو آت وما ستجلبه المعارضة وما يخبئه المستقبل » محذرا من أنه إذا لم توضع مقترحات على الطاولة السياسية فإن الجمود سيستمر لفترة طويلة.

ودعا كل من يريد أن يرى نهاية لإراقة الدماء في سورية لرفع صوته مضيفا أنه « هناك نقص في القيادة بخصوص المجتمع الدولي.. نحن بحاجة إلى قيادة من أوباما وبوتين ».

كما قال عنان إن « خطة النقاط الست التي عملتُ عليها كانت لتكون بداية جدية للحل، لكن دولا كثيرة في المنطقة لم تكن جدية وقد خذلتنا، فكانت تعطينا الدعم الكلامي من جهة وتبيع سورية السلاح من جهة أخرى ». وأضاف: « هذه الدول راهنت على أن المعارضة ستحسم المعارك عسكريا على الأرض خلال سنة، لكن مضت سنة حتى الآن ولم تحسمها، وعندما تدخلنا بشكل جدي لم تتبنَّ هذه الدول خطة الحل بشكل صادق، فأطالت أمد المعارك والصراع وغشت الشعب السوري والقوى المتصارعة ».

المصدر: وكالات

روسيا اليوم 15 جانفي 2013


Nombre de lectures: 304 Views
Embed This