DzActiviste.info Publié le lun 14 Jan 2013

يا ديغول مبروك عليك ,, الجزائر رجعت ليك

Partager
 

يا فرنسا قد مضى وقت الجهاد ~~~ وطويناه كما يطوى الكتاب

يا فرنسا إن ذا يوم الترحاب    ~~~   فحلقي وخففي عنا العقاب   


« يا ديغول مبروك عليك الجزائر رجعت ليك » 


 رسالة اعتذار إلى كل الشهداء وكل المجاهدين الأحرار الأصلاء: 

أصالة عن نفسي ونيابة عن كل مواطن جزائري حر رافض للهوان والمذلة أرسل اعتذاري

,, إلى روح الشهيد العربي بن مهيدي ، زبانة، عميروش ، لالا فاطمة نسومر إلى الأمير عبد القادر إلى العلامة بن باديس إلى كل جزائري ساهم في تحرير هذا الوطن من المستعمر الفرنسي إلى المجاهد مفدي زكريا إليك اعتذاري أني بدأت مقالي هذا بتحريف بيتك الذي كان يوما ما النشيد الوطني للبلاد فقد قلتَه أنت  على لسان من كانوا في تلك الفترة من الشهداء والمجاهدين الأحرار المخلصين الرافضين للمهانة والمذلة وقلته أنا على لسان الشعب الجزائري الآن الذي رضي بالمهانة التي يمارسها نظامه الخائن فرحب بالرئيس الفرنسي هولاند ورحب بطائراته المحلقة في المجال الجوي الجزائري وقد يرحب بعساكره في المرة القادمة !

قد قلت يا شاعر ثورتنا على لسان أولئك الثلة المجاهدة

يا فرنسا إن ذا يوم الحساب ِ~~~ فاستعدي وخذي من الجواب

ولم يكن الفعل بأقل من القول فقد ضحوا بالنفس والنفيس لاستقلال الوطن ولتستعيد الجزائر سيادتها وكرامتها التي سلبها الاستعمار 132 سنة

بينما رضي شعبنا اليوم بالمهانة رافضا التحرك أو التغيير ليتفنن النظام بإذلاله تارة بغلاء الأسعار وتارة بالمواقف المخزية وتارة بتزوير إرادته في الانتخابات وغيرها من فنون المذلة المسلطة على رقاب هذا الشعب

كما أعتذر على تحريف كلمة الجزائريين والجزائريات الأحرار الذين خرجوا فرحين بالاستقلال منشدين : » يا محمد مبروك عليك الجزائر رجعت ليك « 

لأني أظنها الآن رجعت فعلا إلى ديغول الذي دنس أرضها ونهب ثرواتها حتى خرج منها صاغرا ذليلا لكنه زرع فيها من أزلامه وأتباعه من أكملوا مهمته على أكمل وجه  ، لنصل إلى ما وصلنا إليه اليوم من تبعية مطلقة لفرنسا ومساندتها في كل مواقفها وتحركاتها بل وحتى السماح لطائرتها بالتحليق في مجالنا الجوي.

اللهم إني بريء مما يعملون وأنتظر أقرب فرصة للتغيير لأنه فعلا قد بلغ السيل الزبى وقد تجبر نظامنا المستبد ولا بد من إعمال كل الجهود والقوى حتى يتحقق التغيير المنشود ورحيل كل رموز النظام الحالي .


Nombre de lectures: 310 Views
Embed This