DzActiviste.info Publié le jeu 21 Fév 2013

تجمع ضخم لقوى « بامِه » في أثينا، في الإضراب العام يوم 20/2/2013 وتمركزات جماهيرية في أكثر من 70 مدينة.

Partager

أرسلت الحشود الإضرابية الكفاحية لجبهة النضال العمالي « بامِه » التي أجريت في أكثر من 70 مدينة وبلدة خلال الإضراب العام لمدة 24 ساعة، رسالة مدوية لتصعيد الكفاح من أجل حق المفاوضات الجماعية وفي مواجهة السياسة غير الشعبية. واتسمت المظاهرة/الإضراب في مركز أثينا بالضخامة، حيث شارك ضمنها وفد من حواجز المزارعين خلف يافطة تجمع المزارعين الكفاحي « باسي » و جرارين.
هذا وشارك في تجمعات « بامِه » و « باسي » عبر كتل منفصلة كل من التجمع الوطني لصغار الحرفيين والتجار المعادي للاحتكارات « باسيفي » وجبهة النضال الطلابي (ماس) وكذا الاتحاد النسائي اليوناني « أوغ ».

واتسمت مظاهرة مدينة ثيسالونيكي بالجماهيرية أيضاً، في حين انتهت مسيرة الإضراب في الميناء، حيث قام عمال النقل البحري عملياً بإلغاء حظر الإضراب وعملية تجنيدهم، عبر خوضهم لمعركة الإضراب بحراسة أبواب السفن.
الخطابات الإضرابية.

من منبر التجمع حيَّى يورغوس بيروس عضو سكرتاريا « بامِه » التنفيذية، تحركات المزارعين الكفاحية ووصف معركة توقيع الاتفاقات الجماعية الوطنية والقطاعية كمواجهة كبيرة، مشددا على ضرورة فتح نقاشٍ أكثر حسما كل موقع عمل. ودعا إلى تصعيد النضال، مستنكراً عنف الدولة، في حين وجه تحذيراً نحو الشركات متعددة الجنسيات والحكومة وببغاواتها ألا يتجرؤوا على المضي قدما في مخططاتهم لحظر حق الإضراب.

كما قدم كلمة تحية نائب رئيس اتحاد النقابات العالمي خواكين روميرو رئيس اتحاد عمال المعادن في كولومبيا، وممثل المزارعين المتواجدين على حاجز نيكيا، إضافة لممثل « باسيفي ».

تلا ذلك مسيرة كبرى في شوارع أثينا المركزية انتهت أمام مجلس النواب.

تصريحات الأمين العام للجنة المركزية للحزب الشيوعي اليوناني أليكا باباريغا
خلال تجمع « بامِه » الإضرابي

هذا وتواجد في تجمع « بامِه » وفد كبير من الحزب الشيوعي اليوناني بقيادة أليكا باباريغا. التي صرحت أثناء وجودها في ساحة أومونيا: « ينبغي على الشعب العامل الذي يعاني أن يتخذ قراراً محدداً. وهو أن يكتشف قوته وأن يبادر كفاحياً نحو الأمام، حتى النهاية. فسواء في توجه القطع والانقلاب، أم في باقي الأحوال، فهو سيتواجد محاصراً وظهره ملتصق بالجدار « .

وبصدد الهجوم الذي تعرض له أحد نقابيي « بامِه » في منطقة لا فيريوتيكي على أيدي أعضاء منظمة « الفجر الذهبي » الفاشية، أدلت بما يلي: « تمثل منظمة الفجر الذهبي كتيبة الهجوم النازي للنظام. وبهذا المعنى فهي تقدم خدماتها نحو جميع أولئك الذين يريدون الحفاظ على هذه السياسة الماضية قدما ضد الشعب. إننا نُندد بالهجوم المنفذ ضد أحد كوادر « بامِه » النقابيين في منطقة لافريوتيكي، وهو هجوم ليس الوحيد من نوعه، وفي نهاية المطاف فإن الشعب هو من ينبغي عليه تلقين درس لمنظمة الفجر الذهبي، حيث ينبغي عليه عزلها اجتماعيا، لكي لا تتمكن من التواجد بين العمال وفي صفوفهم، دون أن تتعرض للاحتجاج والعزل السياسي ».

المزارعون

قام مزارعون بقطع الطريق الذي يصل شمال اليونان بجنوبها عند (عقدة نيكيا) قرب مدينة لاريسا، بشكل رمزي مع آلاف العمال الذين كانوا تواجدوا بجانب مزارعي الحاجز المذكور بعد التجمعات الإضرابية حيث قدموا من أقرب 4 مدن (لاريسا، كارذيتسا، تريكالا وفولوس).

هذا، وكان تشكيل كبير من قوى الشرطة قد حاول منع مرور 6 حافلات تنقل المضربين نحو حاجز المزارعين، ولكن التشكيل المذكور اضطر لفتح الطريق بعد رد فعل قوي من المضربين.
هذا وشدَّد بيان سكرتاريا « باسي » على أن التجمعات الإضرابية الضخمة التي قصدت حواجز نضال المزارعين كانت قد شكَّلت رداً على تعنت واستبداد الحكومة. ويتابع البيان: إن صغار ومتوسطي المزارعين هم أقوى اليوم، لأنهم يمتلكون حلفاء يتمثلون في الطبقة العاملة والشرائح الشعبية الأخرى. وشدَّد على أن النضال مستمر دون تاريخ نهاية، وسيكون متعدد الأشكال.

ويتابع المزارعون نضالهم أجل البقاء بشكل منسق على مدى أسبوعه الرابع، ويعززون حواجزهم في جميع أنحاء البلاد، مع مشاركتهم يوم الإضراب في تجمعاته في العديد من المدن.

الحزب الشيوعي اليوناني: مثَّل الإضراب رداً مدوياً مُخَرِّساً للحكومة

شدَّد الحزب الشيوعي اليوناني على أن المشاركة الواسعة في تجمعات « بامِه » الإضرابية قدَّمت رداً مدويا و مخَرِّساً للحكومة الائتلافية ولكل من يبغي إخضاع الطبقة العاملة والشعب عبر الابتزاز والكذب والاستبداد.

وتُظهر مشاركة عمال النقل البحري مع تجاهلهم لعملية تجنيدهم، وكذا المسيرات المشتركة للعمال وفقراء ومتوسطي المزارعين، الطريق الذي ينبغي أن يسلكه العمال والشرائح الشعبية بحسم في سبيل التصدي للقمع، وفي سبيل تشكيل سباق تحالف شعبي كفاحي ضد العدو المشترك، المتمثل بالاحتكارات والاتحاد الأوروبي.

ويُشدِّد الحزب الشيوعي اليوناني على ضرورة عدم التهاون، أمام تصعيد التدابير الوحشية غير الشعبية والقمع وعملية خداع الشعب و محاصرته، حيث ستغدو المعركة أكثر صعوبة، لذا فنحن الآن بحاجة لجعل مشاركة جميع العمال والعاطلين عن العمل والشباب أكثر تصميما ووعياً في النضال وفي تنظيم الكفاح وفي المرتبة الأولى في مواقع العمل من أماكن العمل والأحياء الشعبية والقرى.

ويُشير الحزب الشيوعي اليوناني إلى أن الطبقة العاملة لم تستغل حتى الآن قوتها الكبيرة، المتمثلة في تنظيمها طبقياً، وفي إدراكها السياسي والإيديولوجي، حيث أظهرت المشاركة الهائلة في مظاهرات « بامِه » وجود قوى ذات بأس بإمكانها تقديم دفع لعملية إعادة صياغة الحركة العمالية، ولتشكيل حركة عمالية جماهيرية متحررة ذات توجه طبقي، قادرة على وضع عوائق في وجه المخططات الرجعية للحكومة والاتحاد الأوروبي ورأس المال، وأن تقود تحالفاً اجتماعياً شعبياً كبيراً، من شأنه وضع حد للاستغلال وإعتاق الشعب من سلطة الاحتكارات واضطهادها.

« بامِه » و « باسي ».

سجلت « بامِه » في بيان لها على ضرورة تصعيد النشاط الآن من أجل توقيع اتفاق عمل جماعي وطني، وكذا ضد النهب الضرائبي ومن أجل حماية العاطلين عن العمل وتلبية مطالب المزارعين، في حين شدَّد بيان « باسي » على أن فقراء و متوسطي المزارعين هم أقوى اليوم لأنهم يمتلكون حلفاء يتمثلون في الطبقة العاملة والشرائح الشعبية الأخرى.

رسائل تضامن من جميع أنحاء العالم

من منبر تجمع أثينا الإضرابي قدمت رسائل تحية بعثت بها العديد من النقابات والاتحادات العمالية، في حين نُشر في صحيفة « ريزوسباستيس » لسان حال اللجنة المركزية للحزب الشيوعي اليوناني، خبر تلقي قسم العلاقات الخارجية باللجنة المركزية للحزب الشيوعي اليوناني عشية الإضراب ونهاره رسائل تضامن مع نضالات عمال اليونان والنقابات ذات التوجه الطبقي المنضوية ضمن « بامِه » وكذا نحو حزب الطبقة العاملة، الحزب الشيوعي اليوناني من 31 من الأحزاب الشيوعية و العمالية التالية:

1.الحزب الشيوعي في أذربيجان

2.الحزب الشيوعي الألباني

3.الحزب الشيوعي الأسترالي

4.الحزب الشيوعي لشعوب أسبانيا

5. حزب العمال الإيرلندي

6. حزب العمل البلجيكي

7. الحزب الشيوعي البرازيلي 8. الحزب الشيوعي في البرازيل

9. الحزب الشيوعي في بوهيميا – مورافيا

10. الحزب الشيوعي الباكستاني

11. حزب العمال في بنغلاديش

12. المنبر الديمقراطي التقدمي- البحرين

13. الحزب الشيوعي في البيرو

14. الحزب الشيوعي الجورجي الموحد

15. الحزب الجزائري من أجل الديمقراطية والاشتراكية

16. الحزب الشيوعي في الدانمارك

17. حزب العمال الشيوعي في روسيا البيضاء

18. حزب العمال الشيوعي الروسي

19. الحزب الشيوعي السوري

20. حزب الاتحاد السوفيتي الشيوعي

21. حزب الشيوعيين الصرب

22. الحزب الشيوعي الطاجيكي

23. الحزب الشيوعي الفلبيني (1930)

24. اتحاد الشيوعيين الثوري في فرنسا

25. الحزب الشيوعي الكندي

26. حزب العمال الاشتراكي الكرواتي

27. الحزب الاشتراكي في لاتفيا

28. الجبهة الشعبية الاشتراكية في ليتوانيا

29. الحزب الشيوعي المكسيكي

30. الحزب الشيوعي الهولندي الجديد

31. الحزب الشيوعي اليوغوسلافي الجديد

قسم العلاقات الخارجية باللجنة المركزية

للحزب الشيوعي اليوناني

أثينا 21/02/2013


Nombre de lectures: 316 Views
Embed This