DzActiviste.info Publié le jeu 17 Jan 2013

مقتل عشرات من الرهائن الغربيين المحتجزين في الجزائر

Partager

أعلن مصدر محلي أن الجيش تمكن الخميس 17 يناير/جانفي من تحرير 600 عامل جزائري من قبضة الخاطفين، في ذات الوقت وردت أنباء عن بدء عملية اقتحام المجمع الذي يحتجز فيه الرهائن الغربيون السبعة الأحياء الذين نجوا من قصف الطائرات الجزائرية لمجمع احتجازهم، في حين وردت أنباء عن مقتل عدد من الرهائن الغربيين ومجموعة من خاطفيهم نتيجة للقصف.

وكان متحدث باسم خاطفي الرهائن الغربيين قد قال لوكالة « نواكشوط » للأنباء أن المقاتلات الجزائرية تساندها وحدات على الأرض بدأت محاولة لاقتحام المجمع بالقوة، مجددا التهديدات بقتل جميع الرهائن إذا ما وصلت القوات الجزائرية لداخل المجمع.

وكان المتحدث قد ذكر في وقت سابق اليوم للوكالة أن سبعة رهائن غربيين ما زالوا على قيد الحياة، هم ثلاثة بلجيكيين وأمريكيان وياباني وبريطاني، نجوا من قصف الطائرات الجزائرية لمجمع احتجازهم.
بينما أكد المتحدث باسم كتيبة « الموقعون بالدماء » لوكالة « نواكشوط » للأنباء قبل ذلك بقليل أن 35 من الرهائن الغربيين قتلوا، كما قتل 15 من خاطفيهم، بينهم أبو البراء قائد الكتيبة، على إثر قصف الطيران الجزائري لمكان احتجازهم.

وذكر المتحدث من داخل مكان الاحتجاز، أن الكتيبة حاولت نقل بعض الرهائن إلى مكان آمن عبر سيارات الشركة التي يعملون بها، لكن الطيران الجزائري قصف السيارات وقتل عددا من الرهائن وخاطفيهم.

وكانت الأنباء قد ذكرت في وقت سابق أن 25 أجنبيا كانوا محتجزين لدى الجماعة التي أسمت نفسها كتيبة « الموقعون بالدماء » قد تمكنوا من الفرار بعد تدخل وحدة قوات النخبة التابعة للجيش الوطني الجزائري بمنطقة عين أميناس، حسبما أوردت وكالة « رويتر » للأنباء نقلا عن مصدر امني جزائري.

في الوقت نفسه تواترت أنباء متضاربة حول الرهائن الذين قضوا في القصف، وكذلك حول تحرير عدد من المحتجزين الجزائريين والأجانب من أيدي الخاطفين.

الجيش يحرر 600 جزائري من قبضة الخاطفين

في السياق نفسه أفادت وكالة الأنباء الجزائرية أن الجيش الجزائري تمكن اليوم الخميس من تحرير600 جزائري من عمال موقع غاز إن أميناس بجنوب شرق الجزائر كانوا من بين الرهائن الذين احتجزهم مسلحون الأربعاء.
وقالت الوكالة استنادا إلى مصدر محلي « تم تحرير 600 رهينة، اليوم الخميس، خلال عملية شنتها قوات الجيش الوطني الشعبي ». وتم إجلاء الرهائن المحررين باستخدام المروحيات التابعة للجيش.

جدير بالذكر أن هناك 700 شخص يعملون في موقع الغاز في إن أميناس (1600 كلم جنوب شرق الجزائر) أغلبهم من الجزائريين العاملين لصالح شركات بي بي البريطانية وستات أويل النرويجية وسوناطراك الجزائرية.

المصدر: وكالات الأنباء

روسيا اليوم 17 جانفي 2013


Nombre de lectures: 182 Views
Embed This