DzActiviste.info Publié le dim 7 Fév 2016

الخلود – ميلان كونديرا

Partager
إنّها رواية تناوش، وغنوص،وقلق، وإرتياب، وتفكيك الحياة بكل تعقيداتها وألغازها الأبدية، ثمّ محاولة رأبها بدون جدوى ، رحلة فى عمق الزّمن البروستي حاضرا وماضيا ومستقبلا ، إستهتار بهؤلاء الذين ينعتون بالخالدين أو يحلمون بالخلود الذين لا يمكث لهم منه سوى الأسماء . كلّ ما هو بسيط فى هذه الرّواية يغدو عظيما ، تتحوّل فيها الصّدف العابرة إلى أحداث هامّة ، إنّها رواية صادمة يصعب نسيانها بسهولة ويسر، رواية اللّهاث الحميم لإستذكار وإستحضار،وإستكشاف وتفجير دهشة "الأنا " حيال حقيقة الوجود، وهلوسة اللاّمعقول، ومداعبة العبث بالعبث، ومناغاة العدم بالعدم ، إنغماس فى فلسفة الحياة، و تحديق فى صيرورة إنصرام الزّمن وإنسيابه وتآكله وتحاتّه، تأمّل وإستقراء على طريقة الكاتب فى مواجهة التوابع والزوابع،وصدّ العواصف والأعاصير، والتطلّع نحو الأبقى، إنها رواية تخلد فى خلد قارئها فتغدو أحداثها وعباراتها خالدة في فكره وتفكيره، ساكنة فى أعماقه ووجدانه،لا ينقطع عن العيش فى كنفها لسنوات طوال ،إنّها تجعلك تضع "أناك" على كاهلك، وتحمل صخرة سيزيف على كتفيك منتشيا بوجودك، منغمسا فى كينونتك، مستمتعا بهنيهاتك كما أعطيت لك، وتمضي دون أن تلوي على شيئ.
تنعت "الخلود" بـ"رواية العصر" ، حيث أصبح العقوق القديم الذى أعلنه "كونديرا" ضدّ الشيوعية ينظر إليه بإعجاب كبير .لقد خرج الكاتب بهذه الرّواية من الشكّ إلى اليقين، ومن الحيرة إلى الثبات،.إنه قد هاجر قسرا 1975 من بلده إلى بلد آخر كان مجهولا بالنسبة له "فرنسا" وكأنّه قد إنتزع من وطنه الأصلي إنتزاعا ، أو قدّ من أرضه الأولى قدّا ، كانت أعماله بمثابة " أحجار كريمة " مرصّعة إنفرط عقدها في أرض بور. حصل كونديرا على الجنسيّة الفرنسية 1981 وهو محاط بهالة من الشّهرة والمجد كانت أخبار كتبه تنقل من فم إلى فم ، وتلوكها الألسن فى كل مكان .
Genres:


Nombre de lectures: 598 Views
Embed This

Commentaire



Laisser un commentaire

Laisser un commentaire

XHTML: You can use these html tags: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>