DzActiviste.info Publié le mar 23 Avr 2013

عندما تدعم قوى حزب اليسار الأوروبي والانتهازية تقسيم قبرص

Partager

في إطار مناقشة تقرير في البرلمان الأوروبي خلال الأسبوع الماضي حول تقدم تركيا المسجل بشأن المشكلة القبرصية، قامت مجموعة الخضر على لسان دانيال كون بِتيت باستنكار الاتحاد الأوروبي لعدم دفعه عملية إعادة توحيد قبرص. وبهذا الشكل أودع تعديلاً يطلب فيه من رئيس مجلس أوروبا: « دعوة مراقبين اثنين لتمثيل المجتمع القبرصي التركي في البرلمان الأوروبي، في ضوء الانتخابات الأوروبية المقبلة عام 2014″، حيث طرح النائب المذكور في جوهر الأمر، الاعتراف بالتقسيم القائم بحكم الأمر الواقع في قبرص.

رُفض التعديل المذكور من قبل 412 صوتاً (بما في ذلك صوتا نائبي الحزب الشيوعي اليوناني) و 135 صوتاً مؤيداً، بما في ذلك أصوات كوادر الصف الأول في حزب اليسار الأوروبي، كجان لوك ميلينشون ويونوس أومارزيه من فرنسا وكذا النائب عن حزب اليسار الألماني لينكه زيرغين كلوته، مثبتين بذلك عملياً ماهية من يدعم التقسيم الواقع بحكم الأمر الواقع في قبرص عن طريق الاعتراف بالدولة المزيفة والضغط من أجل « مخطط عنان » جديد.

هذا هو الدور الخطير لحزب اليسار الأوروبي وللانتهازية الدولية لما يسمى بـ « القوى اليسارية » التي ثبتت خدمتها لمصالح رأس المال، وهي مستعدة أمام أداء خدماتها هذه، أن تدوس على نضال الشعب القبرصي الممتد على مدى سنوات طويلة.

عن موقع الحزب الشيوعي اليوناني

أثينا 21 أفريل 2013


Nombre de lectures: 156 Views
Embed This