DzActiviste.info Publié le lun 14 Jan 2013

مجلس الأمن الدولي يجتمع لمناقشة الوضع في مالي

Partager

يجتمع مجلس الأمن الدولي الاثنين 14 يناير/جانفي 2013 لمناقشة الوضع في مالي بناء على طلب من فرنسا التي تدعم قواتها الجوية الجيش الحكومي في محاربة الأصوليين الإسلاميين هناك.

وأعلن بريوك بون المتحدث باسم البعثة الفرنسية لدى الأمم المتحدة « إنها خطوة من فرنسا لإبلاغ مجلس الأمن بسير العملية العسكرية وتبادل وجهات النظر بين أعضاء المجلس ومع الأمانة العامة للأمم المتحدة « عشية بدء عملية لنشر زهاء 3300 جندي أفريقي في البلاد أعلنت عنها دول مجموعة التعاون الاقتصادي لدول غرب أفريقيا (إيكواس)
وكانت فرنسا قد أرسلت الجمعة زهاء 550 جنديا إلى مالي وزعوا ما بين العاصمة باماكو وبلدة موبتي التي تبعد عنها 500 كم إلى الشمال. وأكدت وزارة الدفاع الفرنسية الأحد إن مقاتلاتها قصفت معسكرات تدريب ومخازن أسلحة تابعة للمجموعات الأصولية الإسلامية المتشددة في محيط مدينة غاو إحدى نقاط إسناد الإسلاميين في شمال البلاد ودمرتها تماما. وقد استهدفت الغارات أيضا معاقل المقاتلين الإسلاميين في بعض المدن والقرى الواقعة في وسط مالي، وضمن مدينة لوري الواقعة بالقرب من الحدود مع موريتانيا ومواقع المتطرفين في ضواحي مدينة دوينتسا، على بعد 800 كيلومتر إلى الشمال من باماكو، وكذلك منطقة نامبالا في شمال غرب مالي.

ونقلت « رويترز » عن مصادر مقربة من الرئاسة الفرنسية أن المجموعات الأصولية الإسلامية مجهزة تجهيزا جيدا، كما أن عناصرها مدربون على استخدام ما بحوزتهم من أسلحة حديثة.

وقال بدر الشافعي الخبير في الشؤون الأفريقية بجامعة القاهرة في مداخلة هاتفية على قناة « روسيا اليوم » إن فرنسا تدخلت في مالي عندما استشعرت أن النظام التابع لها في مالي في خطر بعد أن توجه المسلحون من الشمال إلى وسط البلاد.

بدر الشافعي

المصدر: وكالات + « روسيا اليوم »

14 جانفي 2013


Nombre de lectures: 153 Views
Embed This