DzActiviste.info Publié le ven 21 Juin 2013

Al Khanzeera ( jazeera tv ) a essaimé de petites crottes en Algérie

Partager

c’était quoi le sujet déjà ?

الجزائر: ترقُّب حذر

ازدادت التساؤلات عن المستقبل السياسي للجزائر، وذلك في ظل غياب معلومات دقيقة حول الوضع الصحي الحقيقي للرئيس نظراً للإخفاق الإعلامي الواضح لمؤسسة الرئاسة. في هذا الجو الذي يتسم باللايقين وعدم وضوح الرؤية على جميع المستويات يتساءل الجميع، ما بين مواطنين عاديين ومتخصصين، أين تتجه الجزائر؟ لقد أدى نقل الرئيس على عجل إلى باريس للعلاج في أواخر نيسان/ أبريل 2013 إلى فتح النقاش مجددًا حول المرحلة القادمة، وإلى وضع النظام السياسي أمام سؤال مرحلة ما بعد بوتفليقة، وإلى تهميش أنصار تمديد « حقبة بوتفليقة ».

التداعيات السياسية لمرض الرئيس بوتفليقة

ينطلق هذا التحليل من فرضية أساسية فحواها أنّ اشتداد مرض الرئيس فتح النقاش سياسيًا واجتماعيًا وعجلّه حول مرحلة ما بعد بوتفليقة، ومن ثمّ اعتبار ترشحه لعهدة رابعة مسألة تجاوزها الزمن. ويعد هذا دلالة على تطور نوعي في التعاطي مع الموضوع على أعلى مستويات صناعة القرار؛ فحتى وقت قريب جدًا كانت مراكز القوة المرتبطة بالرئيس – والتي تتقاطع مصالحها مع مَن في السلطة – تروّج لترشّحه لعهدة رابعة قبل نهاية عهدته الثالثة، وخاصة أنّه لا توجد أي عقبة دستورية هذه المرة، على عكس العهدة الثالثة التي تطلبت تعديل الدستور. إنّ تدهور الحالة الصحية للرئيس – منذ مرضه في عام 2005 – لم يجهض مشروع انتخابه مجددًا فحسب، بل نقل النقاش إلى مدى أهليته الدستورية لإنهاء الفترة الرئاسية الحالية التي تنتهي في نيسان/ أبريل 2014

SUITE DE L ARTICLE SUR Doha khorti.com


Nombre de lectures: 376 Views
Embed This