DzActiviste.info Publié le jeu 25 Juil 2013

الأزمة السورية: وكعب « آخيل »

Partager

لم يكتفِ أعداء سورية بمحاولة تدمير اقتصادها واستهداف بنيتها التحتية بغية السيطرة عليها وإضعافها، ولكن بعد شهور طويلة من الضغوط الداخلية والخارجية أثبتت هذه الخطوات عدم نجاعتها، فأمسوا جاهدين لاستهدافها عن طريق استنزافها داخلياً، في وقت بات الاقتصاد السوري يقف في منطقة حرجةً، وخاصة في وقت لم يعد التدخل العسكري من الخارجي وسيلة للضغط مع إمكان تدمير الدولة من بوابة الاقتصاد وتجويع الشعب، لأن الاقتصاد السوري يُعد الداعم الأكبر لصمود البلاد. لقد تخطت الخسائر التي تكبدتها البلاد خلال الشهور الثمانية والعشرون الماضية عتبة الـ 100مليار دولار، مترافقة مع ارتفاع (…)


15. اراء


Nombre de lectures: 218 Views
Embed This