DzActiviste.info Publié le ven 27 Sep 2013

غليان في الشارع التونسي بسبب « جهاد النكاح » بعد عودة 100 فتاة حامل من سورية

Partager

بات « جهاد النكاح » الشغل الشاغل وحديث الساعة في المجتمع التونسي، خاصة بعد الإعلان عن عودة 100 فتاة حامل بعد أن مارسن « الجهاد » في سورية، مما طرح أكثر من تساؤل حول الوضع القانوني لهاتي الفتيات وكيفية تصنيفهن، فهل يعتبرن أمهات عازبات أم أرامل، أم مطلقات ؟ وهل أطفالهن أبناء شرعيون أم لا ؟ وهل يتمتعون بحق الميراث أم لا؟، لكن مع تعدد هذه التساؤلات ثمة أمر يبدو أنه يحظى بشبه إجماع في الشارع التونسي، وهو أن الفتيات وأطفالهن بمثابة قنابل موقوتة في البلاد. وفي محاولة للإجابة على هذه التساؤلات وغيرها، وعن الخطوات التي ينبغي القيام بها لاحتواء معضلة الفتيات وأبنائهن، بما (…)


15. اراء


Nombre de lectures: 195 Views
Embed This