DzActiviste.info Publié le mar 26 Mar 2013

محلل سوري: تسليم مقعد سورية للائتلاف المعارض يدق المسمار الأخير في نعش الجامعة العربية

Partager

قال سليم حربا المحلل السياسي السوري في حديث لقناة « روسيا اليوم » الثلاثاء 26 مارس/آذار 2013 أن تسليم مقعد سورية للائتلاف السوري المعارض يعد خرقا واضحا لميثاق الأمم المتحدة وانتهاكا لميثاق الجامعة العربية، كما أنها سابقة خطيرة في تاريخ العمل العربي المشترك. وقال حربا: « إنني أعتقد وأجزم بأن تسليم مقعد سورية للائتلاف المعارض هو المسمار الأخير في نعش الجامعة العربية المتبقية الوحيدة كهيكل للعمل العربي المشترك، واعتقد أن هذه المسألة وضعت بداية موت الجامعة العربية ». وتابع: « إن ما رأيته اليوم في الدوحة هو تسويق لمسألة الاستسلام مع إسرائيل، أي قيادة هذا القطيع من النعاج باتجاه التسوية مع إسرائيل بالدرجة الأولى. ثانيا هذا الذي يحدث هو حمل وتسويق لمشروع الإخوان المسلمين، وخاصة أن هذا الذي تمثله حالة الائتلاف وغسان هيتو الذي يشكل الحالة المتطرفة التي ترفض الحوار السياسي والعملية السياسية وتدعو إلى زيادة التسليح وإلى الخيار العسكري أساسا ».

وأردف: « إن هذا المهرجان أسميه جامعة الموتورين أو الكومبارس التي تريد فقط التصعيد وتدعو إلى مزيد من العسكرة ».

وفي معرض تعليقه على مسألة استخدام الأسلحة الكيمياوية في بعض المناطق السورية قال حربا: « إن دعوات الأمم المتحدة بشأن مسألة الأسلحة الكيمياوية يراد منها توظيف سياسي للمسألة يتم من خلاله تحويل لجنة التحقيق إلى لجنة تفتيش على غرار لجنة هانز بليكس في العراق وما تبع ذلك من احتلاله لاحقا بدعوى امتلاكه لأسلحة دمار شامل ». وفي شأن الوضع الميداني على الأرض في سورية قال المحلل السياسي: « نحن نخوض حرب عصابات مع العصابات المسلحة، ولكن عندما نقيم الوضع الميداني نقول إن القبضة الاستراتيجية بيد الجيش العربي السوري الذي يسيطر ناريا وقتاليا على أغلب المناطق بشكل مطلق ».

المصدر: روسيا اليوم 26 مارس 2013


Nombre de lectures: 226 Views
Embed This