DzActiviste.info Publié le sam 13 Avr 2013

إسرائيل قلقة من تفكك قوات حفظ السلام في الجولان واحتمال انتشار « جهاديين » بالقرب من خط وقف النار

Partager

ذكرت صحيفة « معاريف » الإسرائيلية أن الحكومة في تل أبيب قلقة من احتمال تفكك قوات حفظ السلام الأممية التي تراقب وقف إطلاق النار في هضبة الجولان، وذلك بعدما قررت البعثة النمساوية، التي تشكل القوة الأساسية بينها، المغادرة.

وقالت الصحيفة يوم 12 ابريل/نيسان إن « مسؤولين في حكومة إسرائيل أبدوا تخوفاً من احتمال مغادرة الجنود النمساويين في قوات الأمم المتحدة العاملة في هضبة الجولان، وذلك على ضوء مطالبة بريطانيا وفرنسا بتسليح المتمردين في سورية وسيطرة تنظيمات « جهادية » على مواقع قريبة من إسرائيل، ما سيؤدي إلى تفكك القوات الأممية ».

وأضافت الصحيفة أن المسؤولين اعتبروا أنه « في حال انهيار القوة الأممية، فإن ثمة احتمال لسيطرة متمردين من تنظيمات « جهادية »، وفي مقدمتها « جبهة النصرة »، على مواقع قريبة من خط وقف إطلاق النار الذي يشكل حدودا بين إسرائيل وسورية في الجولان، وبين هذه المواقع وموقع الجيش السوري في جبل الشيخ ».

وعادت الصحيفة وذكّرت أنه في غضون « الأسابيع القريبة المقبلة سينتهي سريان مفعول الحظر الذي فرضه الاتحاد الأوروبي على السلاح في سورية، كما أن بريطانيا وفرنسا ستباشران بتسليح قسم من مجموعات المتمردين المحاربين ضد النظام السوري، لكن النمسا هددت بأنه في هذه الحالة ستدرس سحب جنودها ».

وكان وزيرُ الخارجية النمساوي ميخائيل شبندلاجر قد قال إن بلاده تدرس سحب جنودها من الجولان إذا قرر الاتحادُ الأوروبي رفعَ الحظرِ على توريد الأسلحة للمعارضةِ السورية، معرباً عن قلقه على أمن وسلامة قواته.

المصدر: روسيا اليوم 11 أفريل 2013


Nombre de lectures: 244 Views
Embed This