DzActiviste.info Publié le dim 5 Mai 2013

وفاة رئيس الحزب الشيوعي الفنزويلي جيرونيمو كاريرا: نصف قرن من الشيوعية في أمريكا اللاتينية

Partager

توفي يوم الاثنين 29 أبريل رئيس الحزب الشيوعي الفنزويلي، جيرونيمو كاريرا، عن عمر يبلغ الـ 90 سنة، والذي يعتبر خلال ستة عقود شخصية بارزة في الحركة الشيوعية في أمريكا اللاتينية.

ولد جيرونيمو عام 1922 في بلدة ريفية بكومانا وبدأ الاتصال في سنوات الأربعينات بالمنظمات الشيوعية المحلية قبل أن ينتقل إلى كاراكاس، حيث انضم إلى النقابة الوطنية للموظفين.

وهو أحد مؤسسي الشبيبة الشيوعية الفنزويلية في عام 1947 (JCV) وشارك في أول مهرجان اللجنة المنظمة التابعة للاتحادية العالمية للشباب الديمقراطي (FMJD) في براغ.

وبقي كاريرا لعدة أشهر في فرنسا، شارك خلالها في نشاطات الحزب الشيوعي الفرنسي (PCF)، التي ستظل مصدرا رئيسيا لإلهام الزعيم الثوري الشاب. ويعود مرة أخرى في عام 1949 إلى فنزويلا، ويركز نشاطاته في النضال السري ضد ديكتاتورية بيريز خيمينيز ثم يمنى في ظل حكومة رومولو بيتانكور، بالكثير من الاعتقالات في سجون كاراكاس وسان خوان دي لوس موروس.

وتم توجيه نشاطه أيضا من أجل تنظيم الطبقة العاملة الفنزويلية. فساعد على تأسيس النقابات الطبقية في شركتي جنرال موتورز وجنرال اليكتريك، وضد النقابات الصفراء المرتبطة بالديكتاتورية والإمبريالية الأمريكية. لقد كان نضاله، في خدمة وحدة جميع عمال البلاد، يهدف في الأصل إلى إنشاء كونفدرالية عمال فنزويلا، ثم المركزية الموحدة لعمال فنزويلا (CUTV).

وفي عام 1958، كان أحد المنظمين، بمعية القادة النقابيين: كروز فيليجاس، وإلوي توريس، ودوغلاس برافو، والمسؤول التنظيمي للحزب الشيوعي الفنزويلي PCV في كراكاس ألبرتو وفيرا، لإضراب عام وعصيان جانفي كانون الثاني عام 1958، الذي شكل نقطة البداية للإطاحة بالديكتاتورية.

وخلال أعوام الستينات، أرسل جيرونيمو إلى أوربا، حيث أخذ على عاتقه رئاسة القوات المسلحة للتحرر الوطني (FALN) وأسندت إليه رئاسة اللجنة الموحدة للعمال الفنزويليين والاتحادية النقابية العالمية(FSM)..

وعند عودته إلى فنزويلا في 1970، انضم إلى المكتب السياسي للحزب الشيوعي الفنزويلي قبل أن يتحمل مسؤولية رئيس تحرير اللسان المركزي للحزب الشيوعي الفنزويلي PCV « المنبر الشعبي ».

وخلال 1990، عارض كغيره من قادة الحركة الشيوعية العالمية، أي تفكير لحل الحزب الشيوعي الفنزويلي. وكان واحدا من أكبر المؤيدين والمتحمس للثورة البوليفارية، كما كان مؤيدا لتعميقها، وكان كاريرا حذرا دائما من أية محاولة للانصهار في حزب تشافيز، الحزب الاشتراكي الفنزويلي الموحد الذي تأسس في عام 2005. وجرى تأبين الزعيم الثوري الفنزويلي خلال اجتماع الفريق العامل في منتدى ساو باولو حيث وقف مندوبو القوى الثورية لـ 20 بلدا من بلدان أمريكا اللاتينية دقيقة تأييد وتصفيق له.

وقدم مسؤول الشؤون الدولية للحزب الشيوعي الفنزويلي PCV وعضو البرلمان الأمريكي اللاتيني كارولوس فيمر تحية تكريم: « واعتراف جدير بثورية الذين ناضلوا طوال حياتهم من أجل بناء الاشتراكية في فنزويلا وفي جميع أنحاء أمريكا اللاتينية ».

فباسم الحزب الشيوعي الفنزويلي نرسل شكرنا إلى القادة الفنزويليين هنا للتأكيد من جديد على وحدة اليسار في أميركا اللاتينية وتحيين الاشتراكية باعتبارها السبيل الوحيد لضمان تكامل وتحرر شعوبنا، كما أشار فيمر.

وكما قال جيرونيمو، ورفاقه الذين صرحوا بكل مودة « بأن الشيوعيين يسيرون مرفوعي الرأس، لأنه لا يوجد حزب آخر في فنزويلا أيضا يملك تاريخا مجيدا سوى الحزب الشيوعي الفنزويلي ».

وقد اعترف بهذه الحقيقة التي لا يمكن إنكارها القائد الراحل هوجو شافيز، كما اعترف اليوم الرئيس مادورو ومئات الآلاف من الفنزويليين الذين وضعوا ثقتهم في الحزب الشيوعي قائلين: إن هذا الاستحقاق هو من عمل جيرونيمو .

عن موقع التضامن العالمي للحزب الشيوعي الفرنسي. (انظر الموقع أدناه).
Article Mapour

http://solidarite-internationale-pc…

5 ماي 2013


Nombre de lectures: 220 Views
Embed This