DzActiviste.info Publié le ven 31 Oct 2014

نطحة” زيدان و”عضة” سواريس … تدخل بوڤطاية المحكمة“

Partager
قريبه برّر الفعلة بالإحباط والدركيون يرفضون التنازلbouguetaya_kalb_far
 
 
غياب الوكيل القضائي للخزينة العمومية يؤجل المحاكمة

أجّلت محكمة الشراڤة بالعاصمة أمس، محاكمة كل من “ب. ز” نجل القيادي في حزب جبهة التحرير الوطني، الصادق بوڤطاية، و”ز.س” إلى جانب فتاة تدعى “د.س.ح”، لغياب الوكيل القضائي للخزينة العمومية، وذلك بصفتهم متابعين بتهم إهانة القوة العمومية المتبوع بالضرب والجرح العمدي مع الفعل العلني المخل بالحياء.

 تطابقت الرواية التي نشرتها “الخبر” أول أمس، مع محتوى الملف القضائي الذي بموجبه أودع المتهم “ب.ز” نجل القيادي الأفالاني الصادق بوڤطاية الحبس المؤقت، على إثر قيامه بالانزواء في فضاء عمومي ليرتكب أفعال مخلة بالحياء، قبل أن يلفت انتباه دورية للدرك الوطني التي سارعت لمكان ركن مركبته وتضبطه في تلك الوضعية غير اللائقة، ليسارع هؤلاء لتوقيفه.
كان رجال الدرك الوطني بـ”بوشاوي البحري” قد رصدوا الموقوف في وضعية غير لائقة فقاموا بتوقيفه بعين المكان، وحينما طلبوا منه تسليمهم وثائقه الشخصية رفض الامتثال لطلبهم، وانهال على أحدهم بوابل من الشتائم أتبعها بـ”نطحة” لأحد الدركيين وبـ”عض” يده قبل أن يتحول الأمر إلى عراك جسدي مع باقي أفراد الدورية.
وقبل تقديمه إلى وكيل الجمهورية أمام محكمة الشراڤة، استمع هذا الأخير لشهادة أعوان الدرك الذين تأسسوا كضحايا، ثم أمر بإيداع كل من ابن بوڤطاية وصديقه والفتاة، الحبس المؤقت بسجن الحراش، إلى غاية مثولهم للمحاكمة يوم الخميس الماضي، لكن تم تأجيلها بعد أن سجل غياب الوكيل القضائي للخزينة العمومية.
وفي تصريح لـ”الخبر” دافع أحد أقارب المتهم عن هذا الأخير، قائلا: “إنه طيّب وخلوق لكنه عصبي، ولم يكن أحد يتوقّع أن تصدر منه ردة الفعل العنيفة ضد عناصر الأمن الذين لم يعاملوه برفق، على حد قوله، كما أشار إلى أنه عانى كثيرا من اليُتم بعد وفاة والدته وهو في سنّ مبكرة وهو ما أثّر على نفسيته”. 

بوڤطاية لا يرد على اتصالات “الخبر”
اتصلت “الخبر” بعضو المكتب السياسي للأفالان الصادق بوڤطاية هاتفيا ليرد علينا أحد أبنائه مؤكدا بأن والده “مشغول”، وطلب منا ترك رقم الهاتف لمعاودة بالاتصال بنا حال تفرغه، لكن ذلك لم يحدث.    الجزائر : ص. بورويلة

وكيل الجمهورية يرفض استقبال بوڤطاية
حسب المعلومات المتوفرة، فإن بوڤطاية الأب التمس من الدركيين التنازل عن القضية قبل إحالتها على نيابة محكمة الشراڤة، إلا أنهم تمسكوا برفض التنازل عن القضية، كونهم حسب مصادرنا ضاقوا ذرعا من تصرفات أبناء بعض البرلمانيين الذين يعتبرون أنفسهم فوق القانون، موضحين بأنهم في كل مرة يقابلون بالسب والشتم والتهديد ومن ثمّ يحضر أولياؤهم بهدف تهدئة الأوضاع قبل ترسيم الشكاوى، كما أسرّت لجريدتنا ذات المصادر بأن بوڤطاية توجّه لمكتب وكيل الجمهورية بعد أن أمر بإيداع نجله والمتهمان الآخران الحبس المؤقت، إلا أن وكيل الجمهورية رفض استقباله.               

الصحافة ممنوعة من دخول الجلسة القادمة
الصحافة ستكون ممنوعة من حضور جلسة المحاكمة الخميس القادم، حسب ما تقدّم به أحد المحامين من فريق الدفاع عن المتهمين، حيث طالب بأن تجري جلسة المحاكمة في سرية تامة، مع أنها تحتوي ملفين متفرقين، فهل ستسمح القاضية “نعيمة دحماني” بحضور الصحافة للجلسة لتدوين الوقائع بكل مصداقية أم ستمنعهم؟  

جمهور غفير انتظر المحاكمة

متكئا على عصايتين، طويل القامة، أسمر البشرة، علامات المرض بادية على وجهه، هذا كان شكل “ب.ز” وعلى يمينه كانت تقف فتاة ابنة برلماني تدعى”ب.ح. س” طويلة القامة وبيضاء البشرة شديدة الحزن، وعلى يساره وقف صديق له. دخلوا قاعة الجلسات بعد مناداة القاضية على أسمائهم. القاضية ارتأت تأجيل الخوض في الملفين اللذين توبعا فيهما لجلسة الأسبوع القادم، نظرا لغياب الوكيل القضائي للخزينة العمومية، مع أن الدركيين سجلوا حضورهم، مما أثار غضب نجل بوڤطاية الذي عاد من جديد لقفص المساجين وعلامات الغضب بادية على وجهه.
قاعة الجلسات كانت ممتلئة عن آخرها بأصدقاء المتهمين، أغلبيتهم من أبناء البرلمانيين وضباط في الجيش ومن أبناء حي المتهمين أيضا، مما دفع إلى تشديد الحراسة.. ونشر الشرطة بالزي المدني والرسمي في كل أرجاء القاعة.

بوڤطاية: “مؤامرة حيكت ضد ابني لتشويهي”
الصادق بوڤطاية الذي اتصلت به “الخبر” أمس للحصول على روايته للوقائع، كان يوم الجلسة المؤجلة يرتدي بذلة رسمية رمادية اللون وعلامات القلق بادية على وجهه، وكان أمله أن تتم محاكمة ابنه، غير أن غياب الوكيل القضائي للخزينة العمومية بدّد كل توقعاته، فاستشاط غضبا وراح يخبر هيئة الدفاع التي وكلّها لابنه، بأن هذه القضية حيكت جيدا ضد ابنه والغرض منها تشويه سمعته السياسية، حيث راح يدخل قاعة الجلسات تارة ويخرج إلى بهو المحكمة تارة أخرى قبل الإعلان عن قرار التأجيل.

– See more at: http://www.elkhabar.com/ar/nas/431992.html#sthash.55paWy8r.COeCPBFe.dpuf


Nombre de lectures: 585 Views
Embed This

Commentaire



Laisser un commentaire

Laisser un commentaire

XHTML: You can use these html tags: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>