DzActiviste.info Publié le mer 29 Fév 2012

ما عدت أومن بالتعددية بالجزائر

Partager

ما كاد الرئيس عبد العزيز بوتفليقة يفرغ من خطابه بمناسبة ذكرى تأميم المحروقات، حتى سارع المواليد الجدد من الأحزاب –إضافة إلى من لهم خبرة في التطبيل-، سارعت هذه الأحزاب إلى اجترار خطاب الرئيس بعد أن نفذ ما بجعبتها من خطابات لخوض حملاتها الانتخابية.

قد ننسى أن التعددية الحزبية ليست الغاية في حد ذاتها إنما ما هي إلا مجرد وسيلة، فتكاثر الأحزاب يوما بعد يوم لا يغني و لا يسمن من جوع بل قد يكون مضرا بصحة الساحة السياسية بالجزائر حيث يعريها من المصداقية، خصوصا إذا كانت هذه « الأحزاب » لا هم لها سوى « البحث عن مكان تحت الظل » في الساحة السياسية و ذلك لضمان حصتها من الريع و لو كان ذلك على حساب مصلحة المواطن. فمؤخرا صار الاستثمار في المجال السياسي من أكثر الاستثمارات ربحا بالجزائر.

في الوقت الذي تصاب فيه الديموقراطيات الحقيقية بالذعر حينما تضعف المعارضة، فعندنا يجد هؤلاء الانتهازيون كل التشجيع من طرف النظام القائم لممارسة نصبهم و احتيالهم على المواطنين مع سبق الإصرار و الترصد.

كيف يمكن لأحزاب أن تقدم مرشحين للانتخابات المقبلة و هي التي لم تر النور إلا ثلاثة أشهر قبل الموعد الانتخابي؟ أحزاب لا برامج لها حتى، و ما توصلت لصياغته مما سمته « برنامج الحزب » أقرب أن يكون نصوصا أدبية منه من برامج سياسية. من الأحزاب من لجأ للصحافة لنشر « اعلانات توظيف سياسيين محترفين »، و منها من تقرب إلى فنانين و مشاهير لترشيحهم باسم الحزب و منها من لم يجد أحسن من « مساندة برنامج رئيس الجمهورية » كبديل لغياب البرامج لديها. لكن ليس مستبعدا أن تفرز الانتخابات المقبلة من هذه « الأحزاب » حزبا يحمل معه الحلول لكل مشاكل الجزائريين، فو ألم يحصد الأرندي ال!

أغلبية في تشريعيات 1997 ثلاثة أشهر فقط بعد تأسيسه؟

صرح الأمين العام السابق للأفلان و الوزير السابق عبد الحميد مهري لصحيفة ليكسبريسيون في 2008 « المشكل الأساسي الذي يطرح نفسه اليوم، ليس اختيار رجل قادر على حل مشاكل البلد فحسب، إنما بناء نظام حكم يعيد المبادرة للمواطنين ». حاليا، و في غياب ذلك الرجل الذي يجد الحلول و يرسم الاستراتيجيات، فالنظام الحالي و القائم منذ 1962 هو من يتولى توزيع الأدوار في المسرحية السياسية بالجزائر، مسرحية المواطن فيها ليس بأكثر من متفرج يراد إرغامه حتى على مشاهدة أتفه التمثيليات.

ماجيد صراح


Nombre de lectures: 682 Views
Embed This

Commentaire



Laisser un commentaire

Laisser un commentaire

XHTML: You can use these html tags: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>