DzActiviste.info Publié le lun 21 Nov 2011

مات أجدادي … وعاش بوتفليقة

Partager

يحكي أجدادي أنهم حاربوا فرنسا لأنها تعدت على الأرض وانتهكت الحريات و لأنها عملت على تجريد الجزائري من ثوابته أرضه ولغته … ولأنها فرقت بين الجزائري والمستوطن فظلمت واستبدت واستدمرت… وقد استعملت كل طرق الخبث والمكر لتنفيذ خططها … يحكي أجدادي أنه تم عقد عزم رجال و نساء الجزائر على أن تطرد فرنسا … فكانت الحرب التحريرية … ماتوا رجال ونساء الجزائر من أجل أن تحيا الجزائر و يعيش أجيال الجزائر في العز والكرامة … ماتوا وعملوا وأملوا وحلموا الرجال والنساء على أن تستقل الجزائر وأن تتحرر من العبودية و الظلم و الاستدمار … استقلت الجزائر لكن لم يتحقق حلم الجزائر فلم تتحر الجزائر من الاستدمار … بيقي الاستدمار نفسه و تغير المستدمر … بقي الظلم والهقرة و اللا مساواة … مات أجدادي وهم يعملوا يأملوا ويحلموا … ماتوا ورفعوا رأس الجزائر …عاش بوتفليقة والجزائري يهقر ويظلم و يستعبد … عاش بوتفليقة والأرض تغتصب والحريات تنتهك … بيقي الاستدمار نفسه و تغير المستدمر … عاش بوتفليقة والجزائر مستدمرة … أرفع رأسك … أرفع رأسك … رأسي رّفع … أرفع رأسك … كيف وأنا جزء من الكل … والكل مقهور … كيف والجزائر لم تقف على رجليها … كيف والجزائر مستدمرة…


Nombre de lectures: 517 Views
Embed This