DzActiviste.info Publié le ven 25 Oct 2013

وداعاً .. محمد دكروب

Partager

ولكن لماذا تعجّلت الرحيل، وأنت عاشق الحياة حتى الثمالة، شاعر الجمال حتى التعبّد في محرابه، ظريف الحضور في أي مجلس، المشع ثقافة بقلبك الأكبر منك، ونحن لما ننهِ حوار العمر، بل عمرينا المتشابهين في نقطة الانطلاق من تحت الصفر بمسافة ضوئية، وفي المسيرة الممتعة في قلب الصعوبة، بينما الحب يعلّمنا كتابة الحياة ويأخذنا إلى الشعر والفرح والأمل المنشود؟. لماذا سقطت من أيدينا في « الطريق » وقد كنت طريقنا إلى الأفكار والمبادئ، وأنت « السنديانة الحمراء » الأقوى من الزمن، الصامدة لعاديات الأيام وقد تجمّع في أفيائها جيلان بل ثلاثة بل أربعة ممّن درّبت على الارتقاء إلى ذرى (…)


14. تكريم للأصدقاء و الرفاق المفقودين


Nombre de lectures: 210 Views
Embed This