DzActiviste.info Publié le dim 3 Fév 2013

هلا أجبتنا يا معاليك ؟

Partager

لم يجد وزير الصحة وإصلاح المستشفيات، عبد العزيز زياري، أمس، غير الصحافيين ليلومهم على وصف  »الكارثة » التي يعانيها مرضى السرطان مع مشكل العلاج الإشعاعي، حيث وصف استغاثة المرضى التي ينقلها الصحافيين بأمانة بالكلام عديم المعنى  »ما عندو حتى معنى ». وأضاف  »معاليه  »بأن الصحافيين يقومون بذلك لبث القلق في نفسية المريض لا غير. فهل لـ  »معاليه » تفسيرا لتحديد مواعيد العلاج الإشعاعي إلى جوان 2014؟، وهل يعلم  »معاليه » بأن أكثر من 30 ألف مريض يموتون في صمت. يبقى فقط أن نسأل  »معاليه » بدورنا: أين يتم علاج أهالي الوزراء؟ وهل تمنح لهم مواعيد أصلا ؟، فهلا أجبتنا يا معاليك؟.

الخبر اليومي

الأحد 03 فيفري 2013 elkhabar

تعليق إضافي

تعليق الجريدة على رأي الوزير الذي ينفي من دماغه فكرة « الكارثة التي يعاني منها مرضى السرطان؟ هو تعليق جيد للغاية، فقط نريد توسيع الأسئلة المطروحة على معالي الوزير التي من شأنها أن تؤكد أكثر الفكرة المسكونة في ذهنه: نسأل معالي الوزير لمن تمنح رخصة التكفل بالعلاج في الخارج على نفقة الدولة، وأين يعالج رجال الأعمال وذووهم عندنا وعلى ظهر من؟. ووو الخ. لا شك أن الوزير لن يعجز عن الإجابة على الأسئلة المطروحة عليه. ولا ينقصه سو الشجاعة لقول الحقيقة.

محمد علي 03 فيفري 2013


Nombre de lectures: 178 Views
Embed This