DzActiviste.info Publié le ven 19 Avr 2013

قبل بدء بطولة جائزة البحرين الكبرى ببطولة العالم (فورمولا 1) سلطات البحرين تواصل اعتقالات الناشطين المعارضين

Partager

حيفا – مكتب الاتحاد:

اعتقلت سلطات البحرين العديد من المواطنين، وتقول مصادر أنها تعتقل ناشطين سياسيين وتضعهم في خانة المتهمين بسرقة وحرق سيارات.

يأتي هذا وسط إجراءات أمن مشددة في المملكة قبل بدء بطولة جائزة البحرين الكبرى ببطولة العالم (فورمولا1) للسيارات التي تعتبرها المعارضة فرصة للترويج لحملة للمطالبة بالديمقراطية.

ويشاهد الملايين البطولة، وهي أكبر حدث رياضي تستضيفه البحرين. وتأمل الحكومة في تحقيق نتائج إيجابية من سباقات هذا العام رغم استمرار الاحتجاجات في البلاد. وشهدت هذه الدولة الخليجية التي تستضيف الأسطول الخامس الأمريكي اضطرابات منذ اندلاع احتجاجات مطالبة بالديمقراطية في أوائل عام 2011. وقالت وكالة أنباء البحرين في وقت متأخر من مساء الأربعاء إن السلطات اعتقلت رجلا اعترف فيما بعد بواقعة احترقت فيها سيارة وانفجرت في الحي المالي يوم 14 نيسان الجاري. واعتقل أربعة آخرون توجه لهم السلطات تهمة سرقة وحرق سيارة في طريق جانبي واعتقل آخر لاتهامه بإغلاق طريق رئيسي وإلحاق أضرار بسيارة. والغيت السباقات التي تقام في مضمار صحراء صخير في عام 2011 عندما سحقت السلطات احتجاجات في حملة سقط فيها 35 قتيلا. ويقدر النشطاء أعداد القتلى بأكثر من ذلك بكثير.

وفي العام الماضي اجريت السباقات وسط حرق إطارات وإطلاق قوات الأمن قنابل مسيلة للدموع على متظاهرين. ودعت الكتلة المعارضة الرئيسية في البحرين لتصعيد مظاهرات سلمية مطالبة بالديمقراطية قبيل السباقات قائلة إن المملكة ستكون محط أنظار العالم ما يساعد على الترويج لرسالتها من أجل الإصلاح. وقالت منظمة العفو الدولية إن نشطاء مدافعين عن حقوق الإنسان قالوا إن عشرات من المتظاهرين اعتقلوا قبيل السباقات. وقالت حسيبة الحاج صحراوي نائب مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في منظمة العفو الدولية في بيان صدر أمس الأربعاء « السلطات تحاول استخدام سباقات الجائزة الكبرى كمنبر لعرض التقدم الذي أحرزته زاعمة أن أوضاع حقوق الإنسان قد تحسنت في حين تكثف القمع من أجل ضمان ألا يؤثر شيء على الصورة العامة ». وأضافت « لا نرى شيئا سوى حملات قمع ولفتات رمزية لتحسين صورة البلاد ». وقالت منظمة هيومن رايتس ووتش المدافعة عن حقوق الإنسان يوم العاشر من نيسان إن الشرطة اعتقلت 20 ناشطا معارضا في بلدات قرب مضمار السباق بهدف منع تكرار الاحتجاجات التي اندلعت في عام 2012 فيما يبدو. وكالعادة، نفت الحكومة القيام بأي اعتقالات. ونفت كذلك اتهامات منظمات حقوق الإنسان لها باستخدام القوة المفرطة في الحملة على المحتجين قائلة إنها تعتقل فقط مشتبها بهم بما يتفق مع سيادة القانون.

الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة 19 أفريل 2013


Nombre de lectures: 184 Views
Embed This