DzActiviste.info Publié le lun 28 Jan 2013

موفد « روسيا اليوم »: حرب حقيقية تدور في بورسعيد

Partager

قتل 22 شخصا من بينهم عناصر أمن، وجرح أكثر من مئة يوم السبت بعد مهاجمة سجن بورسعيد من قبل أهالي المتهمين المحالة أوراقهم إلى مفتي الديار المصرية لإقرار إعدامهم في قضية مذبحة ستاد المدينة، وذلك بحسب وزارة الصحة المصرية.
وتحدث بيان للداخلية المصرية عن « شهيدين » للشرطة وتجاهل القتلى والمصابين من أهالي بور سعيد.

وذكر موفد « روسيا اليوم » إلى القاهرة يوم السبت 26 يناير/جانفي 2013، أن أرقام وزارة الصحة عن قتلى وجرحى بور سعيد غير دقيقة، مضيفا أن أعداد القتلى في أحداث بور سعيد تقيم بالعشرات. وتابع أن إطلاق الرصاص الحي والخرطوش يجري بكثافة.

وذكر الموفد أن المتظاهرين في بورسعيد يحرقون مدرعات الأمن المركزي وأقسام الشرطة ومعسكر الأمن المركزي أمام السجن العمومي وحطموا محطة المياه في المدينة وهاجموا المنشآت الرسمية والحيوية. ويغلق أهالي بورسعيد مداخل ومخارج المدينة.

وقال موفد « روسيا اليوم » إن الجيش المصري بدأ يتدخل فعليا في كل من السويس وبور سعيد، وإذا تفاقم الوضع أكثر يرجح البعض تدخله في العاصمة القاهرة.

وكان الموفد قد أفاد في وقت سابق أن مسيرة ضخمة انطلقت من جامع عمر مكرم لحصار مجلس الشورى خلال الساعات المقبلة، مشيرا إلى وجود مخاوف من اشتباكات عنيفة.

أما في الإسكندرية، بحسب الموفد، فقد توعدت مجموعات « بلاك بلوك » بإجراءات حاسمة وفعاليات مفاجئة في محطة سيدي جابر يوم السبت.

يذكر أن مجموعة « بلاك بلوك » أو الكتلة السوداء ظهرت في مصر في الأيام الأخيرة، وقام أعضاؤها بأعمال شغب عنيفة في مختلف المناطق حيث قذفوا العديد من المقرات العامة بالحجارة والزجاجات الحارقة وامتد نشاطهم إلى قصر الاتحادية الرئاسي الذي استهدفوه بالزجاجات الحارقة.

« الكتلة السوداء » وفي بيانها الأول قالت إنها جزء من الكل في العالم وتسعى إلى تحرير الإنسان وهدم الفساد وإسقاط الطاغية. وتعتمد أسلوب العنف المباشر إذ يرتدي المحتجون الملابس والأقنعة السوداء بهدف إخفاء هويتهم. بعض المصادر الإعلامية العربية تقول إن المحرك الأساس لهذه المجموعة هي مؤسسة إسرائيلية يشرف عليها ضابط استخبارات إسرائيلي. ويُعتقدُ أن جذور الفكرة تعود لألمانيا حيث ظهرت أواخر السبعينيات من القرن الماضي.

إعلامي مصري: « بلاك بلوك » تتبع بشكل أو بآخر للإخوان المسلمين

وفي حديث لقناة « روسيا اليوم » من القاهرة أعرب رئيس تحرير صحيفة « الدستور » حسن بديع عن اعتقاده بأن عناصر « بلاك بلوك » ينتمون بشكل أو بآخر إلى « الإخوان المسلمين »، مشيرا إلى أن هناك أكثر من جهة في مصر تعمل بشكل غير علني وتمارس عمليات تخريبية.

26 جانفي 2013


Nombre de lectures: 307 Views
Embed This