DzActiviste.info Publié le mar 9 Avr 2013

مشروع النظام الداخلي للحزب الشيوعي اليوناني

Partager

تنبيه أخير

نشرنا فيما سبق القسم الأول والقسم الثاني من موضوعات اللجنة المركزية للحزب الشيوعي اليوناني التي ستقدم إلى مؤتمره التاسع عشر، الذي سيقع في الفترة من 11 – 14 من أفريل الحالي في جريدتنا « الجزائر الجمهورية » وهما قسمان: قسم نظري يتعلق بتقييم التجربة اليونانية والعالمية، ويستخلص سلبياتها وإيجابياتها، كما يحدد آفاقها المستقبلية. والقسم الثاني من هذه الموضوعات، يتعلق بمشروع برنامج عمل الحزب الشيوعي اليوناني في مسيرته نحو بناء الاشتراكية والشيوعية، آخذا بعين الاعتبار القواسم المشتركة والخصوصيات، انطلاقا من تصور لينين لعملية بلوغ الاستراكية والشيوعية، حيث يقول: كل شخص يصل إلى الشيوعية، ولكن بطريقته الخاصة، أي أنه في مساره نحو الشيوعية سيجمع بين الرؤية العامة والعمل واليوم ننشر القسم الثالث والأخير الخاص بالنشاط التنظيمي (النظام الداخلي) الذي يحكم نشاط الحزب الشيوعي اليوناني وأداءه من أجل تجسيد أهدافه التاكتيكية والاستراتيجية. وسنختم هذا العمل بنشره نشرة واحدة كاملة قبل حلول مؤتمره التاسع عشر الذي سينعقد في الفترة المذكورة أعلاه سنة 2013، وذلك من أجل تعميم الفائدة والاستيعاب والمواكبة أولا والأرشفة ثانيا.
ونرجو أن نكون قد وفقنا في هذا العمل من أجل إفادة أعضاء حزبنا وأنصاره وقراء الجزائر الجمهورية بصفة عامة.
الجزائر الجمهورية في 9 أفريل 2013

تمهيد:

يُطرح هذا النظام الداخلي إقراره خلال المؤتمر اﻟ 19 للحزب الشيوعي اليوناني، الذي سيُعقد في نيسان/أبريل عام 2013.

وقد شُكِّل عبر إجراء تعديل وإضافات على النظام الداخلي المُجاز من قبل المؤتمر اﻟ 15 للحزب الشيوعي اليوناني، كما جرى استغلال كِلا الخبرتين السابقة والمؤخرة.

يُحدد النظام الداخلي أهداف الحزب الشيوعي اليوناني وطابعه، وكذا مبادئ وقواعد تشكُّله ووظيفته ونشاطه.
ويحدد الواجبات والحقوق، والمهام والقواعد الأساسية لنشاط أعضائه ومنظماته و هيئاته.

وقد حُسمت واختُبرت أهمية وقيمة مبادئ وقواعد النظام الداخلي للحزب الشيوعي اليوناني كحزب ثوري من طراز جديد، ضمن فترة ما يقارب القرن على وجوده ونشاطه، وكذا من التجربة الغنية للحركة الشيوعية الأممية.

فالدفاع الواعي والحازم عن هذه المبادئ، وكذا التقيد بها وتنفيذها بشكل صارم، هو قبل كل شيء واجب كل عضو في الحزب. إنه واجب متطابق مع الدفاع عن وجود الحزب عينه وعن وجود الشروط الأساسية، ليتمكن من قيادة الطبقة العاملة في مهمتها التاريخية، المتمثلة في التملك الثوري للسلطة العمالية وفي بناء الاشتراكية.

مقدمة:

أ- الحزب الشيوعي اليوناني هو حزب الطبقة العاملة، وطليعتها الإيديولوجية السياسية المنظمة وأعلى أشكال تنظيمها. وهو منظمة ثورية لمتطوعين ذوي فكر متطابق يكافحون من أجل إسقاط الرأسمالية وبناء المجتمع الاشتراكي – الشيوعي، حيث ستلغى كافة أشكال استغلال الإنسان للإنسان وكافة أشكال الملكية الخاصة لوسائل الإنتاج، مع ضمان مستوى معيشة وحقوق شعبية أرقى وتكافؤ في الإمكانيات وفي الحقوق، وتقدم اجتماعي شامل النواحي في اليونان.
هدف الحزب الشيوعي اليوناني الاستراتيجي هو تملك سلطة العمال الثورية دكتاتورية البروليتاريا بهدف بناء الاشتراكية. ويتطلع الحزب الشيوعي اليوناني إلى بذل كل قواه لبناء هذا المجتمع الأرقى، مع إدراكه التام بأن ذلك سيكون عمل الطبقة العاملة عينها، التي ستترأس جميع أولئك الذين يعانون من سلطة رأس المال، وستترأس مشاركتهم الجوهرية في النضال لانتزاع السلطة وكذا حمايتها وتثبيتها على حد سواء.

تُشكّل الطبقة العاملة حامل التغيير الاشتراكي، عبر تصدرها صفوف النضال من أجل إسقاط الرأسمالية، وهي مناضلة ليس فحسب من أجل تحررها، بل أيضا من أجل تحرير جميع العاملين.

ولهذه الأسباب، يُشكِّل وجود الحزب الشيوعي في المجتمع اليوناني ضرورة تاريخية، ولكي تطور الطبقة العاملة بنجاح نضالها ضد اضطهاد رأس المال يوميا،ً ولوضع حد لاستغلال الإنسان للإنسان، فهي بحاجة لتنظيم سياسي مستقل، أي لحزب ثوري قادر على قيادة نضالها من أجل مصالحها الحيوية وبناء مجتمع جديد، اشتراكي – شيوعي أرقى.

ب- يسترشد الحزب الشيوعي اليوناني خلال تنظيمه وعمله ونشاطه في سبيل أهدافه العليا المذكورة، بالنظرية الكونية الماركسية – اللينينية وبالأممية البروليتارية، مستلهماً من أول محاولة تاريخية للسلطة العمالية، من كومونة باريس (1871)، وأكثر من ذلك بكثير من أول ثورة اشتراكية مكللة بالظفر من ثورة أكتوبر في عام 1917.

ويستخلص الحزب دروسه من التجربة الإيجابية والسلبية لبناء الاشتراكية في القرن اﻟـ 20، وأولا وقبل كل شيء من تجربة الاتحاد السوفييتي، مع إدراكه لدرس استمرار الصراع الطبقي حتى إلغاء أي مصدر للتباين الاجتماعي، أي لأي ملكية خاصة لوسائل الإنتاج. ويسترشد الحزب الشيوعي اليوناني بدروس الصراع الطبقي في اليونان، وبالنضالات البطولية لجبهة التحرير الوطني والجيش الشعبي لتحرير اليونان خلال فترة الاحتلال وفي كانون الأول/ديسمبر 1944 وعلى وجه أخص من دروس نضال جيش اليونان الديمقراطي في الفترة 1946-1949.

يدرس الحزب الشيوعي اليوناني التطورات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية في اليونان والعالم، معتمداً على نظريته الكونية وبهدف تطويرها. وفي ارتكاز الحزب على ما سبق، يصوغ برنامجه واستراتيجيته وتكتيكه.

ت- يشترط الانتقال من المجتمع الرأسمالي المتواجد في أزمة عميقة نحو المجتمع الاشتراكي، تملك السلطة السياسية من قبل الطبقة العاملة، وتملكاً اجتماعياً لوسائل الإنتاج المتمركزة وإقامة تعاونيات إنتاجية من وسائل الإنتاج غير المتمركزة، والتخطيط المركزي العلمي للإنتاج الاجتماعي وللخدمات، مع رقابة عمالية، التي ستجلب بدورها تحريراً لعمل العمال والشباب الإبداعي. ويكافح الحزب الشيوعي اليوناني بكل قواه لكي تُدرك الضرورة المذكورة من قبل الطبقة العاملة والشرائح الشعبية، مستنفذاً في هذا السياق كافة الإمكانيات، من خلال النضال اليومي للدفاع عن حياة العمال، وعن حقوقهم وحرياتهم الاقتصادية والسياسية والنقابية والثقافية.

وفي سياق كفاحه هذا يسعى لتحقيق وحدة الطبقة العاملة، في معزل عن جوانب تخصصها ومستواها التعليمي و عِرقها وتقاليدها الثقافية واللغوية وعن جنسها، كما يسعى نحو تحالف الطبقة العاملة مع فقراء المزارعين والعاملين لحسابهم الخاص، في إطار تحالف شعبي للكفاح ضد الاحتكارات والرأسمالية ومن أجل السلطة العمالية.

ث- وتُحدِّد أغراض الحزب الشيوعي اليوناني وطابعه الثوري تشكيله التنظيمي والوظيفي، حيث يتمثَّل مبدأه الأساسي في المركزية الديمقراطية.

ويُشكل التطبيق الدقيق للمركزية الديمقراطية بجميع جوانبها، أمراً ضرورياً لضمان وحدة الحزب الإيديولوجية والسياسية والتنظيمية، وشرطاً ضرورياً لتحقيق أغراضه.

هـ – ويقوم الحزب الشيوعي اليوناني على أساس مبدأ الأممية البروليتارية، بانيا أمميته على أساس المصالح المشتركة للطبقة العاملة، وعلى ضرورة هدف الاشتراكية – الشيوعية المشترك في كل بلد رأسمالي، حيث يربي الحزب أعضاءه على روح الأممية البروليتارية والتضامن والتعاون الأممي مع كل عمال العالم. ويقوم بإكمال واجباته الأممية بدقة وثبات مشاركاً في النضال من أجل إعادة صياغة الحركة الشيوعية الأممية، ومن أجل وحدة إيديولوجيتها واستراتيجيتها.

ويحارب الحزب الشيوعي اليوناني كافة تعابير الفاشية والقومية والشوفينية، والعنصرية مع مساواته ومطابقته للوطنية مع الصراع الطبقي.

الفصل الأول: المبادئ التنظيمية وقواعد تشكل ونشاط ووظيفة الحزب الشيوعي اليوناني

الفقرة 1
يقوم تشكل ووظيفة الحزب الشيوعي اليوناني على أساس مبدأ المركزية الديمقراطية، التي تشكِّل عنصراً أساسياً لا غنى عنه من عناصر سماته الثورية.

تعني المركزية الديمقراطية، الديمقراطية الحزبية الداخلية، وقيادة ممركزة، ونشاطاً موحداً لتنفيذ القرارات عبر انضباط واعٍ.

لا يسمح بناءاً على المركزية الديمقراطية وجود ونشاط فصائل منظمة داخل الحزب، لأنها تقوِّض وحدته الإيديولوجية والسياسية والتنظيمية وعمله الديمقراطي وفعاليته في العمل.

و تتمثل عناصر المركزية الديمقراطية الأساسية في:

أ) إدراج توظيف ونشاط جميع منظمات الحزب تحت قيادة مركز توجيهي وحيد هو اللجنة المركزية، التي هي أعلى هيئة حزبية قيادية في فترة ما بين مؤتمرات الحزب.

ب) إلزامية تطبيق قرارات الهيئات القيادية العليا من الهيئات الحزبية الأدنى والمنظمات وأعضاء الحزب.

ج) الانضباط الحزبي الواعي وخضوع الأقلية للأكثرية، حيث يُلزم المختلِفون في حال الاختلاف، بتنفيذ قرار الأغلبية دون قيد أو شرط.

د) قابلية انتخاب واستدعاء (سحب) جميع الهيئات القيادية وأعضائها، وخضوعهم للمساءلة الدورية أو الطارئة في المنظمات والهيئات التي تنتخبها، مع إعلام المنظمات الحزبية بشكل منتظم عن قراراتها.

هـ) تشكِّل السمة الجماعية للتوجيه والقيادة الحزبية باعتبارها أعلى مبدأ في ممارستها، شرطاً ضرورياً من أجل تحقيق نشاط متماسك موحد ذي فاعلية للحزب ومنظماته، ومن أجل تربية صحيحة لأعضاء الحزب وتنمية نشاطهم ومبادرتهم. ومن غير المسموح وجود قرارات أحادية الجانب تحل محل قرارات الهيئات الجماعية، حيث تتطور شخصية وإسهام كل عضو في الحزب في سياق روح جماعية النشاط الحزبي.

و) سواسية جميع أعضاء الحزب من ناحية الحقوق والواجبات.

ز) تشكِّل الرقابة والنقد والنقد الذاتي عناصر ضرورية لتنفيذ القرارات وتطوير العمل وتعميم الخبرة، ومعالجة نقاط الضعف وتصحيح الأخطاء، وتربية الانضباط الحزبي الواعي وتعزيزه، حيث يمارس النقد والنقد الذاتي حصراً داخل أطر الهيئات المعنية ومنظمات الحزب القاعدية.

الفقرة 2
أ) تُشكَّل منظمات الحزب القاعدية في مواقع العمل، وأولا وقبل كل شيء في المؤسسات الصناعية والقطاعات وفي غيرها من المؤسسات والخدمات، كما في صفوف العاملين لحسابهم الخاص. وتتشكل منظمات حزبية قاعدية في أماكن السكن في المدن والقرى.

و يُلزم أعضاء الحزب الذين يعملون في المنشآت الصناعية أو غيرها من المؤسسات والدوائر بالانتماء إلى منظمات مواقع قطاعات عملهم، ويجري إقرار الاستثناءات من قبل لجان المنظمات المنطقية واللجان القطاعية.

وبقرار من اللجنة المركزية للحزب تُشكَّل منظمات للحزب الشيوعي اليوناني في البلدان التي يعيش فيها مهاجرون وطلاب يونانيون.

ب) تتحد المنظمات الحزبية القاعدية ضمن إطار منظمات قطاعية، وتتحد المنظمات القطاعية ضمن إطار منظمات مناطق. وعند الضرورة، يمكن إنشاء منظمات مقاطعات تجمع في إطارها عدة منظمات قطاعية بعد قرار من اللجنة المركزية.

وبإمكان اللجنة المركزية في حالات خاصة تشكيل منظمات حزبية قاعدية ومنظمات قطاعية خاضعة لقيادتها وإرشادها مباشرة.

الفقرة 3 ويجري انتخاب الهيئات القيادية وأمناء السر ومكاتب المنظمات وممثليها للمشاركة في الهيئات القيادية العليا، عن طريق الاقتراع السري، بعد إجراء العملية المنصوص عليها في النظام الداخلي، حيث يُنتخب أولئك الذين يحصلون على 50% +1 من أصوات الحضور. وإذا لم يُغط العدد المطلوب عبر هذه العملية، يجرى اقتراع ثانٍ بين المرشحين الذين لم يحصلوا على 50%+1 حيث يُقر انتخابهم وفقاً لتراتبية عدد الأصوات التي جمعوها.

ويتم اتخاذ القرارات بشأن المسائل الأخرى عن طريق الاقتراع العلني، وعبر نظام أغلبية نسبية.

الفقرة 4
في ظل ظروف حظر نشاط الحزب، تُطبق المركزية الديمقراطية عبر أشكال تكفل استمرارية وحدانية قيادة وتوجيه عمله.

الفصل الثاني: أعضاء الحزب: الحقوق والواجبات

الفقرة 5
العضو في الحزب الشيوعي اليوناني، هو كل من يقبل فكر وبرنامج ونظام الحزب الداخلي، وهو يتجاوز سن اﻟـ 18عاما، وينتمي ويعمل في إطار إحدى منظماته مع تسديد اشتراكه بانتظام.

الفقرة 6
أغلبية من ينضم للحزب الشيوعي اليوناني هم من العمال والعاملات. وكذا من طليعيي باقي العاملين من الشرائح الشعبية والطلاب وربات البيوت، ممن يشاركون بنشاط في الصراع الطبقي.

أ) إن انضمام أعضاء للحزب يجري حصراً بشكل فردي. ولكي يكتسب أحد ما سمة العضوية ينبغي أن يصبح أولاً عضواً تحت الاختبار، حيث يستمر اختباره مدة سنة.

ب) ويشترط الانضمام للحزب بصفة عضو تحت الاختبار، اقتراح اسم المرشح من قبل عضوين نظاميين في الحزب لديهما معرفة به لمدة سنة على الأقل، حيث يضطلع عضوا الحزب المقدمان للاقتراح، بالمسؤولية تجاه الحزب عن اقتراحهم. ويُقر ضم المرشح للحزب خلال اجتماع لمنظمة الحزب القاعدية المعنية، ويجري التصديق عليه من قبل الهيئة القيادية التالية الأعلى خلال مدة شهرين.

وباستطاعة أعضاء الشبيبة الشيوعية اليونانية ذوي السن المطلوب والممتلكين عضوية الشبيبة كحد أدنى لعام واحد الانضمام للحزب مباشرة بعد اقتراح اسمهم من قبل عضوين نظاميين في الحزب واتخاذ رأي أعضاء الحزب المتواجدين في هيئة قيادة المنظمة الشبيبية القاعدية المعنية.

ويُحتسب العمر الحزبي للعضو منذ يوم إقرار ضمه بصفة عضو تحت الاختبار من قبل اجتماع منظمة الحزب القاعدية المعنية. وبالنسبة لعضو الحزب القادم من صفوف الشبيبة، يُسجَّل زمن وجوده في الشبيبة الشيوعية اليونانية قبل الانضمام إلى الحزب، كزمن خدمة في الشبيبة الشيوعية اليونانية.

ويملك العضو المتواجد تحت الاختبار جميع حقوق وواجبات العضوية، ما عدا حق الانتخاب والترشيح. ويُعتبر صوته تجاه المسائل المتبقية ذا سمة استشارية. ومن واجب مكتب المنظمة القاعدية الحزبية إعطاء كل مساعدة ممكنة للأعضاء الجدد، حتى يتمكنوا من بدء حياتهم الحزبية بشكل صحيح، وليستوعبوا مبادئ تشكُّل الحزب ووظيفته.

ويجب أن يخوض الأعضاء المتواجدون تحت الاختبار دورة تثقيف ذاتي إلزامية. وتبت منظمة الحزب القاعدية بشأن تحوُّل عضو تحت الاختبار لعضو نظامي عبر اجتماع لها، حيث يُتخذ القرار بناءاً على ورقة اقتراح يقدمها مكتب المنظمة المذكورة وبحضور المرشح المعني. ويجري التصديق على قرار المنظمة المذكورة من قبل الهيئة التالية الأعلى الرائدة في غضون شهرين.

ج) وهناك إمكانية لإعادة تنظيم أعضاء سابقين في الحزب ممن شُطبت عضويتهم أو ممن غادروا صفوفه، وذلك بعد إقرار بدء الإجراء المذكور من قبل اللجنة المنطقية، يلي ذلك إجراء تمحيص خاص واتخاذ قرار من قبل اجتماع المنظمة القاعدية الحزبية المعنية على أساس أغلبية 4/5 من عدد الأعضاء الحاضرين ثم يجري التصديق عليها من قبل الهيئة القيادية الأعلى على أساس أغلبية مماثلة للمذكورة أعلاه.

د) ويجري قبول أعضاء سابقين في أحزاب أخرى كأعضاء تحت الاختبار في الحزب الشيوعي اليوناني مع تطبيق اختبارهم لمدة عامين، وذلك بعد تقديم اقتراح من اثنين من أعضاء الحزب ذوي عمر حزبي حده الأدنى ثلاث سنوات. ومن أجل تصديق إقرار حالات مماثلة يشترط الحصول على موافقة اللجنة المنطقية.

وعندما يتعلق الأمر بقياديي أحزاب أخرى، تُشترط أولاً موافقة اللجنة المركزية حتي يبدأ إجراء العملية. يلي ذلك التمحيص الذي تقوم به المنظمة القاعدية على النحو المنصوص عليه في الفقرة (ج) ومن ثم القرار النهائي للجنة المركزية.

ويستحيل الانضمام الجماعي إلى الحزب الشيوعي اليوناني من أحزاب سياسية ومنظمات أخرى. حيث تُشترط أولا موافقة اللجنة المركزية لمباشرة عملية تقدم كل فرد من هذه المجموعة بطلب انتساب، يلي ذلك تطبيق القواعد العامة، وفقا للأحكام الواردة أعلاه.

هـ) وبإمكان أعضاء الحزب الشيوعي اليوناني الذين يعيشون في بلد آخر، أن ينتقلوا لصفوف الحزب المماثل في هذا البلد، بعد موافقة اللجنة المركزية على ذلك، كما تُشترط أيضا موافقة اللجنة المركزية، من أجل انتقال عضو في حزب شيوعي أو عمالي إلى صفوف الحزب الشيوعي اليوناني، وذلك بعد قطعه لعلاقته التنظيمية السابقة.

و) لا يُسمح أن يكون للعضو في الحزب الشيوعي اليوناني أي انتماء إلى أي حزب أو منظمة سياسية أخرى أو إلى أو حركة أو كتلة.

ز) ومن واجب كل عضو في الحزب إخطار منظمته بشكل ناجز عند انتقاله إلى نطاق نشاط منظمة أخرى، من اجل إرسال أمر ربطه مع منظمة الحزب الأخرى، حيث يُرفق أمر الربط المذكور بمذكرة تحتوي على وجهة نظر الهيئة القيادية حول تقدير نشاط العضو المعني. أما في حالة تنقل الكوادر فهناك حاجة لموافقة الهيئة القيادية. ويتم البحث والبت في عملية إعادة الربط من قبل الهيئات القيادية والأمانة العامة للجنة المركزية، خلال مدة شهرين.

ح) بإمكان الحزب وبعد اتخاذ مؤتمره لقرار مماثل، بأن يقوم بإعادة إحصاء أعضائه، حيث يجري تحديد التوقيت والإجراءات المتعلقة من قبل اللجنة المركزية.

الفقرة 7
يُمثل العضو في الحزب الشيوعي اليوناني حزبه في كل مكان، وعلى الأخص في موقع عمله. ويتميز بموقفه الكفاحي، وتضامنه الطبقي تجاه زملائه، وبموقفه الأخلاقي والمسؤول في عمله وأسرته وبشكل شامل في حياته.

ولا يُسمح للعضو في الحزب الشيوعي اليوناني امتلاك امتيازات كنتيجة مشاركته في الحزب أو أن يتسامح مع وجودها، حيث يمتلك كافة أعضاء الحزب نفس الحقوق والواجبات.

الفقرة 8
ويضطلع العضو في الحزب بالالتزامات التالية:

●المشاركة في اجتماعات المنظمة الحزبية القاعدية التي ينتمي إليها وأن يدفع اشتراكه، والمشاركة الشخصية في المناقشات وصنع القرار وفي نشاط منظمته العملي، والمساهمة في معالجة سياسة الحزب عبر طرح تفكُّره وخبرته الناتجة عن نشاطه العملي، وأن يُطبق القرارات الصادرة عن منظمة الحزب القاعدية وعن الهيئات القيادية، بغض النظر عن وجهة نظره الشخصية.

● أن يطرح أمام العمال سياسة الحزب وفكره، وأن يُسهم في توطيد وتوسيع علاقاته مع العمال و غيرهم من العاملين وفي تنويرهم وتنظيمهم في موقع العمل وفي الحي.

● أن يكون عضوا في نقابته أو في غيرها من أشكال التنظيم الجماهيري وأن يعمل بشكل طليعي على أساس سياسة الحزب.

● أن يقوم بدراسة ونشر صحيفة « ريزوسباستيس » والمجلة الشيوعية وغيرها من مطبوعات الحزب ليكون قادرا على إبراز فكره وسياسته والدفاع عنها من تشويهها والتشهير بها وفي التصدي لعداء الشيوعية، والنقد الظالم، وأن يعنى وباستمرار في التعرف على النظرية الكونية للماركسية – اللينينية وفي تحسين مستواه الإيديولوجي -التعليمي والسياسي ليكون قادراً على الوفاء باستمرار لدوره الطليعي، وأن يكافح باستمرار وحسم وثبات ضد الفكر والسياسة البرجوازيين، وضد الانحرافات اليمينية واليسارية عن نظرية الماركسية – اللينينية وفي مواجهة الانتهازية.

● أن يكافح بنشاط في سبيل الوحدة الإيديولوجية والسياسية والتنظيمية للحزب، و أن يصون نظام الحزب الداخلي و مبادئه وأن يدافع عنه.

● أن يقوم بنشر الديمقراطية الحزبية الداخلية ويحارب ضد أي انتهاك لقواعدها وحس الرضا بالنفس والمنفعة الفردية والعصبية العائلية والمناطقية، وأن يواجه بحسم كل محاولة منع الانتقادات ضد كل ما يسبب الضرر للحزب وكل ما يعوق حرية التعبير عن الرأي، بمعزل عن الوجوه، وأن يتوجه لهذا الغرض نحو الهيئات الحزبية وصولاً حتى اللجنة المركزية.

● أن يعمل على جذب أعضاء جدد إلى الحزب الشيوعي اليوناني، مع الإسهام دون كلل في المساهمة في تعزيز الحزب تنظيمياً، وفي بنائه وخاصة في كبرى المصانع وفي غيرها من مواقع العمل، مع استمرار تحسين أساليب العمل الحزبي.

● حماية الحزب من كافة أشكال هجمات خصومه، مع تطوير اليقظة الثورية، والدفاع عن مُثل الحزب و أهدافه دائماً وفي كل مكان وتحت كل الظروف دون أي تراجع، وأن يحرس الحزب في ممارسته العملية، وخلال التحقيق وفي المحكمة والسجن مدافعاً وبحزم عن القيم والعنوان السامي لعضوية الحزب الشيوعي اليوناني.

الفقرة 9
يمتلك العضو في الحزب الحقوق التالية:

● المشاركة في المناقشة لصياغة سياسة الحزب خلال جلسات اجتماعات منظمة الحزب القاعدية والهيئات التي هو عضو فيها، وكذا خلال مؤتمرات المنظمات ومؤتمر الحزب باعتباره ممثلا منتخبا، والمشاركة في النقاش والحوار المحدد من قبل اللجنة المركزية من خلال الصحافة الحزبية.

● أن يشارك في انتخاب الهيئات القيادية للحزب وأن يُنتخب فيها، إذا ما استوفى مقتضيات النظام الداخلي.
● التعبير بحرِّية ومسؤولية عن رأيه تجاه الهيئات ذات بشأن نشاط كل عضو وكادر حزبي أياً كانت الهيئة التي تضمه أو منظمته.

● أن يطالب بتقديم تقارير إعلام مسؤولة من الهيئات الحزبية بشأن المسائل الحزبية، وأن يتلقى الإعلام على أكمل قدر ممكن بخصوص الدعم الأيديولوجي والسياسي للقرارات الموضوعة قيد التنفيذ، وكذا بخصوص الهيئات والكوادر.

● أن يتوجه نحو المنظمة التي ينتمي إليها لمعالجة مسائله الحزبية أو الشخصية، وكذلك نحو أي هيئة قيادية أعلى من منظمته وصولاً للجنة المركزية ومؤتمر الحزب، وأن يطالب بالحصول على ردٍ بشكل ناجز على أجوبة اقتراحاته وتساؤلاته، وملزمة هي المنظمات الحزبية القاعدية والهيئات القيادية بمواجهة مسؤولة لأي موضوع يطراً بحق عضو في الحزب، وتتكفل إعلامه بذلك بشكل ناجز.

● أن يشارك في الاجتماعات الحزبية واجتماعات الهيئات التي تضمه عند نظرها في المسائل المتصلة بنشاطه.
● أن يطالب بالتطبيق الصارم لقواعد عمل منظمات الحزب وهيئاته.

الفقرة 10
ينبغي أن يُشكل تنظيم وضم النساء من الطبقة العاملة والشرائح الشعبية الأخرى إلى الحزب رعاية دائمة الطابع من قبل أعضاء الحزب، حيث من واجب مجمل المنظمات الحزبية تطوير نشاطها الدائم من أجل حقوق المرأة وإنصافها وإعتاقها، ومن أجل مشاركتها في النضالات الاجتماعية والسياسية.

الفصل الثالث: هيئات الحزب الشيوعي اليوناني القيادية الإرشادية

الفقرة 11
يُشكِّل المؤتمر أعلى هيئة قيادية حزبية. ويُدعى انعقاد مؤتمر دوري من قبل اللجنة المركزية كل 4 سنوات.

ومن الممكن عقد مؤتمر استثنائي بقرار من اللجنة المركزية أو بعد اقتراح لجنة منظمة منطقية وبعد اعتماده من قبل لجان المناطق الأخرى الممثلة ﻟ 50% من مجموع أعضاء الحزب، حيث يجب تقديم هذا الاقتراح إلى اللجنة المركزية، حيث ملزمة هي اللجنة المركزية بالاحتكام لتقدير لجان المنظمات المنطقية الأخرى في غضون 3 أشهر على أقصى تقدير اعتبارا من يوم إيداع الاقتراح، ومجبرة هي اللجنة المركزية في المضي قدما نحو عقد مؤتمر في موعد لا يتجاوز الشهرين. وفي كلتا الحالتين المذكورتين من غير الممكن طلب عقد مؤتمر استثنائي حول المسائل عينها قبل مرور فترة سنة واحدة.

الفقرة 12
يُنشر قرار انعقاد مؤتمر دوري والمواضيع التي سينشغل بها، من قبل اللجنة المركزية قبل مدة 3 أشهر على الأقل قبل انعقاده.

يكتمل نصاب المؤتمر إذا ما حضرت أغلبية الممثلين المنتخبين.

ويُنتخب مندوبو المؤتمر على أساس مقياس واحد تحدده اللجنة المركزية من مؤتمرات المنظمات المنطقية والمنظمات التي تقودها اللجنة المركزية بشكل مباشر. ويُشارك أعضاء اللجنة المركزية واللجنة المركزية للتفتيش المالي الذين لم يُنتخبوا كمندوبين في المؤتمر مع امتلاكهم لحق الكلام.

الفقرة 13
مؤتمر الحزب:

● يناقش المؤتمر ويُقر تقرير اللجنة المركزية والجنة المركزية للتفتيش المالي. ويحدد مهام الحزب حتى مؤتمره القادم.

● يُقر و يُعدِّل برنامج الحزب ونظامه الداخلي.

● ينتخب اللجنة المركزية واللجنة المركزية للتفتيش المالي، حيث يُشترط لانتخاب أحد الأعضاء في مثل هذه الهيئات ألا يقل عمره الحزبي عن 7 سنوات.

كما يحدد المؤتمر عدد أعضاء اللجنة المركزية وأعضاء اللجنة المركزية للتفتيش المالي.

الفقرة 14
تُشكِّل اللجنة المركزية هيئة قيادة الحزب بين مؤتمراته:

أ) و هي تقود و تُرشد مجمل عمل الحزب الفكري والسياسي والتنظيمي.

ب) وتتابع بانتظام تقييم أداء المكتب السياسي.

ج) تُحدِّد سياسة الحزب وعلاقاته مع غيره من الأحزاب أو المنظمات، بناءاً على توجهات مؤتمر الحزب.

د) تُعيِّن إدارات وسائل الحزب الإعلامية، المطبوعة منها والإلكترونية.

ه) تُقر اللجنة المركزية تشكيل أقسامها ولجانها المُساعِدة وكذا محتواها وتُعين مسؤوليها.

و) تُصدِّق على عدد وتشكيلة كوادر الحزب المحترفة، على أساس اقتراح المكتب السياسي وسكرتارياها.

ز) وتتخذ القرار بشأن أسماء المرشحين في المناصب المنتخبة ذات الأهمية العامة أو الأوسع على الصعيد الوطني.
ح) تُقرِّر سحب أعضاء الحزب من المناصب الانتخابية العامة في البلاد.

ط) تُحدِّد نسبة دخل المنظمات الحزبية الواجب تسليمه لصندوق الحزب المركزي، وتقوم بإدارة اقتصاديات الحزب وجميع ممتلكاته.

الفقرة 15
تقوم اللجنة المركزية بانتخاب أمينها العام ومكتبها السياسي، حيث يضطلع المكتب السياسي بمسؤولية قيادة وإرشاد الحزب في ما بين اجتماعات اللجنة المركزية استناداً إلى قراراتها. ويكون تحديد عدد أعضائه من قبل اللجنة المركزية. ويقوم المكتب السياسي في الفترة الفاصلة بين اجتماعات الجنة المركزية بإعلام أعضائها حول مسائل الحزب. يضطلع المكتب السياسي عبر عمله ووظيفته بمهمة تعزيز مسؤولية اللجنة المركزية ودورها القيادي.
وتنتخب اللجنة المركزية من أعضائها سكرتاريا لها، حيث تنشغل السكرتاريا بقيادة المنظمات وتطبيق القرارات وفي استكمال المسائل الجارية للجنة المركزية وللمكتب السياسي. ويتم تحديد عدد أعضاء السكرتاريا ومسؤولياتها بدقة من قبل اللجنة المركزية.

كما تنتخب اللجنة المركزية من أعضائها أيضا لجنة رقابة حزبية وتعين رئيسها، حيث تدرس الشكاوى المقدمة من منظمات الحزب وأعضاء الحزب حول انتهاكات الانضباط الحزبي والنظام الداخلي المرتكبة من قبل أعضاء أو منظمات أو هيئات حزبية، كما تدرس الاعتراضات على قرارات الطرد وعلى غيرها من العقوبات الحزبية المفروضة. وتقوم بصياغة استنتاج لها وتقدمه مع اقتراحها تجاه اللجنة المركزية من أجل اتخاذ القرارات النهائية. وتقوم بدراسة طلبات إعادة اعتبار أعضاء في الحزب، كانوا قد فقدوا عضويتهم لأسباب مختلفة، وتقوم بتعديل سنهم الحزبي.

الفقرة 16
تجري اللجنة المركزية جلسة دورية كل 3 أشهر وبمسؤولية المكتب السياسي، وتجتمع اجتماعا طارئاً في حال حضور مسألة معينة وبقرار من المكتب السياسي.

ويشارك أعضاء لجنة التفتيش المالي المركزية في اجتماعات اللجنة المركزية، مع امتلاكهم لحق الكلام والتصويت الاستشاري.

وتعقد اللجنة المركزية في حالات خاصة، جلسات اجتماع موسعة، حيث تشارك كوادر أخرى تقوم اللجنة المركزية بتحديدها.

الفقرة 17
تقوم لجنة التفتيش المالي المركزية بالتحكم بالصندوق، وإدارة جميع أنشطة الحزب المالية وتقوم بإعلام اللجنة المركزية بشكل دوري. وتقدم لجنة التفتيش المالي المركزية مساعدتها للجان التفتيش المالي في المنظمات وعند الضرورة، تقوم بنفسها بتفتيش اقتصاديات المنظمات.

وتقوم لجنة التفتيش المالي المركزية بانتخاب رئيسها من قبل أعضائها.

الفقرة 18
يجوز للجنة المركزية للحزب، في فترة ما بين مؤتمرات عقد مؤتمر للحزب على الصعيد الوطني: وذلك إلزاماً، في حال وجود قرار متخذ من قبل المؤتمر الأخير للحزب من أجل معالجة مسألة محددة. وإلزاماً أيضا، في حال انعقادها بحضور مسألة خطيرة على أساس التطورات الاجتماعية الاقتصادية والصراع الطبقي، أو في حال وجود حاجة ماسة جداً لمناقشة مشاكل متعلقة بالحزب، حيث يُشارك في المؤتمر المذكور: أعضاء اللجنة المركزية، وأعضاء لجنة التفتيش المالي المركزية ومندوبو منظمات الحزب المنتخبون من قبل لجان المنطقيات عبر مقياس واحد تحدده اللجنة المركزية.

ويتخذ المؤتمر قراراته في إطار برنامج الحزب ونظامه الداخلي، وبإمكانه إضافة 1/10من أعضاء اللجنة المركزية.
تحدد اللجنة المركزية جدول أعمال المؤتمر وتعلن عن انعقاده قبل مدة شهر واحد.

الفقرة 19
إن أعلى هيئة لمنظمات القطاعات الحزبية والقطاعات الإقليمية هو مؤتمرها ذاته، أما بالنسبة للمنظمة القاعدية الحزبية فهو اجتماع أعضائها العام. وفي الفترة بين المؤتمرات الحزبية تتمثل الهيئة القيادية باللجنة المقابلة قطاعياً وإقليمياً ولجان المنطقيات.

الفقرة 20
يُدعى لعقد المؤتمر الدوري للمنظمات الحزبية ومنظمات قطاعات الأقاليم، مرة كل سنتين من قبل للجان المنظمات. ويُدعى لعقد مؤتمرات استثنائية في حال:

أ) وجود قرار للهيئة القيادية للمنظمة المعنية وإقرار موافقة الهيئة الأعلى منها.

ب) عند وجود قرار الهيئة القيادية الأعلى.

ج) في حال وجود طلب من الهيئات القيادية في المنظمات القاعدية لمنظمة معينة حيث تمثل في مجموعها 1/3 من أعضائها.

الفقرة 21
ينتخب مندوبو المنظمات من أجل المشاركة في مؤتمراتها على أساس مقياس واحد تحدده هيئاتها القيادية ذات الصلة، وفقا للنظام الداخلي للجنة المركزية.

وتقوم مؤتمرات المنظمات الحزبية: بمناقشة وإقرار تقرير الهيئات القيادية ولجنة التفتيش المالي ومناقشة وتبت في مسائل العمل الحزبي في مجالها. وتقوم بانتخاب هيئتها القيادية ولجنة تفتيشها المالي.

يُشترط من أجل انتخاب عضو ما في لجنة منظمة قطاعية أو في لجنة منظمة إقليمية أو في ما يقابلها من لجان التفتيش المالي، أن يكون قد أتم سنتين كعضو في الحزب، أما فيما يتعلق بعضوية لجان المنطقيات ولجان تفتيشها المالي، فذلك يشترط إتمام 5 سنوات في عضوية الحزب.

الفقرة 22
تقوم هيئات قيادة القطاعات الحزبية والقطاعات الإقليمية بانتخاب سكرتير لها مع أو بدون مكتب، حيث يتولى المكتب قيادة كل العمل الحزبي في الفترة بين جلسات اللجان، ويتم التأكيد على إقرار انتخاب أعضاء اللجنة وسكرتيرها ومكتبها من قبل الهيئة التوجيهية الأعلى.

تقوم لجنة المنظمة المنطقية بإجراء اجتماعها الدوري مرة كل شهرين، في حين تجتمع اللجنة الإقليمية والقطاعية مرة كل شهر. وتجتمعان اجتماعا طارئاً في حال وجود قرار مكاتب المنظمات المذكورة أو لجانها أو وفقاً لقرار الهيئة الأعلى.

وتقوم لجان التفتيش المالي بعملية تدقيق على الأقل كل ثلاثة أشهر، حيث تدقق في وضع النشاط الاقتصادي، والصناديق، وانتظام عملية جمع اشتراكات الأعضاء وإدارة اقتصاديات المنظمات وصولاً حتى المنظمات القاعدية. وتشارك اللجان المذكورة في اجتماعات الهيئات الموازية مع امتلاكها لحق الكلام والتصويت الاستشاري.

الفقرة 23
وتتطلب عملية اختيار وترقية الكوادر نحو الهيئات القيادية حساً كبيراً بالمسؤولية الحزبية، حيث تضطلع كافة الهيئات القيادية على جميع المستويات، بمسؤولية اتخاذ جميع التدابير الإيديولوجية والسياسية اللازمة لتعزيز في سبيل عملية ترقية وخلافة للكوادر الحزبية.

وتتطلب تأمين التقييم الجماعي لأداء الكوادر كما وجوهرية الإجراءات أثناء انتخابهم، وفقا لأحكام القواعد ذات الصلة.
وينبغي إبداء اهتمام ورعاية خاصة تجاه تركيبة الهيئات القيادية، بشكل يعكس ويعزز طابع الحزب كحزب للطبقة العاملة، وذلك في سعي نحو تشكيل العمال والموظفين لأغلبية أعضاء اللجنة المركزية واللجان المنطقية، وينبغي إظهار العناية لانتخاب العاملين لحسابهم الخاص وفقراء المزارعين في الهيئات المذكورة، مع إبداء عناية دائمة لانتخاب النساء في جميع الهيئات القيادية، وكذا ضمان إيجاد مزيج متناغم من الكوادر من ناحية التركيبة العمرية بين الشباب والأعمار الأكبر.

إن اللجنة المركزية وغيرها من الهيئات القيادية ملزمة برعاية تناوب الكوادر في الهيئات القيادية وفي المناصب المنتخبة من مؤسسات الدولة البرجوازية كـ « البرلمان والبرلمان الأوروبي والمقاطعات والبلديات »، كما في صفوف الحركة النقابية، وخاصة في منظمات مستوى الدرجة الثانية والثالثة .

الفقرة 24
تجري تغطية الشواغر التي قد تنشأ في تكوين اللجنة المركزية في فترة بين المؤتمرات، عبر انتخاب أعضاء جدد من قبل مؤتمر على الصعيد الوطني، إذا ما ارتأت ضرورة لذلك. وفي الهيئات الأخرى، من الممكن بين المؤتمرات، ملء شواغرها عبر تعيين أعضاء جدد تحت مسؤولية الهيئة القيادية المعنية، إذا ما رأت ذلك ضرورياً، حيث يشترط تعيين عضو جديد فيها موافقة ثلثي أعضاء الهيئة المعنية وموافقة الهيئة الأعلى. ولا ينبغي أن يتجاوز عدد الأعضاء الجدد المعينين عُشري الهيئة المذكورة.

الفقرة 25
تقوم الهيئات القيادية واعتباراً من اللجنة المركزية وحتى مكاتب المنظمات القاعدية بالحكم على أداء الهيئة إجمالياً في منتصف مدة خدمتها وفي نهايتها. وتقوم بإعلام الهيئات الأدنى بذلك وصولاً حتى المنظمات القاعدية، كما تقوم الهيئات القيادية بالحكم على أداء أعضائها فردياً. وتُقدَّم هذه التقديرات بغرض الإعلام في سياق عملية مناقشة مسألة انتخاب أعضاء الهيئة الجديدة في مؤتمرات المنظمات ونحو اللجنة المركزية في مؤتمر الحزب.

الفقرة 26
يجري تحديد الجوانب الإجرائية لانتخابات الاجتماعات والمؤتمرات الانتخابية عبر قواعد تُقرُّها اللجنة المركزية.

الفقرة 27
من أجل إجراء دراسة ومعالجة أفضل لمختلف المسائل، ومن أجل التنفيذ العملي لقرارات الحزب، تُشكِّل أقسام خاصة مساعدة بجانب الهيئات القيادية.

يتوجب على اللجنة المركزية وغيرها من الهيئات القيادية تقديم الرعاية بشكل يُمكِّن أعضاء الأقسام المساعدة واللجان و الفرق الحزبية، من الاختبار بشكل كاف من خلال مشاركتهم في الهيئات القيادية.

وفيما يتعلق بالكوادر المشاركة في الأقسام المساعدة، وفي الفرق واللجان الحزبية، يُطلب بالضرورة رأي المنظمات القاعدية والهيئات التي ينتمون إليها وتؤخذ في الاعتبار.

الفقرة 28
تستدعي الهيئات القيادية عقد اجتماعات منتظمة لكوادر كل منظمة، حيث لهذه الاجتماعات طابع استشاري.

الفقرة 29
ومن واجب الهيئات القيادية، قبل أن تصدر قرارات ذات أهمية عامة وما دامت تسمح الظروف، أن تأخذ رأي الهيئات الحزبية الأدنى ورأي أعضاء الحزب.

الفقرة 30
يمتلك الحزب الشيوعي اليوناني وسائل إعلام وتنوير،حيث تشكل صحيفة « ريزوسباستيس »، لسان حال اللجنة المركزية للحزب الشيوعي اليوناني، وهي صحيفة الحزب اليومية التي تنظم وترشد جماهيرياً.

وتتحمل اللجنة المركزية مسؤولية إصدارها وتوجهاتها وتعين إدارتها وهيئة تحريرها. تعرض صحيفة « ريزوسباستيس » سياسة الحزب الشيوعي اليوناني وتدافع عنها وعن إيديولوجيته. وتبرز مصالح الطبقة العاملة والعاملين والحركة الشعبية. وتقوم بالإعلام عن التطورات في اليونان والعالم من مجمل جوانبها. وتشكل المجلة الشيوعية، مجلة الحزب النظرية والسياسية، وتنطق باسم اللجنة المركزية. وتتم إدارتها عبر هيئة تحرير تعينها اللجنة المركزية.

وفي استطاعة الحزب الشيوعي اليوناني إصدار منشورات أخرى مطبوعة أو الكترونية- مرئية مسموعة أو انترنتية، مركزية أو مناطقية إعلامية أو مشتركة فيها، حيث تقوم اللجنة المركزية بتحديد الشروط والأطر وأهداف الحزب الشيوعي اليوناني في كل حالة، وتعين المسؤولين والمدراء وهيئة التحرير في الوسائل المذكورة.

الفصل الرابع: المنظمة القاعدية الحزبية

الفقرة 31
إن المنظمة القاعدية الحزبية هي أساس الحزب وتمثل الحزب في مجال عملها. تُشكَّل المنظمات القاعدية الحزبية بعد موافقة الهيئة الأعلى، وفقاً لأحكام الفقرة 2 من النظام الداخلي أعلاه، وعند وجود 3 أعضاء في الحزب على الأقل.

يجوز في المجالات التي لا تتواجد فيها منظمات قاعدية حزبية، تشكيل منظمات قاعدية حزبية من أعضاء حزبيين من منظمات أخرى تحت مسؤولية الهيئة الأعلى.

ويتم تفكيك المنظمات القاعدية الحزبية التي لا تتوافق مع وجهتها، بقرار من الهيئة الأعلى وموافقة اللجنة المركزية عليها.

الفقرة 32
تجري المنظمة القاعدية الحزبية جلسة تقييمية وانتخابية مرة في السنة، وتقوم بانتخاب سكرتيرها ومكتبها الذين يخضعون لمساءلتها.

في المنظمات القاعدية ذات القوة التي تصل حتى 10 أعضاء، ينتخب سكرتير لها ونائب له. أما في المنظمات التي تتجاوز قوتها الـ 10 أعضاء فينتخب فيها سكرتير ومكتب، حيث يتم تحديد عدد أعضاء المكتب المذكور، اعتمادا على قوة المنظمة القاعدية.

الفقرة 33
ومن الممكن بغرض تحقيق أداء أمثل وتغطية شاملة لمجالات مسؤولية منظمة قاعدية حزبية، إنشاء أقسام ومجموعات عمل داخلها، وكذا فرق حزبية لها ضمن المنظمات الجماهيرية، حيث يقوم مكتبها بتحديد مسؤولي أقسامها ومجموعات عملها وفرقها الحزبية التي تجتمع بدورها من أجل تخصيص قرار المنظمة القاعدية والتحقق من تطبيقها من قبل أعضائها في مجالهم، وهي التي تخضع للمساءلة في اجتماع المنظمة القاعدية.

الفقرة 34
تدعى المنظمة القاعدية الحزبية للاجتماع بانتظام مرة واحدة في الشهر، حيث تكون الدعوة وفقاً لقرار مكتبها أو الهيئة الأعلى منها. ويشترط انعقاد اجتماعها إعلام كامل أعضائها بشكل ناجز. ويكتمل نصاب اجتماعها عند حضور 50% +1 من مجموع أعضائها.

يوافق اجتماع المنظمة القاعدية الحزبية على جدول الأعمال المتضمن للمواضيع التي اقترحها مكتبها أو مع ما تقرره من ضمنها للمناقشة. يقدم مكتب المنظمة القاعدية ورقة اقتراحه نحو اجتماعها، كما يمكن أن تُقدم من قبل الهيئات القيادية الأعلى، ومن أعضاء الحزب بموافقة المكتب. ويقوم الاجتماع بالتموضع تجاه ورقة الاقتراح المطروحة، ويقود إلى اتخاذ قرارات محددة، وتدابير عملية وتوزيع للعمل من أجل تنفيذ قرارات المنظمة القاعدية الحزبية والهيئات الأعلى. ويُنظم في كل اجتماع وضمن الفاصل الزمني بين الاجتماعات، تفتيش منهجي عن تنفيذ القرارات وتنشيط جميع الأعضاء، تحت مسؤولية مكتب المنظمة وكامل أعضائها.

الفقرة 35
تتمثل مسؤوليات المنظمة الحزبية القاعدية فيما يلي:

أ) القيام بعناية وعمل مخطط في سبيل ضم أعضاء جدد في الحزب وفي منظمات شبيبته الموازية.

ب) المشاركة بنشاط ومسؤولية في معالجة سياسة الحزب وقراراته، مع القيام بتخصيصها وتنفيذ قرارات الهيئات القيادية في مجال مسؤوليتها.

ج) العمل في سبيل تحقيق التوجه الطبقي لنشاط النقابات والمنظمات الجماهيرية الأخرى في مجال مسؤوليتها، مع تصدُّر تشكيل التجمعات ذات التوجه الطبقي وغيرها من أشكال التنظيم الشعبي، وتسعى إلى تطوير النضال في توجه تحقيق أهداف الحزب السياسية، وتقوم بمعالجة أهداف للنضال في إطار سياسة الحزب، وتقود طليعة تنظيم الطبقة العاملة والشرائح الشعبية الأخرى.

د) تقوم بتنظيم عمل إيديولوجي تنويري لأعضائها ولأصدقاء وأتباع الحزب وعموما للعمال والشباب.

هـ) تعنى يومياً بنشر وتداول ودراسة صحيفة « ريزوسباستيس » والمجلة الشيوعية ومنشورات الحزب و مطبوعاته .

و) يقع ضمن مسؤوليتها جمع وتنمية الموارد المالية للحزب.

ز) تكون على معرفة وترابط مباشر مع أتباع الحزب وأصدقائه وناخبيه، وتعمل على تنشيطهم، واستشارة رأيهم تجاه سياسة وقرارات وعمل الحزب، كما تنشط ضمن الجماهير العريضة الشعبية في مجال مسؤوليتها من خلال تبني معايير اجتماعية طبقية، مع إبداء عناية دائمة مستقرة تجاه توسيع علاقاتها مع جميع العناصر الطليعية ضمن مجال مسؤوليتها، وتكفل بطريقة منهجية إعلامهم سياسياً.

ح) تناقش مشاكل الشباب، وتطور المبادرات بصددها، وتكافح من أجل حشد الشباب حول سياسة الحزب. وتعنى ببناء منظمات قاعدية شبيبية في مجال مسؤوليتها، وبالتعاون مع الهيئات القيادية للشبيبة الشيوعية اليونانية لتوجيهها، مع تحقيق مواد القانون الداخلي المقابلة المشار إليها في الفصل المتعلق بتنظيم شبيبة الحزب الشيوعي اليوناني من قبل منظمة الحزب القاعدية.

الفقرة 36
يضطلع جميع أعضاء المنظمة القاعدية بمهام محددة، ويعملون على تحقيقها. ويتعرضون للمساءلة ويقومون بالرقابة ويتعرضون لاختبار نشاطهم ونشاط منظمتهم القاعدية. من واجب كوادر الحزب، وبمعزل عن الهيئة التي ينتمون إليها، المشاركة في منظمتهم القاعدية والاضطلاع بمهامها والمساهمة في عملها.

الفقرة 37
في استطاعة المنظمة الحزبية القاعدية التوجه نحو الهيئات القيادية وصولاً حتى اللجنة المركزية للحصول على معلومات واقتراح مواضيع للحل، حيث من واجب الهيئات القيادية تقديم إجابات مسؤولة أو نقلها ضمن فترة وجيزة من الوقت رداً على اجتماع المنظمة القاعدية المعينة مع حضور عضو من الهيئة القيادية الأعلى.

الفصل الخامس: الشيوعيون في المنظمات الجماهيرية

الفقرة 38
يولي الحزب الشيوعي اليوناني اهتماما كبيرا لتطوير الحركة الجماهيرية وتوجيهها طبقياً وعلى رأسها الحركة النقابية العمالية.

وبغرض تنفيذ أكثر فعالية لمهمة الحزب ضمن المنظمات الجماهيرية العمالية والشعبية، تقوم هيئات الحزب القيادية بإنشاء فرق حزبية مُشكِّلة من أعضاء الحزب المنتخبين في إدارات النقابات وغيرهم من أعضاء الحزب، الذين ينشطون تحت قيادتهم من أجل تخصيص وتعزيز ودفع أهداف الحزب. وفي حال غياب وجود أعضاء حزبيين منتخبين في قيادات المنظمات المذكورة، يجري تشكيل فرقة حزبية قليلة العدد من أعضاء الحزب الذين ينتمون ويعملون في المنظمة الجماهيرية المعنية.

وفي استطاعة الفرق الحزبية، بعد الحصول على موافقة منظمات الحزب، إجراء اجتماعات أعضاء الحزب ومؤيديه المتواجدين أو الناشطين في المجالات المتعلقة.

تقوم الفرق الحزبية بمناقشة مشاكل مجال عملها، على أساس المواقف العامة للحزب وتوجهات الهيئات القيادية المعنية.

الفصل السادس: الشيوعيون في روابط الدولة البرجوازية

الفقرة 39
يقوم أعضاء الحزب المنتخبون أو المعينون بقرار الحزب في هيئات تشريعية، أو تمثيلية، أو في غيرها من الهيئات المنتخبة وعموما في مؤسسات الدولة البرجوازية، بتنفيذ سياسة الحزب وقراراته، مع التزامهم بقضية الطبقة العاملة وبالدفاع عن مصالحها ويدافعون بثبات بشكل عام عن المصالح الشعبية.

ويؤخذ رأي منظمة الحزب القاعدية والهيئات التي ينتمي إليها المرشحون للاضطلاع بمسؤوليات في المواقع المذكورة، حيث يكون الموقع المذكور تحت تصرف الحزب. و يمكن لهيئات الحزب القيادية وضع هذه الكوادر في مجال عمل آخر وفقا لاحتياجات الحزب.

وتوضع مرتباتهم وتعويضاتهم ومعاشاتهم التقاعدية أو غيرها من المنافع الاقتصادية المنبثقة من موقعهم، تحت تصرف الحزب، وفقا لقرار اللجنة المركزية.

الفقرة 40
يُشكِّل أعضاء الحزب من نواب في البرلمان اليوناني ونواب البرلمان الأوروبي، المجموعة البرلمانية للحزب.
وتضطلع اللجنة المركزية بمسؤولية تشكيل قوائم الحزب، استنادا إلى توصيات الهيئات القيادية. وتقوم بإقرار تشكيلة المجموعة البرلمانية.

ويخضع نشاط مجموعة الحزب البرلمانية لأغراض الحزب واحتياجات الكفاح الطبقي، ويتم تحديد وظيفة مجموعة الحزب البرلمانية من قبل لجنة الحزب المركزية.

الفصل السابع: الشبيبة الشيوعية اليونانية هي منظمة شبيبة الحزب

الفقرة 41
على مدى مساره التاريخي أعطى الحزب الشيوعي اليوناني ويعطي، اهتماما خاصاً تجاه مداخلته الإيديولوجية والسياسية في صفوف شباب وشابات الطبقة العاملة والشرائح الشعبية الفقيرة.

أ) شُكِّلت الشبيبة الشيوعية اليونانية من قبل الحزب الشيوعي اليوناني. وهي منظمة الشبيبة الثورية التابعة للحزب الشيوعي اليوناني، التي تقبل بنظريته الكونية، أي بالماركسية – اللينينية، وببرنامجه، وتقوم بالترويج لاستراتيجيته.

ب) تتشكل الشبيبة الشيوعية اليوناني كرديف للحزب الشيوعي اليوناني، مع هيكلها التنظيمي المتميز الذي يخضع لقيادة هيئات الحزب المماثلة على المستوى الإيديولوجي والسياسي والتنظيمي، على جميع المستويات من مجلسها المركزي وحتى منظماتها القاعدية. وبغرض إرشاد الشبيبة الشيوعية اليونانية يقدم الحزب أعضاءه و كوادره المتواجدة في صفوف الشبيبة.

ج) يُبدي الحزب رعاية مستمرة في سبيل التربية الثورية لأعضاء الشبيبة الشيوعية اليونانية، وفي تعرفهم على تاريخه وإعدادهم للانضمام إلى صفوفه، كما يضطلع الحزب بمسؤولية توفير كل مساعدة إيديولوجية ممكنة لمنظمات الشبيبة في سبيل توسيع نفوذها ضمن الشباب، ولحشد وتعبئة وتثقيف وتقديم التربية الكفاحية للشباب المتحدر من الطبقة العاملة ومن الشرائح الشعبية الفقيرة.

د) وتدعى المنظمات الشبيبية ذات الصلة للمشاركة في المؤتمر، وفي المؤتمر على الصعيد الوطني ومؤتمرات منظمات المناطق، عبر وفد لها يمتلك حق المداخلة.

الفصل الثامن: اقتصاديات الحزب

الفقرة 42
تأتي موارد الحزب المالية من اشتراكات أعضائه ومن نشاطهم الاقتصادي، ومن حملات جمع التبرعات، ومن التقدمات والهبات والمنح، وكذا من الرواتب والمعاشات التقاعدية وتعويضات أعضاء الحزب المنتخبين أو المعتمدين في مؤسسات الدولة البرجوازية، ومن تمويل الدولة.

ويجوز للحزب تطوير نشاط اقتصادي في سبيل ضمان قدرته على إعلام الشعب من الناحية الإيديولوجية والسياسية، وحول مواقفه، وأن يطور نشاطه التنويري الجماهيري السياسي بالترويج لسياسته.

الفقرة 43
تحدد اللجنة المركزية نسبة اشتراك الأعضاء الشهري، الذي يجب ألا يقل عن 1٪ من دخلهم الشهري. إن مساهمة العضو الجديد لينضم إلى الحزب تساوي اشتراكه الشهري الحزبي.

ويجوز للجنة المركزية تعديل مستوى اشتراك أعضاء الحزب، وفقا لظروف واحتياجات الحزب. وهي تحدد أيضا نسبة مدفوعات المنظمات من نشاطها الاقتصادي تجاه اللجنة المركزية، وتتخذ قرار مباشرة حملات جمع التبرعات للحزب.

وتضطلع مجمل الهيئات القيادية وأعضاء الحزب بمهمة ضمان التحسين المستمر لاقتصاديات الحزب لضمان استقلاله المالي، كشرط ضروري لوجوده وعمله، وتحقيق أهدافه.

الفقرة 44
يجري إقرار ميزانية الحزب من قبل لجنته المركزية. وتُعتمد ميزانية كل منظمة من قبل هيئاتها القيادية المماثلة.
وتقدم كل لجنة تفتيش مالي تقريراً عن الوضع المالي والإدارة المالية، إلى مؤتمر المنطقيات والمؤتمر العام التي انتخبت من قبله.

تقوم اللجنة المركزية بإدارة اقتصاديات الحزب وممتلكاته، وتقوم بانتظام بإعلام أعضاء الحزب عن المسار العام لاقتصادياته.

يجوز للجنة المركزية تعيين لجنة مالية، لمراقبة وتوجيه المجالات المعنية.

الفقرة 45
تخضع الإدارة الاقتصادية التي تقوم بها منظمات الحزب بشكل دائم ومستمر، للتفتيش من قبل لجان تفتيشها المالي المعنية.

ويجري تفتيش في فترات منتظمة على مجمل مستويات الحزب حول توثيق الإيرادات والمصروفات، ولكن أيضا تجاه نجاعة هذه المصروفات.

الفقرة 46
يجري دعم كوادر الحزب المحترفة، مالياً بمبلغ لا ينبغي أن يتجاوز متوسط أجر العاملين في القطاع الخاص.
وينطبق الأمر نفسه على أعضاء الحزب الذين يعملون في جهاز الحزب التقني أو المساعد في صحيفة « ريزوسباستيس » وفي وسائل الحزب الإعلامية، وفي دار النشر الحزبية.

الفصل التاسع: التدابير المتعلقة بالدفاع على النظام الداخلي وصيانته

الفقرة 47
إن احترام النظام الداخلي والدفاع عن أحكامه هو واجب ومسؤولية كل منظمة وعضو وهيئة في الحزب الشيوعي اليوناني.

ويخضع كُل من أعضاء الحزب وكوادره ومنظماته القاعدية وهيئاته في حال مخالفة نظامه الداخلي للعقوبات التأديبية التالية، وفقاً للمخالفة:

●توجيه ملاحظة

● توجيه اللوم

● تحذير بشطب العضوية

● شطب العضوية من الحزب.

ومن الممكن في حال ارتكاب تجاوزات خطيرة من قبل كوادر الهيئات القيادية أن تفرض الهيئات عينها عقوبة عزلهم منها.

وفي هذه الحالة يجري إبلاغ المنظمة القاعدية التي ينتمي إليها الكادر المعين، ولكن أيضا إعلام المنظمات القاعدية المتواجدة ضمن نطاق الهيئة التي فرضت العقوبة المذكورة.

الفقرة 48
ينطوي تقويض وحدة الحزب، ومحاولة خلق فصائل وجماعات، وانتهاك قواعد حماية الحزب، وعدم تنفيذ قرارته، وغيرها من الأعمال التي تضر بالحزب وتنتهك الانضباط الحزبي، على عقوبات حزبية تختلف جديتها وتصل حتى عقوبة شطب العضوية، حيث تُشطب عضوية الأعضاء الذين تتعارض أعمالهم مع سمة العضوية في الحزب، وخاصة أولئك الذين يخونون الحزب لصالح العدو الطبقي، أثناء الاستجواب وفي المحكمة، أو مختلسي أموال أو أملاك الحزب أو غيره من المنظمات التي يمثلون الحزب فيها، وكذا غيرهم من الأعضاء ذوي السلوك غير المتطابق مع متطلبات الحزبية ومع الأخلاق الحزبية.

الفقرة 49
تنقطع علاقة العضو بالحزب تنظيمياً مع الحزب، عند انسحابه منه أو بعد غياب مستمر وغير مبرر له من أنشطة الحزب لأكثر من 6 أشهر، وعلى الرغم من تقديم التنبيه له. وتنقطع أيضا علاقة عضو بالحزب مع الحزب بعد امتناعه عن دفع اشتراكه لأكثر من 6 أشهر متواصلة، وعلى الرغم من تذكيره.

وفي الحالات المذكورة أعلاه، تضع الهيئة التوجيهية العضو المعني خارج قوتها التنظيمية. ويجري إعلام منظمة الحزب القاعدية المعنية التي تقوم بإقرار وضع العضو المعني خارج قوتها التنظيمية ضمن جلسة ذات صلة.

الفقرة 50
للمنظمات القاعدية الحزبية وكافة الهيئات الحزبية حق فرض العقوبات.

يُتخذ قرار طرد عضو معين من الحزب من قبل منظمة الحزب القاعدية التي تضمه ويصادق عليها مباشرة من قبل الهيئة الأعلى. وفي حال الضرورة ينشر قرار شطب العضوية في الصحافة الحزبية.

يمكن لهيئات أعلى من المنظمة القاعدية تقديم اقتراحات شطب عضوية أحد أعضاء المنظمات القاعدية. وفي حالات استثنائية، يجوز للجنة المركزية عينها أن تقرر شطب عضوية أحد أعضاء الحزب. ويكون استخدام هذا الخيار عند حضور أسباب جادة، وعندما يتعلق الأمر بأعضاء في الحزب يقع مجال مسؤوليتهم خارج حدود منظمتهم القاعدية.
عندما يتم انتهاك القانون الداخلي من قبل منظمة أو هيئة قيادية بأكملها، يجوز أن تتخذ العقوبة مباشرة من قبل هيئة الحزب الأعلى وأن تصل حتى تفكيك منظمة الحزب القاعدية أو هيئته المعنية، ليجري لاحقاً إعادة تشكيلها.

و في سبيل وضع إجراء مماثل حيز التنفيذ، من المطلوب وجود قرار موافقة اللجنة المركزية.

الفقرة 51
إن اتخاذ قرار بشأن أي عقوبة وخاصة عقوبة شطب العضوية، ينبغي أن تتخذ بأكبر قدر من الانتباه والرعاية للتحقق مما إذا كانت الاتهامات محقة، وأن تُوضح أسباب العقوبة بالتحديد.

لا يجوز فرض أي عقوبة على أي عضو، إن لم يكن قد أعلم عن الاتهامات الموجهة ضده أو من دون دعوته لحضور جلسة المنظمة أو الهيئة التي ينتمي للتعبير عن رأيه وتدعيمه.

لا يتحمل أي عضو في الحزب أية عواقب عن وجهات نظره الشخصية المعبر عنها في إطار النظام الداخلي.

الفقرة 52
من حق كل عضو من أعضاء الحزب، إذا ما اعتبر العقوبة التي اتخذت بحقه غير عادلة أو مفرطة، استئناف دعوته أمام هيئات الحزب الأعلى، وصولاً حتى اللجنة المركزية، ولجنة التفتيش الحزبي ومؤتمر الحزب.

من الممكن إعادة النظر في العقوبات من قبل الهيئات التي قامت بفرضها أو من قبل الهيئات الأعلى واللجنة المركزية.

اللجنة المركزية للحزب الشيوعي اليوناني

4 كانون الأول/ديسمبر 2012


Nombre de lectures: 233 Views
Embed This