DzActiviste.info Publié le lun 21 Jan 2013

للثورة بداية.. ولكن ليس لها نهاية

Partager

تشهد سورية حربا أهلية مدمرة، من الواضح أن كلا من الطرفين عازم على خوضها حتى النهاية. ومن غير المعلوم حتى الآن لمن ستكون الغلبة، ومن سيحصد الفشل في النتيجة. وتجدر الإشارة إلى هذا الوضع مستمر منذ عامين، ما يعد فترةً طويلة جدا.

ثمة في العالم العربي، وفي الغرب أيضا، رأي مفاده أن الأسد صامد بفضل جيش مدجج بالسلاح تواصل روسيا تسليحه بنشاط. ومن الواضح أيضا أن هذا الرأي لا يتطابق مع الواقع. من الطبيعي أن تبدو حظوظ الأسد في الصمود شبه معدومة، إذا نظرنا للمسألة من وجهة نظر نفسية. ولكن حظوظه كانت كذلك قبل سنة، وقبل سنتين. وبالرغم من ذلك لا يزال صامدا. وهذا يعني أنه يتمتع بالتأييد داخل البلاد، أو أن العديد من السوريين يرونه أقل شرا ممن قد يخلفونه.

ومن المفارقات أن الكثيرين في الغرب والعالم العربي يواصلون نفيهم وجود مثل هذا التأييد، ومثل هذه الآراء. ولذلك، وكلما طال الجدل حول من الأسوأ لسورية : الأسد أم غير الأسد، ابتعد هذا البلد أكثر عن حل النزاع. ولا أحد يعرف إن كان ذلك سيحدث غدا، أم سيستمر سنوات أخرى. ومما يدعو إلى الحزن فعلا، أن أغلبية الأقوال والأفعال الخارجية – كما يبدو – منصبة على إسقاط الأسد بأسرع ما يمكن، لا على ما ينتظر سورية بعد ذلك.

خلال هذين العامين شهدنا العديد من تجمعات المعارضة السورية. ويبدو الائتلاف الأخير أكثر صلابة من سابقه، دون أن يعني ذلك أبدا أنه متراص كالصوان. ولو افترضنا أن الأسد سيسقط أو يقتل غدا، فليس ثمة ما يضمن أن أعضاء هذا الائتلاف سيمثلون، تلقائيا في الحكومة السورية الجديدة. وعلى العموم، فإن حكومة جديدة لسورية الموحدة قد لا تشكل حتى بعد زمن طويل من الإطاحة بالأسد. ولذا فإن كل شيء سيتغير أكثر من مرة، ولا معنى للاعتراف لهؤلاء الأشخاص بما لا يتمتعون به فعلا. ومع ذلك لابد لروسيا من متابعة جميع التطورات باهتمام، داخل السلطة السورية الحالية، والمعارضة، والبلاد كلها. ومن الضرورة بمكان إجراء حوار مع هؤلاء وأولئك. لا بد من مراقبة الحالة باستمرار.

لقد جرت لقاءات بين المعارضة السورية ووزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ونائبه ميخائيل بوغدانوف، يجب مواصلتها قدر الإمكان، حتى إن لم يكن ثمة شعور بوجود مردود دبلوماسي كبير.

المصدر : موقع المجلس الروسي للشؤون الدولية,http://russiancouncil.ru

الكاتب : ألكسندر فيسوتسكي 20 جانفي 2013


Nombre de lectures: 182 Views
Embed This