DzActiviste.info Publié le dim 18 Nov 2012

مجزرة غزة

Partager
استشهاد أربعة فلسطينيين في غزة يرفع حصيلة الهجوم الإسرائيلي إلى 53 شهيدا 
2012-11-18القدس العربي


 

غزة- (يو بي اي): استشهد أربعة فلسطينيين بينهم طفلة، وأصيب نحو 30 آخرين في غارات إسرائيلية جديدة على قطاع غزة الأحد، لترتفع حصيلة الشهداء منذ الأربعاء الماضي إلى 53 شهيدا ونحو 550 جريحاً.
وقال مصدر طبي في غزة، إن الطائرات الإسرائيلية قصفت مجموعة من الفلسطينيين بمخيم الشاطئ للاجئين غرب المدينة، ما أدى الى استشهاد شاب فلسطيني وطفلة بالإضافة لإصابة ثمانية آخرين.

واستشهد فلسطينيان آخران في غارات استهدفت أرجاء متفرقة من القطاع، بينها منزلين في حي الشجاعية شرق مدينة غزة، أصيب فيها 11 فلسطينيًّا بينهم امرأة حامل و9 أطفال، بحسب معلومات صحافية.

وكان طفل فلسطيني رضيع استشهد، وأصيب شقيقه في غارة إسرائيلية صباح الأحد، بعد غارات أدت إلى استشهاد طفلين فلسطينيين شقيقين، وإصابة العشرات في موجة قصف عنيفة جداً نفذتها الطائرات الإسرائيلية فجراً على أهداف متفرقة من قطاع غزة.

وقالت خدمات الإسعاف والطوارئ بغزة، إن الطفل الرضيع إياد أبو خوصة (عام ونصف) استشهد وأصيب شقيقه في غارة على مخيم البريج وسط قطاع غزة.

وقال الناطق باسم وزارة الصحة في غزة، أشرف القدرة، إن غارتين على منزل في شمال قطاع غزة أديا لمقتل الطفلين الشقيقين تامر سعيفان وجمانة سعيفان شمال القطاع، فيما أصيب العشرات بينهم صحافيين جراء عشرات الغارات على أهداف متفرقة.

واضاف أن الهجمات الإسرائيلية الأخيرة على قطاع غزة رفعت عدد الضحايا إلى 53 قتيلاً من بينهم 13 طفلا و5 نساء و 4 مسنين بالاضافة الى اصابة أكثر من 500 مواطن بجراح مختلفة بينهم 150 طفلاً و80 إمرأة و24 مسناً.

وركزت الطائرات الإسرائيلية في قصفها خلال ساعات الفجر على استهداف منازل الناشطين الفلسطينيين بشكل مباشر ما أدى الى تدميرها بالكامل.

وقال مصدر حقوقي، إن الطائرات الإسرائيلية استهدفت أكثر من 15 منزلاً حتى الآن في مناطق متفرقة من القطاع وأن القوات الإسرائيلية تلجأ لقصف المنزل بصاروخ خفيف من طائرة استطلاع كتحذير للسكان قبل أن تتبع ذلك بعد دقائق بقصف من الطائرات الحربية لتسوي البيوت وما يحيط بها بالأرض.

وذكر المصدر أن القصف يستهدف منازل ناشطين من كتائب القسام الذراع المسلح لحماس وسرايا القدس الذراع المسلح لحركة الجهاد الإسلامي.

وشهدت ساعات فجر الأحد، توسعاً في الاستهدافات الإسرائيلية، فاستهدفت مجموعة من الصحافيين خلال تغطيتهم الغارات الإسرائيلية من أحد الأبراج بغزة الذي يعرف باسم برج الصحافيين لأنه يتخذ مقراً من قبل العديد من وسائل الإعلام.

وقال إعلاميون إن الطائرات الحربية الإسرائيلية استهدفت فجراً برج الشوا حصري وسط مدينة غزة الذي يتواجد فيه عدد من المكاتب الصحافية بـ 4 صواريخ.

واستهدف القصف الطابق الـ 11 والذي يتبع لفضائية القدس حيث أصيب 6 صحافيين من بينهم عدد من العاملين في الفضائية بجراح وصفت بالمتوسطة.

وقالت مصادر طبية إن الجرحى الإعلاميين هم درويش بلبل، وإبراهيم لبد، وحازم الداعور، ومحمد الأخرس.

ويضم البرج قنوات فضائية ووسائل إعلام محلية وأجنبية من بينها فضائية القدس وإذاعتي القدس والبراق.

وفي ساعات الصباح قصفت برج الشروق الذي يوجد به عدد كبير من المكاتب الصحافية مستهدفة مقراً لفضائية الأقصى التابعة لحركة حماس ما أدى إلى إصابة شخصين.

وأدان المكتب الإعلامي الحكومي قصف الصحافيين، وقال إنه « يأتي تتويجا للصمت الدولي على الاعتداء الإسرائيلي على المدنيين ».

كما استهدفت الطائرات الإسرائيلية أرضا خالية بجوار مقر المجلس التشريعي الفلسطيني بمدينة غزة، وأرض السرايا وسط غزة التي دمرت بالكامل خلال الحرب السابقة وتحولت لفضاء مفتوح.

وأكد مصدر أمني إن الطائرات الإسرائيلية شنت ما لا يقل عن 150 غارة في ساعات الليل وفجر الأحد.

وكانت إسرائيل استهدفت الأربعاء الماضي، في غارة جوية على غزة، قائد كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة المقاومة الاسلامية (حماس)، أحمد الجعبري، بعملية عسكرية متدحرجة على قطاع غزة سمّتها (عامود السحاب)، أدّت إلى استشهاد وإصابة عشرات الفلسطينيين، وردّت عليها الفصائل الفلسطينية بإطلاق صواريخ على إسرائيل.


Nombre de lectures: 234 Views
Embed This