DzActiviste.info Publié le jeu 28 Mar 2013

Ghardaïa: La Ligue Algérienne de Défense des Droits de l’Homme dénonce des violations odieuses.

Partager
 
2013 غرداية يوم الخميس 82 مارس
السلطة الجزائرية تحاول القضاء على الحراك في الجنوب من غرداية
في الساعة الاولى ) 11:00 ( من يوم الخميس 82 مارس 8102 ، افرج عن عدد من موقوفي
احتجاجات غرداية، وكان عددهم 01 من اصل 02 موقوفا في حالة صحية متدهورة جدا جراء الضرب
المبرح الذي لاقوه من طرف قوات القمع البوليسية منذ اللحظات الاولى وطول مدة اعتقالهم وحتى عند
الافراج عنهم، ما يترجم ان احتجازهم كان مبنيا على عملية انتقامية، حيث انهالوا عليهم داخل مركز
الشرطة بالضرب المبرح والشتم والسب واوصاف مهينة بكرامتهم، تنم على حقد دفين وعنصرية
مفظوحة ومعلنة.
وحتى في مراحل التحقيق وأمام وكيل الجمهورية لم يسلموا من السب والشتم والاهانة بالالفاظ
العنصرية وتمييزهم كونهم مزابيون مثل القول لهم )مزابي بودليوة(، وتجدر الاشارة الى انه تم توقوفهم
باستهدافهم بطريقة انتقائية كونهم من المزابيين، مع العلم ان الاعتصام السلمي الذي سبب اعتقالهم شارك
فيه عدد هائل من مواطني ولاية غرداية من عرب ومزابيين، ولم يستجب لأبسط مطلب لهم يكفله
الدستور وهو حضور المحامي اثناء التحقيق معهم، وإعلام ذويهم بمكان تواجدهم بعد توقيفهم، وحرمانهم
من الطعام والفراش ولبس الحذاء طوال مدة احتجازهم.
وبعد التحقيق الاولي تم تلفيق التهم كما يلي:
 المفرج عنهم تحت الرقابة القضائية وهم 01 اشخاص بتهم: جنحة الاعتراض بالاعتداء والتجمهر
على تنفيذ اعمال امرت ورخصت بها السلطة العمومية، وجنحة تخريب املاك الغير، وجنحة اهانة
هيئة نظامية، وجنحة تمزيق وتدنيس العلم الوطني، ومخالفة الاضرار بممتلكات منقولة للغير.
 في ذمة التحقيق لم يفرج عنهم وعددهم 7 اشخاص، من بينهم السيد سوفغالم قاسم عضو المكتب
الوطني للمرصد الجزائري للدفاع عن حقوق الإنسان وبنفس التهم السابقة الذكر.
 الموقوف الدكتور فخار كمال الدين اودع السجن بتهم خطيرة وبدون اجراء اي تحقيق قضائي معه
امعانا في الانتقام منه، حيث أرجأ الى يوم 9 افريل المقبل.
ما يستشف من هذه الوقائع أن السلطة عقدت العزم على الإنتقام من أعضاء رابطة غرداية وعلى
رأسهم الدكتور فخار كمال الدين لأنه ساهم في نشر الوعي والمواطنة والعمل الحقوقي والنقابي في
المنطقة، وفي ظل هذا التصرف المقيت والذي فضح قمع وعنصرية السلطة الجزائرية لإعطاء الدرس
الى كل جزائري يطالب بحرية الرأي والتعبير مع سلطة فاسدة تتشدق امام العالم في دستورها باحترام
حقوق الانسان.
نرفع صوتنا عاليا الى كل الغيورين والمناضلين وكل المنظمات الحقوقية الوطنية منها والدولية
للاستنكار بهذا التعامل الهمجي والعمل سويا لنصرة الحق ورفع الظلم في ظل هذا الاحتقان الذي يعيشه
المواطن الجزائري والعمل من اجل اطلاق سراح الموقوفين وعلى راسهم الدكتور فخار كمال الدين
والسيد سوفغالم قاسم.
الامضاء:
عبونة ابراهيم


Nombre de lectures: 301 Views
Embed This