DzActiviste.info Publié le jeu 18 Avr 2013

موسكو لا تتفق مع تقرير أممي يحمل نظام الأسد مسؤولية جرائم العنف الجنسي في سورية

Partager

انتقد فيتالي تشوركين المندوب الروسي الدائم لدى الأمم المتحدة التقرير الأخير الذي قدم في مجلس الأمن الدولي يوم الأربعاء 17 أفريل الحالي بشأن جرائم العنف الجنسي في أثناء النزاعات في العالم، بسبب تحميله النظام السوري مسؤولية جميع الجرائم الجنسية التي ترتكب خلال الحرب في هذه البلاد.

وأشاد الدبلوماسي الروسي بالتقرير باعتباره يسجل عددا كبيرا من الوقائع في هذا المجال، لكنه أضاف أن مضمون الوثيقة يثير بعض التساؤلات. وتابع تشوركين قائلا: « على سبيل المثال يحمل التقرير القوات الموالية للحكومة السورية وأنصارها فقط مسؤولية الجرائم ذات الطابع الجنسي، أما الجرائم المماثلة التي ترتكبها عناصر من المعارضة، فلا يذكرها التقرير إلا عابرا، على الرغم من وجود العديد من التأكيدات بهذا الشأن ».

ودعا تشوركين إلى التحلي بالحيادية والاعتماد على معلومات موضوعية وموثوقة لدى بحث هذا الموضوع الحساس. وكانت زينب هاوا بانغورا ممثلة الأمم المتحدة المعنية بالعنف الجنسي في النزاعات قد قدمت يوم الأربعاء تقريرها الأخير في مجلس الأمن الدولي.

وبالإضافة إلى تطرقها إلى العنف الجنسي في النزاعات الأفريقية، اتهمت بانغورا الجيش السوري والاستخبارات وميليشيات الشبيحة بارتكاب جرائم فظيعة في هذا المجال، نقلا عن نتائج تحقيق مستقل أجري عامي 2012 و 2013.

من جانبه رفض المندوب السوري لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري التقرير لإغفاله اتهامات بشأن أفعال العنف الجنسي من جانب جماعات المعارضة خلال الحرب الأهلية المستمرة منذ عامين في سورية.

المصدر: وكالة « نوفوستي » و » ايتار-تاس » 18 أفريل 2013


Nombre de lectures: 176 Views
Embed This