DzActiviste.info Publié le sam 9 Mar 2013

سايكس بيكو » جديد يطبق في المنطقة العربية

Partager

« الثورات العربية » التي انطلقت في عام 2011 هي عمليات تاريخية لم يقدّر أحد بعد نتائجها وعواقبها، لكنها من حيث شمولها وامتدادها تذكّر بتلك التي انطلقت منذ قرن في 16 أيار 1916. نتائج تلك « الثورة » كانت تشرذم العالم العربي وانقسامه إلى دويلات صغيرة مازالت قائمة إلى اليوم وفق اتفاق « سايكس بيكو »، الذي وضع في لندن من قبل البريطاني مارك سايكس والفرنسي جورج بيكو لتقاسم التركة العثمانية. الاتفاق رسم خرائط منطقة الشرق الأوسط والحدود المستقبلية لبلدانها، وكان الانكليز والفرنسيون حريصين على تغذية الطائفية ففصلوا لبنان عن سورية، وفصلوا الموصل بسنتّه ومسيحييه عن حلب، وأبعدوا علويي إسكندرونة عن اللاذقية، ووزعوا الأكراد على عدة دول، ووضعوا في فلسطين حجر الأساس لدولة إسرائيل. هذا التقسيم الذي عاش قرنا من الزمن يترنح الآن. وإذا كانت النتائج الأولية لزعزعة البناء القديم لا تبشر بالخير، أفلا يجب أن تدلّ على وجود اتفاق استعماري جديد على نمط « سايكس بيكو جديد »؟ سكان المنطقة ينفذون المشاريع الاستعمارية الجديدة بأنفسهم.زعزعة الاستقرار ليست وليدة سنة 201، بل هي قديمة نسبيا، فقد بدأت هذه الزعزعة في عام 2003 مع الغزو الأمريكي للعراق. وبمرور عقد تحولت واحدة من أقوى دول المنطقة إلى بلد ضعيف تتناحر فيه الطوائف، وساحة لنفوذ دول إقليمية وتدخل من قبل تركيا وإيران والمملكة العربية السعودية. في سورية حصل الأكراد نتيجة الأزمة على حكم ذاتي يستطيعون تطويره إلى ما يشبه الاستقلال الذي يتمتع به إخوانهم في العراق. وبذلت وتبذل جهود جبارة لإثارة النعرات الطائفية بدأت تثمر دما بتحول الحرب الدائرة تدريجيا لتصطبغ بالصبغة الطائفية. الرئيس العراقي جلال الطالباني قال ذات مرة: « أميركا احتلت العراق من أجل إسرائيل والنفط ». وقال برلسكوني رئيس وزراء إيطاليا السابق: « ما حدث في ليبيا لم يكن ربيعاً عربياً أو ثورة شعبية، بل تدخلاً أرادته فرنسا ». الخرائط يعاد رسمها، وترسم خرائط جديدة للعالم كله عموما وللمنطقة العربية خصوصا. وقد نشرت دراسات كثيرة حددت المشاريع وصورة التقسيم وشكل الدول الجديدة التي ستظهر على خارطة الغد، لكن هذه المشاريع تختلف عن المشاريع الاستعمارية القديمة بطريقة التنفيذ، هذه ينفذها سكان المنطقة بأنفسهم. قليل من العمالة مع كثير من الجهل، وتجد المنطقة نفسها في براثن الطائفية تغتسل بدمها. لم يتغير شيء، كما في الماضي، يعمل مبدأ « فرق تسد ». والهدف هو تفكيك العالمين العربي والإسلامي وتحويلهما إلى إمارات صغيرة. وقد وضع حجر الأساس في هذا البناء، فسورية تمزقها حرب أهلية وعدد القتلى فيها حسب الأمم المتحدة وصل إلى 70 ألف قتيل. وينعكس ذلك على لبنان في صراع يهدد بإشعال حرب طائفية في المنطقة بأسرها.

السودان انقسم إلى سودانين، ولم يفقد قدرته على الانقسام بعد. والعراق يبدي الرغبة في التفكك. مصر وتونس في أزمة تقود تدريجيا إلى الاقتتال، والقبائل الليبية تقتل بعضها. الجامعة العربية التي لا حول لها ولا قوة تشارك في المعركة، وإسرائيل تتفرج وتزداد قوة. سلام أمريكا مثل حروبها لصالح إسرائيل تماما، كل تعامل الولايات المتحدة مع البلدان العربية كان سلسلة متواصلة من الضغوط التي تخدم مصالح إسرائيل، ولهذا الغرض استخدمت مصطلحات الدول المارقة والمنبوذة وتهمة تشجيع الإرهاب، بحق البلدان التي حاولت اتخاذ قرارات لا تروق لإسرائيل. بالإرهاب اتهمت ليبيا وسوريا ومنظمة التحرير ولبنان، والأردن والعراق وحتى السعودية. والبراءة من تهمة الإرهاب مرتبطة باستعداد هذا البلد أو ذاك لتوقيع الاتفاق المناسب مع إسرائيل. سورية وفق زائرها بيل كلينتون (الرئيس الأمريكي الأسبق) لم تكن تشجع الإرهاب، وصارت مشجعة له (حسب تفسير الولايات المتحدة) بعد يومين فقط، عندما عارضت الاتفاق الموقع بين ياسر عرفات وإسحاق رابين بشأن الحكم الذاتي. تنتقل الولايات المتحدة في ظل إدارة أوباما الثانية من سياسةَ استخدام القوة وعرض العضلات إلى سياسة الحوار. ويرى البعض في السياسة الأميركية الراهنة حيال سورية دليلا آخر على الخيانة التي كثيرا ما رافقت علاقة الولايات المتحدة بـأصدقائها. وتغيرت اللهجة الأمريكية مع إيران أيضا، ولخّص وزير الخارجية الإيراني علي أكبر صالحي ما أسفرت عنه محادثات كازاخستان بقوله: « وصلت الأمور إلى منعطف، وأعتقد أن اجتماع آلما آتا سيكون علامة فارقة ». وإن كانت محادثات آلما آتا قد تعلَّقت بالملف النووي الإيراني، إلا أنها شكّلت بداية تغيّر في العلاقات بين الولايات المتحدة والجمهورية الإسلامية.

سبق وحصلت إيران، حسب بعض المحللين، على هدايا قيّمة من الرئيس السابق جورج دبليو بوش، عبر حربيه في أفغانستان والعراق. ويقدر البعض أنها عازمة على الاستفادة من رفض أوباما الانسياق إلى مواجهة مع إيران مقرا بذلك لطهران بدورها الإقليمي، وطهران لن تقلص هذا الدور في العراق وسورية ولبنان. وتبدو واشنطن بصدد تلبية مطلب طهران الخاص بالملف النووي، كما بيّنت محادثات كازاخستان. رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي يعارض تسليح المعارضة السورية، لأن هذا يؤدي إلى « حرب أهلية في لبنان، وانقسام في الأردن، وحرب طائفية في العراق »، وبات واضحاً أن الحرب في العراق حققت إنجازات إقليمية لإيران وليس للولايات المتحدة. وتفضل إدارة أوباما عدم رؤية المخاطر المحدقة بالعراق، والتي وصفها المالكي بالحرب الطائفية بين السنّة والشيعة، وهي رهن بالتطورات على الساحة السورية. منطقة الشرق الأوسط يعلو فيها صوت طبول الحرب بين السنّة والشيعة، ويراها كثير من المراقبين حربا بالنيابة عن إيران ودول خليجية، ساحتها الشرق الأوسط انطلاقاً من سورية. حرب هي ذاتها التي يخوضها الجهاديون أينما وجدوا تربة خصبة، تهدد كل منطقة يكون لإيران فيها نفوذ. ولكن لماذا يصرّ البعض على رؤية المؤامرة الإيرانية في كل مكان؟ ألا تصب هذه الرؤية الماء على طاحونة المؤامرة الغربية؟ ومتى كانت الولايات المتحدة بريئة من إشعال الحروب الطائفية؟ وأين هو دور إسرائيل في هذه المعادلة؟ وسؤال أخير: هل يوجد في العالم العربي من يقدر مدى الخطر الذي يتعرض له هذا العالم؟ وهل يوجد من يفكر جديا في مسألة هي في غاية الأهمية، ماذا تريد إسرائيل؟ ومن أين ستأتي الضربة اللاحقة؟.

رائد كشكية

(المقالة لا نعبر بالضرورة عن رأي « الجزائر الجمهورية »، ومن ثم فهي غير مسؤولة عن كامل فحواها):

روسيا اليوم 4 مارس 2013


Nombre de lectures: 258 Views
Embed This