DzActiviste.info Publié le dim 21 Avr 2013

مداخلة ممثل اتحاد النقابات العالمي

Partager

الإخوة الأعزاء رئيس وأعضاء رئاسة المؤتمر الإخوة ممثلي الوفود المشاركة

الإخوة الحضور الكرام

بالنيابة عن إتحاد النقابات العالمي اسمحوا لي أن أنقل إلى مؤتمركم واليكم جميعاً تحيات نضالية حارة من الأمانة العامة والأمين العام جورج مفريكوس وأن نعبر لكم عن سعادتنا وشكرنا لكم بإتاحة لنا الفرصة للمشاركة في أعمال مؤتمر منظمتكم الموقرة مؤتمر العمل العربي الدورة الأربعين

إنه لشرف وفخر عظيم لوفد إتحاد النقابات العالمي المتواضع برفقة زميلتي ألكسندرا لبيري بأن نكون اليوم هنا بينكم على أرض الجزائر أرض التضحيات والشهداء قلعة التحرر والثوار ومنبر مناصرة القضايا العادلة والدفاع عن حقوق الشعوب.
إخوتي الأحباء: نلتقي في ظل تحديات الأزمة الرأسمالية العالمية التي تلقي بظلالها على شعوب المنطقة والتي أدت إلى حالة من الركود الاقتصادي العميق في عدد كبير من الدول نتج عنها تفشي الفقر وخفض الأجور وارتفاع أسعار المواد الغذائية حتى أصبح العمــال لا يستطيعون شراء المنتجات التي ينتجوها بأنفسهم وتفاقمت البطالة وفرضت الضرائب وتمت خصخصة المؤسسات العامة، كما ازدادت حدة المنافسة الإمبريالية بقوة وقسوة بهدف الهيمنة والسيطرة على موارد وثروات الشعوب وخاصة في المنطقة العربية حيث بذلت الإمبريالية والصهيونية كل جهودها ومهاراتها لبناء تحالفاتها وتنفيذ مخططاتها ومؤامراتها في زرع بذور الفتنة والفرقة والكراهية واصطناع الحروب لإعاقة وحدة الشعب العربي ومنع تقدمه واستنهاضه وتقسيم أرضه وقتل أبنائه وإحكام السيطرة المطلقة على موارده وثرواته والاستيلاء عليها واستغلالها .
ولم تستثن المخططات الإمبريالية الصهيونية أيضا الحركة العمالية العربية والاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب الذي يتعرض لهجمة شرسة وضغوطات ومحاولات خلق بديل لهذه القوة الكفاحية التحررية القومية الوطنية ذات التاريخ النضالي الطويل في الدفاع عن القضايا العربية ومواجهة أعدائها بهدف إضعافه وإجهاضه وبالتالي تفتيت وتقسيم الحركة النقابية العربية والسيطرة والهيمنة عليها وتوجيهها لخدمة مصالحهم .
نتمنى لكم جميعاً إخوتي الأوفياء الوحدة واليقظة والحذر والنهوض الجاد ومحاربة الفتنة وصد المخططات والمؤامرات والعدوان من أي طرف كان وستجدوننا، بدون شك، بجانبكم وبجانب شعوبكم وقضاياكم وحركتكم النقابية الوطنية .
إخوتي الأعزاء:
إن العزيمة النضالية لاتحاد النقابات العالمي بمواقفه ومبادراته تكسبه كل يوم احترام الطبقة العاملة وانضمام عشرات الأعضاء الجدد من نقابات نشيطة واتحادات رئيسية ذات ثقل، مما زاد من قوته وهيبة على الساحة الدولية ومنحته القدرة على ترسيخ حركة نقابية عالمية قوية تلبي الاحتياجات المعاصرة وتناضل من أجل حقوق العمال والإنسانية بنظام اجتماعي عادل .
إننا ننظم في إتحاد النقابات العالمي سنوياً عشرات الندوات والدورات لتدريب النقابات والنقابيين ودعمهم للمشاركة في أنشطة المنتديات الدولية، بالإضافة إلى تنظيم مؤتمرات هامة في البرلمان الأوروبي ولقاءات وندوات عديدة مع إتحاد عمال عموم الصين. وننظم في بروكسيل في 13-14 من أيار ندوة نقابة دولية لمناقشة مشاكل المهاجرين وذلك لتنسيق النضال المشترك بين العمال المحليين والمهاجرين من أجل المساواة في الحقوق وإيجاد حلول لمشاكلهم، وفي يونيو حزيران (جوان) خلال مؤتمر العمل الدولي السنوي في جنيف ننظم سلسلة من النشاطات المهمة عن الشركات متعددة الجنسيات ودور صندوق النقد الدولي، بالإضافة للنشاطات الأخرى التي نجريها كل عام, وبدأنا المشاورات والاستعدادات لعقد المؤتمر الدولي للمرأة العاملة, وفي عيد العمال في الأول من أيار 2013 ندعو جميع النقابات في العالم إلى جانب شعاراتهم برفع الشعار الرئيسي لاتحاد النقابات العالمي (إلى الأمام نحو شيكاغو القرن الواحد والعشرين) من أجل حقوق العمل والأجور والحياة الكريمة وفي يوم الحراك الدولي 3 أكتوبر من هذا العام ندعو الطبقة العاملة العالمية للكفاح والمطالبة بحقوقها في الغذاء والماء والتعليم والعلاج والسكن للجميع .
إننا فخورون لمسار اتحاد النقابات العالمي منذ تأسيسه في الثالث من أكتوبر عام 1945 والذي كان تطوراً ناضجاً للحركة النقابية العالمية للتعاون والنضال المشترك لتحسين الظروف المعيشية للعمال ومناهضة الاستغلال والوقوف والتضامن مع الشعوب التي تكافح من أجل والحرية وحماية سيادتها والتخلص من الهيمنة الأجنبية والحفاظ على استقلالها وثرواتها الطبيعية.
وخلال هذه السنوات كانت مواقفنا واضحة بجانب الشعوب والقضايا العربية وبادرنا بالكثير من النشاطات والوقفات التضامنية المميزة والمختلفة بجانب القضية الفلسطينية في جميع أنحاء العالم وحققنا العديد من اللقاءات والزيارات التضامنية الأممية في فلسطين المحتلة وإحداها عندما نظم وفد نقابي عالمي يضم عشرين قائدا نقابياً وعلى رأسه الأمين العام جورج مفريكوس في زيارة تضامنية مع الشعب الفلسطيني وللمشاركة أيضاً في أعمال المؤتمر التاسع للاتحاد العام لعمال فلسطين وتمكن الوفد برفقة الأمين العام الأخ حيدر إبراهيم الالتقاء بالقيادة الفلسطينية وممثلي النقابات والمنظمات الجماهيرية ولجان الدفاع عن الأسرى وأسر الشهداء ومناهضة الجدار. وبصعوبة استطاع الوفد عبور الحواجز ونقاط التفتيش التي تحد وتسيطر على حرية حركة وتنقل وتواصل المواطنين من ثم التجول حول جدار الفصل العنصري والمستوطنات والأراضي المصادرة ومدينة القدس التي تتعرض لمحاولات التهويد المباشرة، وكذا المشاركة في المسيرة الأسبوعية في قرية النبي صالح (( إحدى القرى التي تم اغتصاب أراضيها والاستيطان عليها واستشهد عدد من أبنائها)) بكل صدق.
إخوتي الأحباء:
هناك فارق كبير بين أن نسمع أو نشاهد الحدث عبر وسائل الإعلام وبين أن يحيا أي إنسان المعاناة على أرض الواقع ولو للحظات معدودة ليدرك الوجه الصهيوني القبيح ومدى الجرائم اليومية المستمرة التي ترتكب بحق شعب وأرض فلسطين.
وبمناسبة يوم الأسير الفلسطيني الذي يصادف اليوم 17 من أبريل حيث يعاني أكثر من 4800 أسير في سجون الاحتلال الصهيوني من الحرمان لأبسط الحقوق الإنسانية والإهمال الصحي والتعذيب الجسدي الممنهج مما أدى إلى فقدان حياة الكثير منهم، وكان أخرهم الشهيد الشاب عرفات جرادات والشهيد اللواء ميسرة أبوحمدية يعلن إتحاد النقابات العالمي وقوفه وتضامنه مع الحركة الأسيرة التي تخوض معركة الكرامة والحرية في وجه الجلاد المتوحش ونحمل الكيان الصهيوني والمجتمع الدولي المسؤولية الكاملة عن حياتهم ونطالب بإطلاق السراح الفوري لجميع الأسرى العرب في سجون الاحتلال .
إخوتي الاحباء: نؤكد لكم مرة ثانية أننا بجانبكم وبجانب القضية الفلسطينية وعلى درب المقولة التاريخية للشعب الجزائري على لسان الزعيم العربي الخالد هواري بومدين نحن مع فلسطين ظالمة أو مظلومة، وستبقى أبوابنا مفتوحة لكم وللحركة النقابية العربية المكافحة لأي نوع من العلاقات والتعاون والنضال المشترك تروه مناسباً في جميع المجالات.
وأخيراً من أعماق قلوبنا نتمنى لكم ولشعوبكم الرقي والازدهار والأمان ولمؤتمركم النجاح والتوفيق ولمنظمتكم منظمة العمل العربية وقيادتها الشجاعة الوطنية الحكيمة مزيداً من التقدم في أهدافها المخلصة النبيلة.
وإننا واثقون بأن كل جهودكم وقراراتكم ستصب لمصلحة شعوبكم وطبقته العاملة.
ونتقدم بالشكر الجزيل للجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية لاحتضانها أعمال المؤتمر وللاتحاد العام للعمال الجزائريين على حسن إستقبالهم وضيافتهم.
ونشكركم على حسن استماعكم .

اتحاد النقابات العالمي

محمد إقنيبي

17 أبريل 2013

الجزائر من 15- 22 أفريل/ نيسان 2013


Nombre de lectures: 327 Views
Embed This