DzActiviste.info Publié le ven 22 Mar 2013

موقف الحزب الشيوعي اليوناني من قرار المجموعة الأوربية اللاشعبي حول قبرص

Partager

سجَّل المكتب الصحفي للجنة المركزية في الحزب الشيوعي اليوناني في بيان له حول قرار المجموعة الأوروبية المتعلق بقبرص، ما يلي:

« يدين الحزب الشيوعي اليوناني قرار المجموعة الأوروبية الضد شعبي حول قبرص، و يدين إثقال الدخل الشعبي الناتج عن فرض اقتطاع على الودائع. يقف الحزب الشيوعي اليوناني بجانب شعب قبرص، معبراً عن تضامنه معه ضد الإجراءات الهمجية الضد شعبية المفروضة من قبل الاتحاد الأوروبي – صندوق النقد الدولي – و الحكومات البرجوازية على شعبي البلدين ».

وفي الوقت نفسه قامت المنظمة القاعدية للحزب الشيوعي اليوناني و نظيرتها من الشبيبة الشيوعية اليونانية بتوجيه دعوة للمشاركة في تظاهرة يوم الثلاثاء الساعة 5 مساء خارج البرلمان القبرصي المنظمات الشعبية، تحت شعار « فلتدفع البلوتوقراطية ثمن الأزمة- صراع مع الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي، و مع الحكومات البرجوازية في قبرص واليونان ».

حيث أشار بلاغ منظمتي الحزب و شبيبته في سياقه لما يلي :

« يقف الحزب الشيوعي اليوناني إلى جانب شعب قبرص، معبراً عن تضامنه معه ضد الإجراءات الهمجية الضد شعبية المفروضة عليه من قبل الاتحاد الأوروبي – صندوق النقد الدولي – و الحكومات البرجوازية على شعبي البلدين. و ندعو الشعب القبرصي، و مجمل العاملين في قبرص لمقاومة هذه السياسة الضد شعبية. و ألا يسمحوا أن تمتد أي »يد » على الدخل الشعبي باعتبار أن هدفها هو ضمان استمرار ربحية الرأسمال البنكي والاحتكارات.
إن الوقت الآن أكثر من أي وقت مضى هو وقت استخلاص عمال قبرص للاستنتاجات حول دور الاتحاد الأوروبي و أجهزته. حيث تبين أن الاتحاد الأوروبي هو حلف ذئاب يستفيد رأس المال من وجوده. حيث انفضح عبر الممارسة كل من »التضامن » و « روح الجماعية » التي روجت لها الحكومات البرجوازية باستمرار، من خلال سيناريوهات ابتزاز الاتحاد الأوروبي – صندوق النقد الدولي – روسيا.

إنهم يدعون الشعب لتسديد ثمن الأزمة. حيث تؤكد حزم القروض و لمرة أخرى أن هدفها هو تسريع تطبيق تدابير سبق إقرارها سلفاً في إطار إفلاس تقني ممنهج للدول أعضاء.

لا للانتظار

ينبغي على الشعب القبرصي كما و على نظيره اليوناني أن يختاروا طريقاً آخر أمام معضلة الإفلاس أو إعادة جدولة الديون. و هو طريق القطع مع النظام الرأسمالي و إسقاطه، لأن هذا النظام يجلب البطالة والفقر إلى الأسر الشعبية، و « يقتطع » الدخل الشعبي. على الشعب اختيار طريق الصدام مع الاحتكارات و مع المعبرين عنها كالاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي والحكومات البرجوازية المحلية « .

عن موقع الحزب الشيوعي اليوناني


Nombre de lectures: 182 Views
Embed This