DzActiviste.info Publié le ven 25 Jan 2013

كلينتون: المقاتلون في سورية يستخدمون أسلحة من مستودعات القذافي

Partager

أكدت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون أن المقاتلين في سورية يستخدمون بعض الأسلحة من مستودعات القذافي في ليبيا.

وفي شهادتها أمام نواب الكونغرس الأمريكي يوم 23 يناير/جانفي 2013 بشأن الهجوم على القنصلية الأمريكية في بنغازي الذي قتل فيه السفير كريستوفر ستيفنز، قالت: « إن غالبية الأسلحة التي يستخدمها المسلحون في ليبيا مصدرها مستودعات القذافي. فذهب بعض هذه الأسلحة التي استولى عليها المسلحون في ليبيا إلى السوق السوداء وإلى بعض الدول الأخرى، بما في ذلك سورية ».

كلينتون: السلطات الأمريكية ستحقق في التقارير عن الربط بين الهجومين في إن أميناس وبنغازي

وأفادت كلينتون بأن الجزائر أبلغت الولايات المتحدة أن بعض المتورطين في الهجوم على منشأة إين أميناس الجزائرية قد شاركوا في الاعتداء على القنصلية الأمريكية في بنغازي. وأشارت كلينتون إلى أنها لا تستطيع تأكيد هذه المعلومات، وأن السلطات الأمريكية ستحقق في التقارير عن الربط بين الهجومين.

وشددت كلينتون على أن الخارجية الأمريكية بحاجة إلى رصد المزيد من الأموال لحماية بعثاتها الدبلوماسية في الخارج. وأشارت إلى أنها استحدثت منصبا جديدا في الخارجية لمعالجة التهديدات شديدة الخطورة.
وأكدت وزيرة الخارجية الأمريكية من جديد أنها تتحمل مسؤولية القصور الأمني في الهجوم الذي وقع على القنصلية الأمريكية في بنغازي.

وأضافت كلينتون أنها لم تر مطلقا الوثائق التي تطالب بتعزيز الإجراءات الأمنية حول القنصلية، مشيرة إلى أن الطلبات الأمنية الخاصة بالقنصلية في بنغازي تعامل معها مسؤولو الأمن في الوزارة.

وقالت كلينتون: « حادث بنغازي لم يحدث من فراغ.. الثورات العربية أثرت على السلطات وساهمت في تراجع فعالية قوات الأمن في جميع أنحاء المنطقة.. عدم الاستقرار في مالي أوجد ملاذا آمنا للإرهابيين الذين يتطلعون إلى توسيع نفوذهم وكذلك التخطيط لشن هجمات من النوع الذي شهدناه الأسبوع الماضي في الجزائر ».

وأفادت أيضا بأن هناك نقاشا مستمرا حول تفاصيل فتح البعثة الأمريكية في بنغازي من جديد.

مديرة مكتب « الحياة » في واشنطن: الولايات المتحدة قلقة من تسليح المعارضة السورية
قالت مديرة مكتب الحياة في واشنطن جويس كرم في حديث لقناة « روسيا اليوم »، إن كلام كلينتون عن وصول بعض من أسلحة القذافي إلى سورية يعكس خوفا أمريكيا من تسليح المعارضة ومن نمو التطرف داخل هذا البلد. وأشارت إلى أن واشنطن متمسكة بموقفها غير المؤيد لتسليح المعارضة بسبب المجموعات المتطرفة داخلها.

مدير مكتب الدراسات الأمريكية والعربية بواشنطن

باحث عربي: الإدارة الأمريكية بدأت تعيد حساباتها في أفريقيا والشرق الأوسط .. لكنها بعيدة عن تغيير جوهري
وفي حديث لقناة « روسيا اليوم » من واشنطن أعرب مدير مركز الدراسات الأمريكية والعربية في واشنطن منذر سليمان عن اعتقاده بأن إقرار كلينتون بوجود أسلحة في سورية من مستودعات القذافي جاء في سياق اعتراف واشنطن، ولو المتأخر، بأن الوضع في إفريقيا أصبح أكثر تأزما حتى أن السلوك المتطرف للإسلاميين بدأ يشكل خطرا على نطاق أوسع. وأضاف أن اعتراف واشنطن بـ »جبهة النصرة » منظمة إرهابية جاء بعد أحداث بنغازي، مشيرا إلى أن هذه الأحداث إلى جانب الأزمتين الأخيرتين في مالي والجزائر دفعت الإدارة الأمريكية إلى إعادة حساباتها، لكن هذه العملية لم تصل حتى الآن إلى درجة تغيير جوهري.

منذر سليمان

المصدر: « روسيا اليوم

23 جانفي 2013


Nombre de lectures: 229 Views
Embed This