DzActiviste.info Publié le dim 13 Mai 2012

Club TARAKI en Europe :Communiqué de presse pour clarification بيان صحفي و تبليغ

Partager

TARAKI CLUB ORG-NGO- EUROPE

TARAKI CLUB ORG-NGO- EUROPE

 

بيان صحفي رقم 7/12

بعد انتهاء الحملة الإنتخابية لتشريعيات 2012 و التي كلفت الخزينة العمومية للدولة ما يقارب 23 مليون دولار و هي ميزانية خصصّت سرا لهذا الإستحقاق المزور سلفا؛ و بعد الإعلان الرّسمي عن النتائج النهائية من قبل السيد وزير الداخلية دحو ولد قابلية اليوم نطمئن أعضاء جاليتنا الجزائرية في الخارج بأننا على نفس النهج العملي برفض النتائج المصرح بها من قبل وزير الداخلية.

لقد اثبتت  الإنتخابات المزوّرة في الداخل و الخارج مدى تفاقم أزمة الثقة بين الشعب بكل أطيافه و النظام المستبد و مدى البعد بين الشعب الجزائري و الطبقة السياسية في الداخل و الخارج.

لقد أعطى الشعب الجزائري للنظام و للعالم درسا سياسيا في المواطنة بمقاطعته السلمية التي تجاوزت 75% .

ان منظمة الترقي الجزائرية في أوروبا تبارك للشعب الجزائري في الداخل و للجالية في الخارج خاصة التي صنعت الحدث بمقاطعتا الكاملة لهذه المهزلة التي أريد بها الابقاء على النظام و استنمراره في الحكم. اذ انتخب 174000 ألف من (مليون مهاجر و مهاجرة) مسجلين رسميا في سجلات الإنتخابات لدى القنصليات الجزائرية في الخارج.

كما نؤكد في المنظمة التزامنا بالقيّم الوطنية المنبثقة من بيان أول نوفمبر 54 التي تفرض علينا رفض أي مرّشح أو مرّشحة يمثلنا في برلمان لم نشارك فيه حتى لا نزكي الظلم و الإستبداد لمدة 5 سنوات أخرى بتهميش و اقصاء ممنهجان من قبل وزراة الخارجية الموجهة.

نؤكد مرة أخرى مباركتنا لشعبنا على وقفته التاريخية و سلوكه الحضاري في مقاطعة انتخابات كنا ندرك سلفا نتائجها  و برلمانييها

كما نوّضح أن التزوير الذي وقع على مستوى القنصليات الجزائرية في أوروبا و خاصة القنصلية الجزائرية بمرسيليا و نانتار ( في فرنسا) حيث تلقى أكثر من 60.000 جزائري و جزائرية تذاكر سفر من الخطوط الجوية الجزائرية برعاية شركة سوناطراك و ذلك لإقناعهم للذهاب للإقتراع و هذا ما نستنكره بشّدة و ندعو أصحاب هذه التذاكر فضح هذه المؤسسة الوطنية و سوف نكفل لهم الحماية القانونية في أماكن اقامتهم.

ندعو في منظمة الترقي كل الجزائريين الأحرار و الوطنيين الشرفاء و الشعب الجزائري الأبي الى السعي سلميا لإنقاذ الوطن من المغامرين و المتآمرين عليه من النظام القائم الذي أصبح الخطر الحقيقي على بقاء أحفاد الأمير عبد القادر و معاقبة كل من تسبب في خذلانه منذ 45 سنة.

و ختماما لهذا البيان نؤكد أن منظمة الترقي تطالب الشرفاء من القضاة  و الأحرارمن الحقوقيين في الجزائر وخارجها باتخاذ اجراءات قانونية وطنية و دولية بمعاقبة وزير الداخلية السيد دحو ولد قالبية على دعوته في التشكيك في  و طنية 12 مليون جزائرية و جزائري و دعوته عبر مؤتمره الصحفي اليوم انقسام الشمال عن الجنوب بكلمته الشهيرة ( لقد أثبتوا سكان الجنوب أنهم أكثر وطنية من سكان الشمال).

 

ع/ أعضاء الكتب التنفيذي للمنظمة

الرئيس التنفيذي: زهير سراي

نائبة الرئيس: د. نصيرة دالي

الأمين العام : د. جمال عسلاوي

ألمانيا- برلين – لندن

12 ماي 


Nombre de lectures: 456 Views
Embed This