DzActiviste.info Publié le sam 29 Juin 2013

قطر العظمى ».. ما قصتها؟

Partager

لقد سرقت قطر ثورات الشباب والأحزاب والقوى. وأمَّنت الإسلاميين في الحكم: تفهماً أمريكياً، وطمأنة إسرائيلية. وعوقب «الثوار»، بالحديد والنار. قطر، ليست ربيعاً عربياً. هي قائدة « الخريف الإسلامي ». ضآلتها الجغرافية وندرتها السكانية لا يؤهلانها لتكون ملعباً أو لاعباً إقليمياً. أموالها الفائقة، تؤهلها لتكون من الدول «الناعمة»، أو من منظومة إمارات «الفردوس الضريبي» الثرية، التي تعيش وتتنعم من دون منغّصات سياسية. حكمها الوراثي، الانقلابي أحياناً داخل العائلة المالكة، يرشحها لتكون عضواً في دول خليجية، بصفة مراقب عاقل، « يبعد عن الشر ويغني له »، فلماذا أفلتت قطر من القدر (…)


15. اراء


Nombre de lectures: 227 Views
Embed This