DzActiviste.info Publié le lun 2 Juil 2012

قرار علمي يقلل من أعمار جميع سكان الأرض!

Partager
قللوا من أعمارنا فجر يوم الأحد ونحن نيام لا ندري، فعند منتصف ليل أمس أضافوا ثانية واحدة إلى توقيت « الساعة الذرية »، التي تم اعتمادها قبل 40 سنة لترافق دوران الأرض حول الشمس بدقة زمنية لا تخطئ معها إلا بأقل من الثانية كل مليونين و700 ألف عام تقريبا.
وأعلنت جميع الساعات وأنظمة التوقيت المتنوعة في العالم، وأهمها « غرينتش » الشهيرة، منتصف ليل أمس كالمعتاد دائما في التوقيت الشمسي المعروف، لكنه كان في زمن الأرض الحقيقي عند الساعة 11 و59 دقيقة و59 ثانية، لذلك قرروا القيام بالتعديل الذي قلت معها أعمار جميع سكان الأرض، ممن يردد بعضهم أحيانا بأن ثانية حياة واحدة تساوي ثروات بالملايين.
وسبب الفرق بين التوقيت الذري الذي بدأ اعتماده منذ 1972 وبقية الأنظمة، وجميعها وهمية كغرينتش وسواها، هو أن دورة الزمن تتغير على الأرض بتغير دورانها حول نفسها والشمس معا بفعل عوامل الاحتباس الحراري والزلازل والاجتياحات المائية وغيرها، وفق ما ذكر رئيس جمعية فلك سعودية اتصلت به « العربية.نت » التي راجعت أيضا مصادر علمية تتطابق مع ما قال.
ولم تكن إضافة يوم الأحد هي الأولى، فمنذ اعتماد « الساعة الذرية » أضافوا إليها 25 « ثانية كبيسة » من ضمنها ثانية فجر اليوم الأحد، وهو ما يعني استمراره دقيقة كل 100 عام، وهذه حقيقة لها توابع وحسابات حملت حتى وكالة « ناسا » الفضائية الأمريكية لأن توقف نشاطاتها قبل وبعد ساعات من إضافة الثانية الكبيسة كي لا تخطئ في حساباتها الفلكية، بحسب ما أعلنته الوكالة نفسها أمس.
وتستخدم « الثانية الكبيسة » كوحدة زمنية لضبط التوقيت العالمي الحقيقي، واعتبرها العلماء حلا وسطا لضبط الزمن وقياسه بإشراف هيئة « خدمة دوران الأرض » الواقع مقرها في باريس والتي ترعاها جمعيات علمية، بينها الاتحاد الفلكي الدولي، وهي هيئة من 700 مندوب يمثلون 70 دولة، والتي قرر القيمون عليها أمس إضافة الثانية إلى التوقيت المقلل للأعمار، فمن كان عمره 59 ثانية أصبح عمره دقيقة.
ويجرون حساب « الثانية الكبيسة » بأن الزمن في اليوم المكون من 24 ساعة أو 86400 ثانية، يتراجع بتباطؤ دوران الأرض، فتصبح الدقيقة الأخيرة فيه من 59 بدلا من 60 ثانية، لذلك لا بد من تعديل الساعة لترافق مواقيت الزمن الشمسي الوهمي، ولكي لا يعيش الواحد منا بزمنين مختلفين في وقت واحد.
ويقول محمد عبد الله آل رضوان، وهو رئيس « جمعة الفلك بالقطيف » في الشرق السعودي: ”إن مراقبة النجوم هي أكثر ما يؤكد تباطؤ دوران الأرض للعلماء، إضافة إلى الزلازل المسببة انحرافها عن محورها“. وقال: ”إن إضافة الثانية تقلل من حساب الأعمار فعلا ومع أنها إضافة لا يشعر بها أحد فإنها ضرورية للحسابات الفلكية“، وفق تعبيره بالهاتف حين اتصلت به « العربية.نت » الأحد.
ولأن الزمن يتغير دقيقة كل قرن، أو ساعة كل 6000 عام، طبقا للثابت حتى الآن من دورة « الساعة الذرية » ومواقيتها، فإن التقلب الزمني آت إلى الأرض بالتأكيد، وفيه تتغير المواقيت رأسا على عقب، فيفطر الصائم وقت الغداء ويصوم قبل صلاة العشاء، حتى إن اليوم يبدأ قبل منتصف الليل.

أخبار يوم بيوم



Nombre de lectures: 199 Views
Embed This