DzActiviste.info Publié le lun 7 Jan 2013

معارض سوري: ننشد تغيير النظام تغييرا شاملا وجذريا ولكن بأيدي السوريين

Partager

قال القيادي في الحزب السوري القومي الاجتماعي المعارض في الداخل طارق الأحمد في حديث لقناة « روسيا اليوم » من دمشق تعليقا على خطاب الرئيس السوري بشار الأسد يوم الأحد 6 يناير/جانفي 2013 إن هناك « عبارات جديدة حملها الخطاب، ويجب الإضاءة عليها، لأن ما يعنيننا هو المضمون، وعندما يقول الأسد بأننا سنتحاور مع من يؤمن بالحوار ومع من يلقي السلاح فذلك جديد ».

ولفت الأحمد إلى أن « تعبير الحوار منفصل تماما عن تعبير التفاوض (…) الذي يكون بين أعداء ».

وردا على سؤال حول أفق الحوار الوطني الذي جدد الأسد التأكيد عليه بينما ترفضه معارضة الخارج، وحول من المشارك فيه، اعتبر الأحمد أن « من سيشارك في الحوار هو أهم منهم (ائتلاف المعارضة)، أي تلك الجماعات المسلحة التي ستلقي السلاح، ومن يؤمن بالحوار ».

وأوضح أنه « لأول مرة في هذا الخطاب، تم التفريق بين الجماعات المسلحة التي تأتي من الخارج أو تحمل أجندات أجنبية وبين من حمل السلاح لأسباب أخرى ».
وأكد قائلا: « نحن كمعارضة وطنية ننشد تغيير النظام تغييرا شاملا وجذريا ولكن بأيدي السوريين.. والباب الآن مفتوح » أمام الحوار.

روسيا اليوم

07/01/2013


Nombre de lectures: 230 Views
Embed This